يا فؤادي

تم نشره في الثلاثاء 9 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً

د. محمد أبو السعود  استشاري أسري وتربوي

تشتكي نداء (30 عاماً) من سلوك خطيبها الذي لا يكف عن الاتصال بها في كل حين وأثناء عملها كمدرّسة، مما أثر على إنتاجيتها في العمل، وتضيف أنها حاولت مراراً وتكراراً إقناعه بأن لا يتصل بها كل لحظة، إلا أنه اعتبر ذلك محاولة للخلاص منه، ويؤكد أن اتصالاته فقط للاطمئنان، وتتساءل عن كيفية التصرف معه وثنيه عن ذلك.

بداية، يجب على الرجل أن يقدر ظروف عمل خطيبته وأن يختار الوقت المناسب للتواصل معها، وأن تخصص هي له وقتاً خارج العمل، وعلى الفتاة التصرف بطريقة دبلوماسية، وإخباره بأنها مضطرة لإغلاق الهاتف أثناء العمل.

وفي البداية، سيختلق الخطيب مشاكل، إلا أنه فيما بعد سيقر بأن الأمر طبيعي، وحتى لا يؤثر ذلك على مهنتها.

وإذا لم ينجح هذا الأمر، فعلى الفتاة أن تترك هاتفها صامتا في غرفة المعلمات والذهاب إلى الحصص، ثم معاودة الاتصال والتحدث معه خلال وقت الفراغ، وإذا رفض الخطيب الاستجابة، فإن ذلك غير مناسب له، وعليه معاودة التفكير في الأمر.

التعليق