إخفاق يوفنتوس يلقي بظلاله على فرص إيطاليا في المونديال

تم نشره في الأحد 21 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً
  • إخفاق يوفنتوس يلقي بظلاله على فرص إيطاليا في المونديال

روما- تسبب الخروج المدوي ليوفنتوس من دور الستة عشر بكأس الاندية الاوروبية امام فولهام مساء الخميس الى زيادة مخاوف بشأن ظهور المنتخب الايطالي لكرة القدم بصورة سيئة في سعيه للدفاع عن لقبه في كأس العالم في جنوب افريقيا هذا العام.

وكان يوفنتوس فاز في لقاء الذهاب في ايطاليا 3-1 وتقدم في الدقيقة الثانية في مباراة الاياب عبر ديفيد تريزيجيه لكنه خسر 4-1 وبمجموع 5-4 في نتيجة مباراتي الذهاب والاياب.

وهذه هي احدث حلقة في سلسلة النتائج غير الموفقة ليوفنتوس الذي يزخر باللاعبين الذين من المتوقع ان يستدعيهم مارشيلو ليبي لتشكيلة المنتخب الملقب "الازوري" بطل العالم.

وكان يوفنتوس خرج من دوري ابطال اوروبا بعد الهزيمة امام بايرن ميونيخ الالماني 4-1 في كانون الاول (ديسمبر) كما انه متعثر في دوري الدرجة الاولى الايطالي ولم تنجح الاستعانة بالمدرب البرتو زاكيروني بدلا من تشيرو فيرارا في تعديل دفة الامور.

وبات يوفنتوس بعيدا عن منطقة الصراع على احد المراكز المؤهلة لدوري ابطال اوروبا بعد تعادله 3-3 على ملعبه امام سيينا فريق الذيل.

ونال القائد فابيو كانافارو البالغ من العمر 36 عاما قسطا من اللوم عن هزيمة الامس إذ تغلب عليه بوبي زامورا لاعب فولهام قبل ان يطرده الحكم في منتصف الشوط الاول في محاولة لمنع انفراد بمرمى فريقه.

ويرى بعض المعلقين ان المشاكل التي يعاني منها كانافارو هي نفسها تلك التي يعاني منها الحرس القديم الذين يصر ليبي على الاستعانة بهم رغم عدم ظهورهم بمستوى جيد خلال التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم.

وجاء في مقال افتتاحي بصحيفة لا جازيتا ديلو سبور "انها مسألة ذات بعد وطني لان خطأ كانافارو يبدو انه يعطي اشارة لما يمكن ان يحدث في جنوب افريقيا اذا ظل ليبي مصمما على الحرس القديم صاحب التاريخ الحافل".

ولا تعتبر المشكلة قاصرة على زملاء كانافارو في المنتخب الوطني الايطالي ويوفنتوس وهم ماورو كامورانيسي وجيانلويجي بوفون وفابيو جروسو وفينشنزو اياكوينتا الذين شاركوا في كأس العالم 2006.

واضاف المقال "نحن نتحدث عن (لاعب ميلانو جينارو) جاتوسو وجروسو وبوفون و(قلب دفاع ميلانو جيانلوكا) زامبروتا واياكوينتا وكامورانيسي بالاضافة الى (مهاجمي روما لوكا (توني) و(فرانشيسكو) توتي اذا عادا للفريق".

وتزيد هزيمة يوفنتوس الخميس خطر خسارة ايطاليا المقعد الرابع لانديتها في بطولات اوروبية.

واصبح انتر ميلان الذي تأهل لدور الثمانية بدوري ابطال اوروبا هو الممثل الوحيد للكرة الايطالية في المسابقات الاوروبية.

واليساندرو ديل بييرو قائد يوفنتوس الموجود في صفوف الفريق منذ 1993 متأكد تماما ان الوضع خطير.

وقال ديل بييرو "من المؤكد ان هذه هي اصعب سنة على الفريق منذ انضمامي الى صفوف يوفنتوس."

المباراة تذكر الجميع بامكانات هودجسون

خلال 30 عاما من مسيرته في عالم كرة القدم تولى فيها تدريب فريق انتر ميلان الايطالي والمنتخب السويسري لكرة القدم كان روي هودجسون يعتقد انه شاهد الكثير حتى تمكن فريقه الحالي فولهام وبشكل لم يسبق له مثيل من تعديل تأخره امام يوفنتوس في المباراة التي جمعت بينهما ضمن منافسات دور الستة عشر لكأس الاندية الاوروبية.

وبعد ان بدا فولهام كجثة بلا حراك يستعد الجميع لدفنها بعد خسارة الفريق مباراة الذهاب في تورينو بنتيجة 3-1 وتراجعه في الدقائق الاولى من مباراة الاياب بنتيجة 1 - 0 على استاد كريفين كوتيدج فاجأ فولهام بقيادة هودجسون فريق يوفنتوس بطل اوروبا مرتين بالفوز عليه 4-1 وهو الفوز الذي دفع بفولهام الذي يقبع في منطقة وسط جدول الترتيب في الدوري الانجليزي الممتاز الى دور الثمانية بكأس الاندية الاوروبية.

وقال هودجسون ضاحكا بعد ان حقق لاعبوه انجازا بفوزهم 5-4 في مجموع المباراتين "يجب ان... نعتزل الان لاننا لن نحقق افضل مما حققناه".

واضاف "لابد انها الليلة الاعظم تقريبا في تاريخ النادي. لا استطيع ان اتذكر على الصعيد الشخصي ان فريقا دربته عدل تأخره بهذا الشكل. اشعر كما لو انني اعتلي قمة العالم."

وبدأت الامور بشكل سيئ بالنسبة لفولهام بعد ان سجل ديفيد تريزيجيه الهدف الاول في مباراة الاياب الا ان فولهام استطاع الرد بفضل روح قتالية مدهشة بواسطة هدفين عن طريق زولتان جيرا وهدف لكل من بوبي زامورا والبديل كلينت ديمبسي.

وحسمت كرة ساقطة اودعها ديمبسي في المرمى من مسافة بعيدة في الدقيقة 82 واحدة من المباريات التي لا تنسى على صعيد تعديل فريق تأخره بهذا الشكل في بطولات الاندية الاوروبية.

ويمكن تصنيف فوز فولهام باعتباره واحدا من اروع اللقاءات التي تشهد تعديل فريق لتأخره بهذا الشكل وتبدو الدهشة على قليلين فقط لان مدربا مثل هودجسون استطاع صناعة مثل هذا الانتصار.

وقال هودجسون "عندما بلغت النهائي (كمدرب مع انترناسيونالي امام شالكه في كأس الاتحاد الاوروبي 1997) لم تكن مسيرتنا الاوروبية قريبة من نهايتها كما كان الحال الان. اعتقد ان هذه المباراة تلخص 12 مباراة خضتها مع انترناسيونالي ومن بينها مباراتا الذهاب والعودة في النهائي."

واضاف "بنهاية المباراة المقبلة سنكون قد خضنا 16 مباراة واعتقد انه هذا يعد انجازا رائعا قام به اللاعبون على اكمل وجه."

وربما لم يكن يوفنتوس بنفس القوة التي كان عليها في السابق الا ان الفريق الايطالي يتباهى دوما بتاريخ عريق واستثنائي شهد فوزه بلقب بطولة اوروبا مرتين الى جانب فوزه بلقب دوري الدرجة الاولى الايطالي 27 مرة وتسعة القاب لكأس ايطاليا.

ولم يفز فولهام بأي لقب محلي كبير وخسر في النهائي الوحيد الذي بلغه لكأس الاتحاد الانجليزي 1975.

وعقب خسارته لمكانه في دوري الدرجة الاولى بصيغته القديمة في 1968 امضى الفريق 33 عاما في الدوريات الاقل قبل ان يعود الى الدوري الانجليزي الممتاز في 2001.

ومنذ ذلك الوقت اتى المدربون ورحلوا عن الفريق بما في ذلك مدرب منتخب انجلترا السابق كيفن كيجان والنجم الفرنسي جان تيجانا الا ان احدا منهم لم يترك بصمة كتلك التي تركها هودجسون.

وبعد ان هبط الفريق الى دوري الدرجة الثانية بعد وصول هودجسون لتدريب الفريق في كانون الاول ( ديسمبر) 2007 حقق فولهام اعلى نهاية له في الدوري الانجليزي الممتاز باحتلاله المركز السابع الموسم الماضي وبعد تغلبه على شاختار دونيتسك حامل اللقب في الدور السابق بكأس الاندية الاوروبية تمكن الفريق الانجليزي من التفوق على احد الاندية العريقة على الصعيد الاوروبي.

وبدأت امسية الخميس بشكل جيد للغاية بالنسبة ليوفنتوس الا انها انتهت بشكل مخز للغاية بعد ان طرد منه لاعبان هما فابيو كانافارو وجوناثان زيبينا كما لم يتمكن الفريق في اخر ساعة من المباراة من مجاراة سرعة وقوة وحيوية لاعبي فولهام.

ولن يكون فولفسبورج الالماني الذي سيواجه فولهام في دور الثمانية بحاجة لتذكر مهارات وامكانات الفريق القادم من غرب لندن ولا مكانة مدربه الذي لم يكن ضمن المدربين اصحاب الصيت والسمعة في اوروبا من قبل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »السيدة العجوز (حسام سلامه)

    الأحد 21 آذار / مارس 2010.
    فريق يوفنتزس الملقب بالسيدة العجوز يمر بفترة صعبة و هذا ليس بجديد
    اليوفي من وقت ان تم قرار هبوطه الى الدرجة الثانية بعد فضيحة التلاعب مع الحكام لم يرى بعدها الخير و خسر كل شيئ .
  • »السيدة العجوز (حسام سلامه)

    الأحد 21 آذار / مارس 2010.
    فريق يوفنتزس الملقب بالسيدة العجوز يمر بفترة صعبة و هذا ليس بجديد
    اليوفي من وقت ان تم قرار هبوطه الى الدرجة الثانية بعد فضيحة التلاعب مع الحكام لم يرى بعدها الخير و خسر كل شيئ .