مصاروة يؤكد عدم وصاية المجلس الأعلى للشباب على الأندية

تم نشره في الأربعاء 10 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً

إربد- الغد- أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد مصاروة، أن المجلس ليس وصيا على الأندية بوصفها هيئات مستقلة، مؤكدا اعتزاز المجلس بالدور الذي تقوم به الأندية كأحد الاذرع القوية للمجلس في العمل الشبابي وخدمة المجتمع المحلي.

وتمنى مصاروة من الأندية القيام بتفعيل العمل الشبابي في الأندية من خلال اللجان الشبابية في مختلف الأندية في المملكة، مشيرا إلى زيادة مخصصات الدعم المقدم للأندية الذي سيكون على ثلاث دفعات اعتبارا من الموسم الحالي، وإلى مساعي المجلس في البحث عن مصادر دخل بديلة، من حيث الاتجاه للاستثمار سواء في صندوق دعم الرياضة أو في المدن الرياضية؛ من أجل المساهمة في توفير الدعم اللازم للأندية لمواصلة تأدية رسالتها النبيلة نحو الشباب والرياضة والمجتمع المحلي على أكمل وجه.

وأوضح مصاروة أن المجلس يسعى إلى تشاركية مع الأندية، من خلال عقد دورات للهيئات الإدارية والعاملين في الأندية ضمن الخطة الموضوعة لهذه الغاية، وأكد على تضافر الجهود كافة للنهوض بالعمل الرياضي العام، وأن الجميع شركاء في تحمل المسؤولية في خدمة الشباب والرياضة من مختلف الجوانب.

وكان مدير الأندية والهيئات الشبابية محمد الصمادي قد استعرض خطة المديرية في رفع كفاءة العاملين في الأندية، مشيرا إلى أن المجلس بصدد عقد 7 دورات في هذا المجال خلال العام الحالي.

وبين المدير المالي مخصصات المجلس الأعلى للدعم، التي بلغت مليون و600 ألف دينار؛ منها مليون ومائتا ألف للأنشطة و200 ألف للمبادرت الشبابية و200 ألف للدعم الرأسمالي، وأعلن مصاروة عن تخصيص مبلغ 600 ألف دينار لصيانة الملاعب الكروية، على اعتبار أن العام الحالي سيكون مخصصا لإعادة تأهيل وصيانة البنية التحتية في مختلف المرافق الرياضية، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتحقيق ذلك.

وأضاف بأن هنالك لجنة متخصصة لتحديد حجم الدعم لكل ناد، وفق معايير ثابتة ونماذج يتم تعبئتها بالتعاون مع الأندية ومديريات الشباب في مختلف محافظات المملكة لتقدير قيم الدعم المالي.

وأعلن عن نية المجلس بإنشاء مركزين للشباب والشابات في لواء الطيبة خلال العام الحالي لخدمة القطاع الشبابي، مؤكدا أن وثيقة شرف الشباب والتي تترجم رؤية القائد في أن الشباب هم فرسان التغيير، تتركز على العديد من المحاور الرئيسية، والتي ستتطلع الأندية عليها قريبا.

وكان مدير شباب محافظة إربد طلال البطاينة، قد استهل اللقاء بكلمة رحب من خلالها برئيس المجلس الأعلى للشباب ورؤساء وممثلي الأندية في المحافظة، حيث أشاد بالجهود التي تبذلها إدارات الأندية في العمل التطوعي الرياضي وترجمة رؤى قائد الوطن في وضع الشباب على رأس الأولويات في المرحلة الحالية.

وأشار البطاينة إلى أن المحافظة تضم 56 ناديا، إضافة إلى ناد واحد تحت التأسيس وهيئة شبابية فاعلة في لواء بني عبيد تعمل ضمن المنظومة الشبابية العاملة في المحافظة.

واستمع مصاروة خلال اللقاء إلى آراء وملاحظات العديد من ممثلي الأندية، التي تركزت على زيادة مخصصات الدعم المقدم للأندية وصيانة وتأهيل الملاعب والمرافق المختلفة واستثناء أندية المخيمات من الدعم الرأسمالي والتكلفة العالية التي تتكبدها الأندية في معالجة الإصابات الرياضية وتوفير الملاعب والمقرات الدائمة والمرافق الرياضية العديدة.

التعليق