فيلم فلبيني يفوز في مهرجان ميامي الدولي

تم نشره في الاثنين 15 آذار / مارس 2010. 08:00 صباحاً
  • فيلم فلبيني يفوز في مهرجان ميامي الدولي

ميامي - فاز فيلم "لولا"، للمخرج الفلبيني بريانتي ميندوثا، بجائزة لجنة التحكيم، لأفضل فيلم في الفئة الدولية، بمهرجان ميامي السينمائي الدولي.

وكان ميندوثا، الحائز على جائزة أفضل مخرج في مهرجان كان، عن فيلم "كيناتاي"، قد حصل بـ"لولا" على جائزة أفضل فيلم في مهرجان دبي السينمائي.

وشهد حفل تسليم الجوائز، الذي أقيم السبت، عرض الفيلم الأرجنتيني "سر العيون" الذي فاز بجائزة الأوسكار هذا العام، لأفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنجليزية.

وتقوم الممثلة أنيتا ليندا، ببطولة فيلم "لولا"، وهو إنتاج مشترك فرنسي-فلبيني، يروي قصة امرأتين عجوزين، متورطتين في قضية سرقة وقتل أحفادهما.

وحصل على جائزة الجمهور، في الفئة نفسها، الفيلم الإيراني "لا أحد يعرف شيئا عن القطط الفارسية"، للمخرج الكردي الإيراني بهمان قوبادي، ويدور حول قمع الفنون في ظل نظام آية الله.

وفي فئة الأفلام الإيبروأميركية، ربح الفيلم المكسيكي "A la mar" أو "إلى البحر"، للمخرج بدرو جوثالث روبيو، الذي يتناول قصة حب بين صياد مكسيكي، وسائحة إيطالية.

وأثنت لجنة التحكيم على فيلم جونثالث روبيو، والأسلوب الذي جمع بين الرواية السينمائية لفيلم وثائقي مع قصة خيالية.

وفي الفئة نفسها حصل على جائزة الجمهور، فيلم "ضد التيار"، للمخرج خابيير فوينتس ليون، وهو إنتاج مشترك بيرواني-كولومبي-فرنسي-ألماني. ويروي الفيلم قصة صياد، يعيش في حالة من الاضطراب، لأن حبه السري الذي يخفيه عمن حوله رجل. وحاز أيضاً الفيلم الأرجنتيني-الإسباني "El ultimo verano de la Boyita" أو "آخر صيف لعائلة بويتا"، على جائزة أفضل سيناريو في فئة الأفلام الإيبروأميركية.

وفي فئة الأفلام الوثائقية، فاز بجائزة لجنة التحكيم الفيلم الكولومبي-الأرجنتيني، "Pecados de mi padre" أو "خطايا والدي"، الذي يروي قصة الابن الأكبر، لأشهر تاجر مخدرات في العالم الكولومبي بابلو إسكوبار، الذي يهرب من سمعة والده ويفر إلى بوينوس آيرس.

وكانت جائزة لجنة التحكيم الخاصة في هذه الفئة، من نصيب فيلم "كاواسي-سان"، للمخرج كريستيان ليجتون، الذي يروي فيه قصة حياة المخرجة اليابانية ناومي كاواسي.

وقد كرم المهرجان، المخرجة الألمانية مارجريت فون تروتا، الشهيرة بأفلام مثل "شير مادنس" (1983) و"روزا لوكسمبورج" (1986) و"روزنتراس" (2003).

وتختتم فعاليات المهرجان اليوم الأحد، بعد أن عرض منذ افتتاحه 115 فيلماً من 45 دولة .

التعليق