الشعلان تفوز بجائزة باشراحيل العالمية للإبداع الثقافي

تم نشره في الخميس 8 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً

عمان -الغد - فازت الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان بجائزة باشراحيل العالمية للإبداع الثقافي للعام 2010، وهي المرة الأولى التي يحصل عليها مبدع من الأردن.

وأعلن رئيس مجلس أمناء جائزة باشراحيل الشاعر د.عبدالله محمد باشراحيل أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها للعام الحالي، في مؤتمر عقده في نقابة الصحافيين المصرية في القاهرة، لتحصل الشعلان على جائزة الرواية والقصة مناصفة مع الأديب اليمني الأستاذ د.إبراهيم محمد إسحاق.

وقد قدم د.عبدالله باشراحيل تهنئته للفائزين في هذه الدورة من الجائزتين، وقال إنهما شهدتا تفاعلاً ثقافياً وتواجداً من جميع أرجاء الوطن العربي، للمكانة المرموقة التي أخذت تحتلها الجائزتان بين المثقفين والمبدعين وأوساطهم، وما حققتاه في الدورتين السابقتين، وكذلك لزيادة عدد الفائزين بهما والمكرمين فيهما.

وقال "إنّ هدفنا كرجال أعمال عرب أننا نوجه أموالنا لتكريم المبدعين العرب، ونحن لا نبحث عن شهرة لأننا تجاوزنا هذه المرحلة وأصبحنا معروفين على مستوى العالم كله وليس العالم العربي بمفرده".

وأكّد أن هذه الجائزة جزء مكمل لجهود الآخرين القائمين على الجوائز العربية، متمنيا أن تنجح هذه الجوائز في رفع إمكانات الأمة العربية وأن تساعد على تقدمها.

وقد تكوّنت لجان التحكيم من أسماء نقدية وإبداعية معروفة، مثل: د.صلاح فضل وعبدالسلام المسدي والكويتية سهام الفريج والناقد السعودي عالي بن سرحان القرشي. وعبّرت الشعلان عن فرحتها الكبيرة بهذه الجائزة، وباعتزازها بحمل اسم وطنها الأردن إلى كلّ منابر الإبداع والتميّز، مؤكدة على أنّ المبدعة العربية أثبتت أحقيتها وتميّزها وعطاءها.

وأكدت الشعلان إنّها ستستثمر هذه الفرصة وغيرها من أجل التعريف بالمبدع الأردني في كل مكان، خصوصا المبدعات الأردنيات.

وللشعلان عدد كبير من الأعمال الروائية والقصصية الحائزة على أكثر من 36 جائزة دولية وعربية ومحلية، ومن هذه الأعمال الإبداعية: السقوط في الشّمس، الكابوس، قافلة العطش، الهروب على آخر الدنيا، الجدار الزجاجي، ناسك الصومعة، مذكرات رضيعة، مقامات الاحتراق، أرض الحكايا، وغيرها.

التعليق