الموافقة على أول مزرعة رياح أميركية في البحر

تم نشره في الجمعة 30 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • الموافقة على أول مزرعة رياح أميركية في البحر

بوسطن - نالت أول مزرعة رياح أميركية في البحر، وهي مشروع ضخم سيقام على مسافة ثمانية كيلومترات من شواطئ ماساتشوستس، الموافقة أول من أمس، بعد أعوام لاقت فيها معارضة الجميع، من القبائل الهندية إلى أسرة كينيدي.

ومنح وزير الداخلية كين سالازار، موافقته على إقامة مشروع كيب ويند التاريخي، الذي سيضم 130 توربينا، وسيولد الكهرباء بقدرة تبلغ 420 ميجاوات في هورسشو شول بنانتاكت ساوند، فيما يعتبره أنصار المشروع خطوة كبيرة إلى الأمام، بالنسبة إلى الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة.

وقال سالازار في بوسطن، "هذا المشروع يتفق مع تراث التنمية المستدامة في المنطقة".

والمشروع صغير من حيث إنتاجه للكهرباء، إذ لن يكفي إلا لتزويد 400 ألف منزل بالكهرباء، إلا أن إقراره، سيشجع على إقامة مشاريع أخرى لتوليد الكهرباء من الرياح، مقترحة بالفعل في منطقتي الساحل الشرقي والبحيرات العظمى.

وستمتد أبراج التوربينات، التي سيبلغ ارتفاعها 120 مترا، وستصنعها شركة سيمنز الألمانية، على مساحة 62 كيلومترا مربعا.

وقال جيم جوردون، رئيس كيب ويند اسوشييتس، أن البناء سيبدأ قبل نهاية العام، وقد يبدأ توليد الكهرباء بحلول 2012.

وسيخضع قرار الموافقة على المشروع، لبعض الاعتبارات التي تهدف إلى حماية المياه الساحلية من أي أضرار، ومن انخفاض مدى الرؤية، ومع ذلك فمن المتوقع أن يتعرض لطعون قانونية، لكن سالازار قال إنه واثق من أن إقراره سيثبت.

وتعرض المشروع على مدى أعوام، لمراجعة بييئة ومناورات سياسية، بما في ذلك معارضة ضارية من السناتور الراحل إدوارد كينيدي، الذي يطل مجمع عائلته المقام على ستة أفدنة، في هيانيس بورت على نانتاكت ساوند.

كما شكت قبيلتان هنديتان، من أن التوربينات العملاقة، ستزعج مراسم استقبال الشمس الروحية، وربما أيضا آثار الأجداد ومدافنهم في قاع البحر.

 

التعليق