تومبسون تشيد بجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية

تم نشره في الخميس 15 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً

اعداد – اللجنة الاعلامية 

عمان - عبرت سفيرة الرياضة وحياتنا (2012) البطلة البارالمبية البارونة جراي تومبسون، الحائزة على عدة ميداليات ذهبية، عن اعجابها بمشروع جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية الذي تنفذه وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية، مشيرة خلال زيارتها لمدرسة أم طفيل الثانوية للبنات التابعة لمديرية تربية عمان الثانية الى أهمية هذا المشروع والذي يشارك فيه هذا العام ما مجموعه (450) ألف طالب وطالبة ممن تتراوح أعمارهم ما بين (9-16) سنة من بينهم مجموعة من الطلبة المعوقين يمثلون مدارس وزارة التربية والتعليم والثقافة العسكرية والتعليم الخاص ووكالة الغوث الدولية في مختلف المحافظات والألوية.

وقالـت في حديثها للجنة الاعلامية: انه شيء رائع ان ترى الطلبة المعوقين يشاركون في تمرينات مشروع جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية بكل حماس، الأمر الذي يشير بوضوح الى ان مشروع الجائزة الذي يدخل عامه الخامس على التوالي يوفر فرص اندماج حقيقية للطلبة المعوقين في النشاطات الرياضية.

وكانت البطلة البارالمبية البارونة جراي تومبسون قد شاركت طالبات المدرسة بتمرينات الجائزة الى جانب لاعبات منتخبنا الوطني لكرة طاولة المعوقين مها البرغوثي وختام ابو عوض وفاتن عليمات واللاعب اسامة ابو جامع الذين رافقوا البارونة خلال زياتها للمدرسة الى جانب لاعبة المنتخب الوطني للسباحة تاليتا بقلة التي شاركت بدورها طالبات المدرسة تمرينات الجائزة.

واطلعت البارونة خلال زيارتها على نتاج جهود المؤسسات المشاركة في مشروع "الرياضة وحياتنا 2012" الذي يهدف إلى استخدام الرياضة كوسيلة لتطوير المهارات القيادية لدى الشباب والتشجيع على دمج المعوقين.

وتأتي هذه الزيارة بعد انعقاد الدورة التدريبية التي قام بها المجلس الثقافي البريطاني والجمعية العلمية الملكية للتوعية الصحية ووزارة التربية والتعليم بعنوان "مشروع دمج المهارات القيادية ضمن جائزة المللك عبدالله الثاني للياقة البدنية"، والتي تعزز أساليب المهارات القيادية للفائزين بالجائزة حيث تم إكساب عدد من معلمي ومشرفي التربية الرياضية في وزارة التربية والتعليم بخبرات تسهم في تعزيز وتطوير مهارات قيادية لدى الطلبة المتفوقين الحاصلين على الميداليات الذهبية على مستوى الوزارة.

التعليق