الضميري وحيدة في الحياة لا ابن ولا أهل لها

تم نشره في الأحد 21 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً
  • الضميري وحيدة في الحياة لا ابن ولا أهل لها

ديما محبوبه 


عمّان– ردة فعل عنيفة، بدت على المسنّة زكية الضميري لدى طلب الحديث معها، مبدية رفضها لرؤية الإعلاميين متذرعة بالمرض.

رفض الضميري التكلم مع وسائل الإعلام، عائد إلى أنها "ملّت كثرة الكلام، الذي ليس منه فايدة" وفق قولها.

طيب التحية، وسلسلة من المقدمات، كانت كافية لتبوح الضميري بما تختزنه من أسرار تقبع بين جدران دار المسنين، لتقول بعد جهد: "يا هلا بيكي يا بنتي تفضلي اقعدي هنا".

الضميري التي تقيم في الدار منذ ثلاثة أعوام، تتباهى بأنها "ابنة الساحل" وفق قولها، لتستذكر حياتها المليئة بالذكريات، عندما كانت تقطن يافا، واعتادت طويلا زراعة البيارة، وجني الثمار وتصديرها للمناطق القريبة من مدينة الساحل.

لم يكتب للستينية الزواج وإنجاب الأبناء، ووجودها في الدار، هو نصيبها على حد تعبيرها، متنهدة "لو أبوي عايش، مابكون هون مكاني في بيتي جنبه معززة ومكرمة".

المسنّة الضميري، التي ارتسمت على وجهها العديد من الخطوط والتجاعيد، التي تبوح بالقسوة، التي رمتها بها الأيام وهذا الزمن، تتحدث بكل كبرياء وشموخ عن والدها الذي كان شيخاً لعشيرته، وعن زوجة والدها التي عطفت عليها واحتضنتها، ووفرت لها كل الحنان رغم غياب والدتها.

الضميري التي لها خمسة أخوة ذكور، ومثلهم إناث تقول بحرقة، إن المنيّة وافتهم جميعاً، ولم يتبق منهم أحد، إلا أولادهم.وتعود بذاكرتها إلى ما قبل مجيئها إلى هذه الدار، حيث كان أشقاؤها يقدمون لها جل الرعاية، ويمنحونها الحنان، مؤكدة بكلمات يملؤها الوجع، "لم يعد لي أي أحد، فأنا وحيدة بهذه الدنيا، والزمن جعل نصيبي ومصيري الأخير هذه الدار".

أقصى أمنيات الضميري، التي تعاني من عديد من الأمراض منها؛ السكري والضغظ والروماتيزم، انتظار الموت على فراشها، وفي غرفتها التي فرضت عليها.

وبألم وحسرة تتمنى الضميري أن تعود بها الأيام للوراء، وتعود إلى أرضها، وتزرع بيدها شجرتي تين ورمان، وتبني "خشة من الزينكو على أرضها".

تمتلك الضميري ثقافة مختلفة الجوانب، عرّجت عليها أثناء حديثها عن الاستعمار والاحتلال وما آلت إليه فلسطين، فضلاً عن ذكرها فوائد الأكل قديما، لافتة إلى أن طعام هذه الأيام، يسبب الأمراض كالسرطان، مشددة على ضرورة تناول السمك أسبوعياً؛ لفوائده العظيمة.

الضميري وجدت في عيد الأم، فرصة لتقول لكل أم "الله يخلي لكل أم أهلها وأولادها والحناين عليها"، ناصحة الأبناء، بضرورة مراعاة آبائهم، وبخاصة في مرضهم، مشيرة إلى "أن الدنيا دوارة، كل واحد سيكبر ويحتاج لمن يرعاه".


dima.mahboubeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »"وأن تلد الأمة ربتها" (ثائر)

    الأحد 21 آذار / مارس 2010.
    هذا آخر الزمان أن نرى في أمة الإسلام أم محمد تبكي الظلم وتترضى على الظالم يا وجع قلبي أدعو الله تعالى أن يذيق كل عاق بوالديه ماأذاقه لوالديه في حياته وحسبنا الله ونعم الوكيل .
  • »"وأن تلد الأمة ربتها" (ثائر)

    الأحد 21 آذار / مارس 2010.
    هذا آخر الزمان أن نرى في أمة الإسلام أم محمد تبكي الظلم وتترضى على الظالم يا وجع قلبي أدعو الله تعالى أن يذيق كل عاق بوالديه ماأذاقه لوالديه في حياته وحسبنا الله ونعم الوكيل .
  • »لا حول ولا قوة الا بالله (ابو عصام)

    الأحد 21 آذار / مارس 2010.
    اللهم لا تذرني فردا وانت خير الوارثين.
    الله يستر على بنات المسلمين اجمعين واتيسر لكل شب وبنت انه يتزوج ويعيش بالحلال وايخلف ذرية صالحة اتعينو على مكبرو.

    الصراحة عيوني رغرغت بعد ما قرات المقال والحمد لله انو امي عايشة وبس اروح اليوم بدى ابوسها مع انو اليوم صحتني من النوم متاخر واتاخرت على الشغل.

    ديرو بالكو يا اخوان على امكم وابوكم مهما اسائو الكم كون انت الاحسن وصاحبهم بالدنيا معروفا لانو اليوم هم موجودين بس بكره لأ.

    وربنا كثير بسترها مع الواحد من تحت دعوة حلوة من الام او الاب.

    شكرا
  • »لا حول ولا قوة الا بالله (ابو عصام)

    الأحد 21 آذار / مارس 2010.
    اللهم لا تذرني فردا وانت خير الوارثين.
    الله يستر على بنات المسلمين اجمعين واتيسر لكل شب وبنت انه يتزوج ويعيش بالحلال وايخلف ذرية صالحة اتعينو على مكبرو.

    الصراحة عيوني رغرغت بعد ما قرات المقال والحمد لله انو امي عايشة وبس اروح اليوم بدى ابوسها مع انو اليوم صحتني من النوم متاخر واتاخرت على الشغل.

    ديرو بالكو يا اخوان على امكم وابوكم مهما اسائو الكم كون انت الاحسن وصاحبهم بالدنيا معروفا لانو اليوم هم موجودين بس بكره لأ.

    وربنا كثير بسترها مع الواحد من تحت دعوة حلوة من الام او الاب.

    شكرا