وزارة الثقافة تعلن أسماء الفائزين بجائزة "القدس"

تم نشره في الاثنين 15 آذار / مارس 2010. 08:00 صباحاً
  • وزارة الثقافة تعلن أسماء الفائزين بجائزة "القدس"

عزيزة علي

عمان- أعلن وزير الثقافة نبيه شقم، في مؤتمر صحافي في الوزارة أمس، النتائج النهائية لجوائز القدس للعام 2009، والتي رافقت احتفالات الأردن بالقدس عاصمة الثقافة العربية للعام الماضي.

وذهبت جائزة أفضل كتاب عن تاريخ القدس مناصفة بين عبلة المهتدي عن كتاب "القدس تاريخ وحضارة"، ود.شفيق جاسر عن مؤلفه "القدس والعلاقة بين المسيحيين والمسلمين فيها حتى الحروب الصليبية"، ضمن إعلان جوائز القدس أمس.

وعن أفضل كتاب يتحدث عن آثار القدس فاز كتاب "الحفريات الأثرية في القدس" للمهندس رائف نجم، فيما نال د.عبدالجليل عبدالمهدي جائزة أفضل كتاب عن الحركة العلمية والفكرية في القدس قديما وحديثا وذلك عن مؤلفه "المدارس في بيت المقدس في العصرين الأيوبي والمملوكي".

وحصل د.صبحي غوشة على جائزة أفضل كتاب عن الوضع الاجتماعي والسكاني في القدس عن كتاب "الوضع الاجتماعي والسكاني في القدس في القرن العشرين".

وعن أفضل كتاب محقق عن القدس فاز بالجائزة د.سلامة النعيمات عن مؤلفه "تراجم أهل القدس في القرن الثاني عشر الهجري"، ومنحت جائزة أفضل ثلاثة أبحاث مقدمة من طلبة الجامعات عن القدس مناصفة إلى الباحثين: باسم وردة عن بحث "مأساة القدس" وجروان عبدالله عن بحث "القدس وفلسطين والعالم".

ونال الشاعر أيمن العتوم جائزة أفضل قصيدة عن القدس عن قصيدته "عاشقان"، وحازت قصة الكاتبة مجدولين أبو الرب "باب الواد" على جائزة أفضل قصة قصيرة عن القدس، ونالت مقالة د.رياض حمودة ياسين "سرقة وتشويه تراث القدس" جائزة المقالة.

وفاز الفنان التشكيلي بشارة النجار عن لوحته "المسجد الأقصى" بجائزة أفضل لوحة فنية عن القدس، فيما فاز المصوران ايمن الزعبي وآمنة سمارة بجائزة افضل ألبوم صور عن القدس.

ومنحت جائزة مجموعة الأعمال المتكاملة مناصفة للأكاديميين د.محمد عدنان البخيت ود.نوفان السوارية عن اعمالهما المتعلقة بالقدس التي بلغت واحدا وعشرين كتابا عن المدينة المقدسة.

ويذكر أن هذه الجائزة انطلقت ضمن احتفالية الأردن القدس عاصمة للثقافة الأردنية من قبل وزارة الثقافة الأردنية في حقول "الدراسات المقدسية، تشارك فيها البلديات، ولأفضل كتاب في تاريخ القدس وآثارها أو وضعها الاجتماعي أو السكاني أو الديني أو أفضل كتاب مترجم عن المدينة، أو أفضل ثلاثة أبحاث عن القدس يقدمها طلبة المدارس والجامعات".

وتتفاوت قيمة الجائزة بحسب المنسق العام لاحتفالية القدس عاصمة الثقافة في وزارة الثقافة الأردنية د.أحمد راشد بين "300-2000" دينار أردني.

وقال راشد إن المسابقة تضمنت 18 حقلا، شارك فيها 105 متسابقين، فاز منها 13 حقلا، منوها إلى إن هناك خمسة حقول لم يشارك فيها احد.

وأكد راشد لـ"الغد" أن هذه المسابقة أعادت القدس إلى الذاكرة المحلية والعربية، كما أسهمت في أحياء وإعادة الوهج إلى مدينة الأنبياء والرسل فالقدس، وفق راشد هي "مكانة خاصة في قلوب العرب والمسلمين، خصوصا لدى الكتاب وفئات المثقفين، كونها قضية محورية في الصراع العربي الإسرائيلي".

يشار إلى إن الأردن نظم خلال عام احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية العام الماضي العديد من النشاطات والفعاليات الفكرية والثقافية والفنية المتنوعة، بحيث اعتبرت من أكثر إسهامات البلدان العربية والإسلامية.

[email protected]

التعليق