مجموعة الوتر السابع تثلج صدور الجمهور بموسيقى ذات "خلطة سحرية"

تم نشره في الأحد 4 نيسان / أبريل 2010. 10:00 صباحاً
  • مجموعة الوتر السابع تثلج صدور الجمهور بموسيقى ذات "خلطة سحرية"

غيداء حمودة

عمان- "خلطة سحرية" تلك التي جاءت بها مجموعة الوتر السابع من سورية في أمسيتها الموسيقية مساء أول من أمس على مسرح مركز الحسين ضمن أيام عمان الموسيقية.

ومع مقطوعات مستوحاة من حالات يختبرها الإنسان وعلاقته بما حوله قام بترجمتها أربعة موسيقيين عبر آلاتهم هم حسين سبسبي على العود، وطارق صالحية على الجيتار، وباسم الجابر على الكونترباص، وناصر سلامة من الأردن على الإيقاعات والمؤثرات الصوتية المختلفة.

"عيون" كانت المقطوعة الأولى من تأليف سبسبي والتي تحاكي جمال العيون وسحرها عبر بداية من الجيتار، ومن ثم محاكاة الآلات الأخرى لهذا الجمال. ومع مقطوعة مستوحاة من أسواق دمشق القديمة جاءت مقطوعة "سلمى" بموسيقى تأخذ مستمعها في رحلة ربيعية في تلك الأسواق وتراقصه على أنغامها.

ومن التراث الموسيقي الشرقي قدم الرباعي مقطوعة "لونغا حجاز كار" بانسجام تام فيما بينهم. ورغم وجود خط لحني خاص لكل عازف، إلا أن التقنية العالية في الأداء لم تأت على حساب الإحساس العالي، وكانت حاضرة خلال الأمسية.

ومع تقسيمة من عود سبسبي أثلجت صدور الجمهور، الذي تنوع بفئاته العمرية وثقافاته وتفاعل مع الأمسية بكل حب، ليتبعها طارق بـ "تقسيمة" على جيتاره لامس فيها النوتات الشرقية وطوع آلته لصالح العمل.

المزج الخلاق بين الآلات وتقنيات العزف عليها كان السمة الأبرز للتوزيع الموسيقي للمقطوعات الذي أعطى خصوصية لمجموعة الوتر السابع وجاء بهوية خاصة لأعمالها.

ومع تصفيق حار من الجمهور استمرت الأمسية مع مقطوعة مستوحاة من التراث الشامي وأنغام يملؤها الشجن والحلم، وتكونت المقطوعة من جملة من الألحان المعروفة مثل "قدك المياس" و"قلبي ملوع" و"يا مال الشام" وغيرها التي صفق لها الجمهور طويلا.

"قرطبة" كانت المقطوعة التالية التي ألفها سبسبي، أثناء رحلة له في اسبانيا واستوحاها من جمال مدينة قرطبة. واشتملت المقطوعة على تنويعات لحنية عديدة فضلا عن توظيف لتقنيات عديدة في العزف لصالح الجمل اللحنية.

ومن إيحاء الطبيعة جاءت مقطوعة "غابة الصنوبر" التي كتبها سبسبي كرؤية موسيقية على إيقاع التانغو التي أبدع في أدائها سلامة على الكاخون وآلات إيقاعية أخرى، ليتبعها مقطوعة "حنين" التي تختزل وابلا من مشاعر الحنين والشوق والعتب ربما.

وبعد "حنين" جاءت مقطوعة "وداع" لسبسبي ليترجم فيها أصعب حالة يعيشها الإنسان لتختتم الأمسية بحوارية ما بين العود والجيتار ليبدع سبسبي وصالحية في أدائهما ويتبعاها بمقطوعة "رقصة الشيطان" التي ألفها أمير البزق محمد عبدالكريم في ستينيات القرن الماضي كتحد للموسيقيين لعزفها؛ لما فيها من تقنيات صعبة، وظهرت تقنيات عالية في أداء الموسيقيين، كما أخذت الجمهور في حالة من الرقص تخللها ارتجال للجيتار والايقاع.

وتتكون مجموعة الوتر السابع التي تأسست في العام 1993 من موسيقيين محترفين من سورية، إضافة إلى عازف الإيقاع ناصر سلامة من الأردن. وكان الموسيقي منير بشير قد أطلق اسم "الوتر السابع" على هذه المجموعة بعد التقائه بحسين سبسبي في سورية واستماعه لأعمال المجموعة.

أما الفنان حسين سبسبي فقد اتخذ العزف على العود طريقا له حيث؛ يعتبر من أهم مدرسي آلة العود في سورية وشكل العديد من الفرق الموسيقية؛ أهمها ثنائي العود، ثنائي العود والجيتار، رباعي الوتر السابع، وأسهم أيضا في تشكيل فرقة خماسي الموسيقى العربية.

وشارك سبسبي في العديد من الأمسيات الموسيقية في مختلف البلدان العربية وأوروبا وغيرها، وقام بإعداد العديد من البرامج التلفزيونية منها أهل الإبداع الذي قدم على شاشة التلفزيون السوري.

وتولى مسؤولية إدارة مسابقة العود الدولية وملتقى العود الدولي التي يطلقها معهد صلحي الوادي للموسيقى في دمشق2009.

وأصدر العديد من المؤلفات والاسطوانات المسجلة منها "حنين"، "ارتجالات تأملية"، "تقاسيم" "موسيقى للقمر"، وألف كتاب أعلام ومشاهير آلة العود في العصر الحديث.
 
Ghaida.h@alghad.jo

التعليق