أمسية موسيقية تستعيد التراث الياباني وتنهل مفرداتها من الطبيعة وأصواتها

تم نشره في الأربعاء 28 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • أمسية موسيقية تستعيد التراث الياباني وتنهل مفرداتها من الطبيعة وأصواتها

غيداء حمودة
 
 

عمان – مع عبقرية الموسيقى الغربية، وسحر الموسيقى الشرقية، قدمت الموسيقيتان اليابانيتان ناو وميكي غوتو، أمسية موسيقية، جمعتا فيها آلة الكوتو اليابانية الشعبية، وآلة الفلوت الغربية، مساء أول من أمس على مسرح المدرج الصغير في مركز الحسين الثقافي.

ومع مقطوعات من التراث الياباني، وأخرى من الموسيقى الغربية واليابانية المعاصرة، طافت الموسيقيتان الشقيقتان، عبر أدائهما البديع بالجمهور، في فضاءات رحبة، تنهل من الطبيعة وأصواتها وعلاقة الإنسان بها.

ولم يخل مقعد في الأمسية، التي جاءت بتنظيم من السفارة اليابانية في عمان، وبالتعاون مع شركة JT International (Jordan) Limited، والجالية اليابانية في عمان، من الجمهور الذي اصطف على جانبي القاعة، لمتابعة الأمسية وتنوع بفئاته العمرية.

واستهلت الموسيقيتان الأمسية، بمقطوعة The Sea in the Spring من تأليف Michio Miyago أحد الموسيقيين اليابانيين المختصين بآلة الكوتو، والتي تشبه إلى حد كبير آلة القانون العربية، لتبدع الموسيقيتان في أدائهما المتقن، وتحاكيان سحر البحر.

ومع تصفيق الجمهور الحار، جاءت المقطوعة التالية بتنويعات لحنية على أغنية Evening Primrose، حيث فاجأت الموسيقيتان الجمهور، بغنائهما بأصوات جميلة، فضلا عن عزفهما على آلاتهن؛ ناو على الفلوت وميكي على الكوتو.

ومع توليفة من ثلاث أغان من التراث الياباني، هي Cherry Blossoms وRed Dragonfly وSweet Home جالت الموسيقيتان في التراث الياباني، عبر هارموني بين صوتي السوبرانو والألتو.

ومن الموسيقى اليابانية المعاصرة، قدمت الموسيقيتان مقطوعة Ichikotsu لمؤلفهاHozan Yamamoto، والتي تكونت من ثلاث حركات، لتقدم بعدها حكاية من الموروث الشعبي الياباني القديم، بعنوان "أميرة من القمر"، عبر رواية القصة من قبل الموسيقيتين باللغة الإنجليزية، وإتباعها بعزف على الفلوت أحيانا، وعزف على آلة الكوتو أحيانا أخرى.

ومن الموسيقى الغربية، قدمت الشقيقتان عبر انسجام كبير، وأنغام شجية، رقصة هنغارية بعنوان Czardas، والتي كتبت بالأصل لآلة الكمان، ومن ثم لآلة المندولين، وقامت الموسيقيتان بتوزيعها لآلتي الفلوت والكوتو ذات السبعة عشر وترا.

ومع تصفيق الجمهور المتواصل، وإعجابه بأداء الموسيقيتين، تابعتا الأمسية مع مقطوعات من تأليفهما، منها Akane Gumo من تأليف ناو غوتو، والتي تصف فيها الغيوم وقت الغروب.

ومع أصوات أمواج البحر، التي صدرت من مؤثرات صوتية وصوت زقزقة العصافير، جاءت المعزوفة التالية Just Like two fishes، من تأليف ميكي غوتو، والتي وظفت فيها هذه الأصوات مع آلتي الفلوت والكوتو في موسيقى سحرت الجمهور.

وبعد تصفيق حار من الجمهور، ومع أجواء مواسم الحصاد، وفرح الفلاحين بالثمار التي حصدوها، قدمت الموسيقيتان مقطوعة Fine Harvest، من تأليف ناو غوتو، والتي نالت ثناء الجمهور مجددا.

وفي تحية من الموسيقيتين للأردن وشعبه، واستضافتهما فيه، عزفت الموسيقيتان السلام الملكي الأردني،ثم تحية للأطفال عبر موسيقى أغنية يابانية شعبية، لتختتما أمسيتهما بأغنية أيضا من الأغاني اليابانية الشعبية غناء وعزفا بعنوان "الزهور"، والتي شارك في غنائها عدد من الجالية اليابانية في الأردن.

[email protected]

التعليق