خريس توقع "دومينو" في نادي الرواد الكبار

تم نشره في الأحد 7 آذار / مارس 2010. 10:00 صباحاً

عمان – توقع الروائية والقاصة الزميلة سميحة خريس مساء الثلاثاء المقبل في منتدى الرواد الكبار، مجموعتها القصصية الجديدة المعنونة "دومينو" الصادرة حديثا عن دار نارة.

وتعتقد خريس ان هذه المجموعة التي تشتمل على قصص قصيرة، ستكون مرحلة انتقالية في اشتغالاتها على قواعد واحكام السرد التي سارت عليها بقية اعمالها السابقة في حقلي الرواية والقصة.

وقالت صاحبة "القرمية" و"دفاتر الطوفان" و"الصحن" بمناسبة اشهار مجموعتها القصصية الجديدة، إن موضوعاتها الجديدة فرضت عليها ان تتوجه الى ميدان القصة القصيرة بعد انجازاتها الروائية العديدة في السنوات الاخيرة، مبينة ان الموضوع هو الذي قرر ان يختار شكل التعبير السردي من الناحيتين الاسلوبية والجمالية او مفردات وعناصر التقنيات الموازية.

واوضحت انها احتاجت في عملها الجديد الذي يتكئ على ومضات تكثيف آلية السرد بحيث جاءت لتتناغم ومفردات من الواقع الذي يتحرك فيه شخوص المجموعة حتى ليخالها القارئ انها شخصيات في حيز رواية.

واشارت خريس الى أهمية ان يعي الكاتب خصوصية الفن السردي وهو يعالج شخصيات عمله في نطاق سردي، مؤكدة ان معظم قصص المجموعة الجديدة تسلط الضوء على مواطن الحراك في الحياة اليومية بحيث تبدو في بعضها وكأنها بمثابة الصدمة المباشرة.

واعتبرت انها لجأت في كتابة قصص المجموعة الى سردية لا تخلو من التجريب سواء على صعيد التفكير او الكتابة وكأنها داخل لعبة دومينو الذي اقتبست منه عنوان المجموعة.

وبينت خريس التي تحمل جائزة ابي القاسم الشابي التونسية انها قطعت شوطا من التجريب في قصتين عندما قدمت في الأولى سردا يقترب من التدرج الواقعي يمتد من لحظة الولادة الى الموت ثم عادت في قصتها الثانية التي تحمل عنوان القصة الأولى مقلوبا وهي تقدم سردا اخر للشخصية من لحظة وفاتها لتعود الى يوم ابصارها النور على هذه الحياة.

يشار الى ان الكاتبة خريس قدمت العديد من الاصدارات الروائية والقصصية اللافتة بحيث لاقت تقدير النقاد واعجاب القراء وترجم البعض منها الى أكثر من لغة عالمية وبعضها جرى تحويله الى اعمال درامية اذاعية ومرئية ومسرحية.

التعليق