شون بين: عملاق الفن السابع يساعد ضحايا هاييتي في نكبتهم

تم نشره في الأربعاء 21 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • شون بين: عملاق الفن السابع يساعد ضحايا هاييتي في نكبتهم

مريم نصر
 

عمان – يعد الفنان المثير للجدل شون بين، الذي حاز على جائزتي أوسكار خلال مسيرته الفنية الأولى، عن دوره في فيلم Mystic River في العام 2003، والثانية في العام 2008، عن دوره في فيلم Milk أحد عمالقة الفن السابع.

انطلق مشوار نجاحاته في بداية عقد الثمانينيات من القرن الماضي، لكن زواجه بملكة البوب المغنية مادونا، التي كانت في أوج شهرتها، جعله يركز كل جهوده، ولعقد كامل في محاربة البابارازي، محاولا أن يحظى بخصوصية حياته حتى زج في السجن، الأمر الذي جعله يكف عن مضايقة الصحافة، والتركيز على مهنته كممثل محترف.

ولد شون بين في العام 1960، وعاش طفولته في مختلف أنحاء كاليفورنيا، سان فرناندو، هوليوود، ثم انتقل إلى ماليبو، حيث أنهى دراسته الثانوية في مدرسة سانتا مونيكا.

رغم أن رغبته كانت في أن يصبح محاميا، إلا أن اهتمامه بصناعة الأفلام، نما بشكل قوي تصعب مقاومته، ويقال إن طريق شون بين إلى الشهرة كانت سهلة، لأسباب عديدة منها، أن والديه نجمان تلفزيونيان شهيران، وبسبب زواجه من مادونا.

ولكن شون بدأ العمل في سن مبكرة، وترك دراسته الجامعية، ليتوجه إلى شركة إنتاج في لوس أنجلوس، حيث عمل خلف الكواليس في التنظيف، وحمل المعدات الخاصة بالإنتاج السينمائي، وشيئا فشيئا تعلم مهارات التمثيل. ثم تدرب على يد مدربة التمثيل الأسطورة بيغي فيوري.

وبالطبع كونه ابن ليو بين المخرج التلفزيوني المشهور، وممثلة التلفزيون الين رايان، ساعده ذلك في أن يحصل على أدوار مختلفة.

فكان أول دور تلفزيوني له في العام 1974 مع والدته في مسلسلThe Little House Of The Prairie، وفي العام 1997 كان ليو مسؤولا عن منح ابنه دورا في أول فيلم تلفزيوني له بعنوان Hellinger's Law، الذي لم يلق أي نجاح يذكر.

ثم قام بدور رئيسي في فيلم Taps، الذي حقق نجاحا كبيرا، وقال عنه نقاد هوليوود، إنه النجم التالي بعد توم كروز، وهنا تجب الملاحظة، أن شون حصل على دوره في الفيلم بعيدا عن مساعدة والديه.

وفي العام 1982، مثل شون في فيلم Fast Times At Ridgemont High، الذي شارك معه التمثيل الممثل نيكولاس كيج، وبعد ذلك بعام جاءت فرصته الحقيقية، ليظهر براعته في التمثيل في فيلم Bad Boys، الذي لعب فيه دور شاب يرسل إلى مدرسة تأهيلية؛ لأنه قام بقتل شخص عن غير قصد، ولسوء حظه يجد أخ المقتول الذي يريد الانتقام لمقتل أخيه، في الإصلاحية .

ثم لعب شون دور البطولة في واحد من أفضل أفلامه State Of Grace في العام 1990، وبعد ذلك قرر شون اعتزال التمثيل، والتوجه نحو كتابة نصوص الأفلام السينمائية وإخراجها، ولكن بسبب إدمانه على التمثيل، لم يستطع أن يتركه لفترة طويلة، وسرعان ما قدم دور من أفضل أدواره إتقانا في فيلم Carlito's Way، الذي من خلاله ترشح لنيل جائزة الجولدن غلوب.

ثم مثل دور البطولة في فيلم Dead Man Walking، الذي ترشح من خلاله لنيل جائزة الأوسكار عن أفضل ممثل.

وفي العام 1997 مثل شون مع جون ترافولتا في فيلم She's So Lovely، ثم لعب دور البطولة بجانب المغنية والممثلة جنيفر لوبيز في فيلم الإثارة U-Turn، الذي لاقى نجاحا كبيرا، ثم جاء فيلم The Game الذي لعب فيه شون دور البطولة بجانب الممثل مايكل دوغلاس.

ومع بداية الألفية الجديدة ظهر شون في عدد من الأفلام الناجحة، منها فيلم الدراما الاجتماعية I Am Sam، الذي حاز على إعجاب النقاد، وترشح من خلاله شون لنيل جائزة الأوسكار عن فئة أفضل ممثل.

وفيلم 12 غراما، وفيلم Mystic River، وفيلم The Interpreter و All the King's Men.

وحاليا يقوم شون بالتحضير لفيلميه Fair Game و The Tree of Life، بالإضافة لانشغاله بمساعدة ضحايا منكوبي زلزال هاييتي.

[email protected]

التعليق