منتخب الكرة يكسب التحدي ويبلغ النهائيات الآسيوية

تم نشره في الخميس 4 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً
  • منتخب الكرة يكسب التحدي ويبلغ النهائيات الآسيوية

الافراح تعم الشوارع الأردنية وتحتفل بالانجاز التاريخي

عاطف عساف ومحمد عمار

عمان- كسب نجوم المنتخب الوطني لكرة القدم التحدي وحجزوا مكانهم في النهائيات الآسيوية لكرة القدم، بعد ان فاز “النشامى” على منتخب سنغافورة بنتيجة 2-1، في اللقاء الذي اقيم أمس في استاد الملك عبدالله الثاني وحضره سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد الكرة وجمهور غفير اكتظت بهم مدرجات الملعب في وقت مبكر، وحرص سموه فور انتهاء المباراة على تقديم التهنئة للمدير الفني عدنان حمد واللاعبين على أرض الملعب.

ونال المنتخب الوطني بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة الخامسة الى النهائيات الآسيوية التي ستقام في قطر في العام المقبل، بعد ان اصبح رصيده 8 نقاط متقدما على تايلند وسنغافورة ورصيد كل منهما 6 نقاط، فيما كان المنتخب الإيراني يؤكد زعامته للمجموعة رافعا رصيده الى 13 نقطة بعد ان فاز على المنتخب التايلندي 1-0.

الأردن 2 سنغافورة 1

رفض لاعبو المنتخب اخضاع البداية لعملية جس النبض، وسارعوا لوضع الكرة في الثلث الاخير لملعب المنتخب السنغافوري، وارادوا تفتيت التماسك الدفاعي للضيوف من خلال توسيع رقعة اللعب صوب الاطراف، ولم تمض الدقيقة الأولى على البداية حتى كان مرمى لويس يقع تحت التهديد الحقيقي، بعد ان دق باسم فتحي ومؤيد ابو كشك وحسونة الشيخ وعامر ذيب جرس الانذار، من خلال توجيه سلسلة من الكرات العرضية التي ارهقت دفاعات سنغافورة، وبات الوصول لشباك لويس امرا لا بد منه، ومع ميلاد الدقيقة السابعة مرر الشيخ كرة لعامر ذيب الذي ارسلها عرضية داخل الصندوق ارتقى لها عدي الصيفي برأسه في الشباك هدف المنتخب الوطني في الدقيقة 7.

هذا الهدف رفع الروح المعنوية لدى لاعبي المنتخب، وبات يفرض سيطرته على اجواء اللقاء، ليجبر هذا الاداء لاعبي المنتخب السنغافوري ايمور جيري ونور رحمان ودانيال وبيكهال للتراجع للمنطقة الخلفية، ليواصل المنتخب سيطرته الميدانية على اجواء الفترة الأولى، حينما اطمئن المنتخب لتواجد بشار بني ياسين وحاتم عقل وانس بني ياسين وباسم فتحي في اغلاق كافة المنافذ المؤدية لمرمى شفيع، وكبح جماح الكسندر ديرك ومحمد نوح، وابدع بهاء عبدالرحمن ومحمد جمال في عملية التحضير المتقن، وكاد الصيفي ان يوقع على شباك لويس مرة اخرى لولا ان براعة الاخير في ابعادها لركنية.

المنتخب السنغافوري لم يجد الحلول الناجعة بفضل الاحكام للرقابة الفردية على كافة لاعبو المنتخب السنغافوري في كافة ارجاء الملعب، وباتت كل الكرات العكسية للمنتخب الضيف بحماية باسم فتحي ورفاقه في المنطقة الخلفية، وتصدى محمد جمال لعرضية الكساندر قبل تدخل شفيع.

عاد المنتخب للهدوء وطبخ الهجمات على نار هادئة من خلال نضوج تحركات عامر ذيب وحسونة الشيخ، الامر الذي ساهم بتوفير الكرات لمؤيد ابو كشك وعدي الصيفي البينية التي شرخت الجدار الخلفي، ونفذ الصيفي بكرة الشيخ الا ان الحارس ردها بحضور، وعاد الصيفي ليرد الهدية لحسونة من هجمة مرتدة، سددها الاخير بالشباك من الخارج، فيما قذق الصيفي كرة لاهبة ابعدها الحارس لركنية، ومرت رأسية عامر ذيب بجوار القائم، ليطلق الحكم احداث الحصة الأولى التي لم يتهدد فيها مرمى شفيع بكرة قريبة من الخطورة.

هدف بهدف

في الوقت الذي اراد المنتخب وضع حد لأفضليته بالشوط الأول، بالانتقال سريعا للمواقع الهجومية بغية تحقيق الهدف الثاني، كان الرد السنغافوري عبر كرة مرتدة عابرة انسل محمد نوح في غفلة من دفاعات المنتخب وسدد كرة ارضية زاحفة على يسار شفيع هدف التعادل في الدقيقة 47.

هدف التعادل رفع من وتيرة اداء المنتخب واصبح يحث الخطى لملامسة شباك لويس، فاجرى مدرب المنتخب تبديلا فدفع باحمد عبدالحليم عوضا عن مؤيد ابو كشك لتنشيط ميسرة المنتخب في ظل تألق الشيخ وعامر ذيب في الميمنة، ومن ركنية نفذها احمد عبدالحليم على رأس انس بني ياسين ليسددها الاخير في الشباك الهدف الثاني في الدقيقة 59 وسط انفجار المدرجات بالاصوات المتعطشة للفوز. والهدير للمنتخب وسط ترو بالتحضير وبرزت ثنائيات الشيخ وذيب فلمح الاخير الحارس لويس متقدما فارس كرة خبيثة بالمقص الايمن كرة ارتدت من العارضة حاول حسونة اللحاق بها قبل تدخل الدفاع، وامام هذا الوضع لم يكن امام الضيوف سوى نهج الكرات الطويلة لمحمد نوح والكساندر، لكن حاتم وبشار تعاملا معها من اللمسة الأولى، فسادت اجواء التهدئة لاستهلاك الوقت، وان كنا نرغب بالتعزيز، وعادته عاد عامر ذيب وولج من الميسرة متجاوزا الحارس ولعب الكرة لوب مرت بجوار القائم بقليل، وسحب المدرب عدنان حمد عامر ذيب ودفع بمهند محارمة، وان كان التغيير مستغربا لبراعة ذيب، وكان يفترض ان يكون عدي الصيفي الذي ظهر عليه الاعياء، لكن الاخير مرر كرة للمحارمة الذي اهدر فرصة خرافية، وجاء متزامنا بتسجيل المنتخب الايراني الهدف الأول في مرمى المنتخب التايلاندي، ومع دخول الوقت بدل الضائع دفع الكابتن حمد بورقة قصي ابو عالية عوضا عن عدي الصيفي، ليعلن الحكم بعدها نهاية اللقاء ببطاقة التأهل للمنتخب للنهائيات الآسيوية عن جدارة واستحقاق.

المباراة في سطور

الفريقان : الأردن 2 سنغافورة 1

سجل الهدف عدي الصيفي (7) انس بني ياسين (59)، محمد نوح (47).

الملعب: استاد الملك عبدالله

الحكام: ادار اللقاء طاقم حكام قطري عبد الرحمن محمود للساحة، والمساعدان وليد سلطان ومحمد جابر، وبنجر الدوسري.

العقوبات: انذر باسم فتحي.

مثل المنتخب الوطني: عامر شفيع، بشار بني ياسين، حاتم عقل، انس بني ياسين، باسم فتحي، بهاء عبدالرحمن، محمد جمال، عامر ذيب (مهند محارمة)، حسونة الشيخ، مؤيد ابو كشك (احمد عبدالحليم)، عدي الصيفي (قصي ابو عالية).

مثل سنغافورة: لويس ليونيل، بيهكال قازان، دانيال بينيت، ايمو جيري، نور رحمان (روسمان سليمان)، هاريس هارون، شاي جاي، محمد رضهان (شاهريل)، كاي لاي، الكساندر بيرك، محمد نوح.

شذرات

- بدأ توافد الجمهور لمتابعة اللقاء منذ الساعة الواحدة ظهرا، حيث امتلأت المدرجات عن بكرة ابيها قبيل بدء المباراة بساعتين.

- آلاف مؤلفة من الجماهير بقيت على ابواب مدينة الملك عبدالله واعتلت الاسوار بحثا عن مشاهدة المباراة، فيما عادت آلاف اخرى ادراجها للبيوت لمتابعة اللقاء عبر شاشات التلفزة.

- دخل المنتخب ارض الملعب الساعة الخامسة وخمس دقائق لاجراء عملية الاحماء، تبعه المنتخب السنغافوري بعدة دقائق.

- اجراءات امنية غير مسبوقة ومشددة فرضت على الابواب الخارجية للمدينة، وبات امر وصول رجال الصحافة الى مكانهم المخصص في غاية الصعوبة واستغرق ذلك أكثر من ساعة.

- رجال الصحافة والمصورون تواجدوا بكثافة لتغطية الحدث.

- دخل الفريقان ارض الملعب برفقة مجموعة من الفتيات الصغيرات وذلك قبل 10 دقائق من بداية اللقاء.

- القرعة وضعت المنتخب الوطني الى الجهة اليمنى للمنصة الرئيسية.

- تابع اللقاء اعضاء مجلس ادارة اتحاد كرة القدم والعديد من رؤساء الاندية.

- سمو الأمير علي بن الحسين اصر على مصافحة لاعبي المنتخب عقب المباراة مع متابعة حثيثة للمباراة الاخرى، وكانت القلوب معلقة بهدف للمنتخب الإيراني الذي تحقق في الدقيقة 89 لتصل النتيجة للجهاز الفني الذي طار فرحا بالفوز والنتيجة الاخرى.

- جماهير الكرة اندفعت قبل اعلان صافرة النهائية ودخلت ارض الملعب، لتبذل قوات الدرك جهودا مضاعفة للسيطرة على الوضع.

- بارك سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم؛ وفي حديثه لرجال الاعلام الرياضي التأهل الذي تحقق بعد جهد مضاعف من الاجهزة الفنية والادارية والجمهور والاعلام الذي بقي صامدا بانتظار ورقة التأهل والتي تحققت بجهود وتكاتف الجميع.

ماذا قال المدربان؟

مدرب المنتخب الوطني عدنان حمد، بارك الإنجاز للشعب الأردني والأمير علي بن الحسين والجمهور الوفي، وقال إنه راهن على العودة الكبيرة للجمهور الأردني إلى المدرجات.

وأضاف أنه وعد خلال توقيعه العقد مع اتحاد الكرة بتاريخ (8-2-2009)، بأن يسعى للتأهل رغم صعوبة المهمة بوجود (3) منتخبات تتنافس على البطاقة الثانية في المجموعة.

وقال إن نشامى المنتخب كانوا على قدر المسؤولية، وحول إضاعة الفرص، أكد حمد أن اللاعبين وقعوا تحت الضغط النفسي والمسؤولية الكبيرة.

وتقدم عدنان حمد بالشكر إلى كافة الكادر المساعد وخص بالتحية المدير الإداري مهند محادين على تعاونه وإخلاصه وتفانيه في العمل.

من جانبه أكد مدرب منتخب سنغافورة الصربي رادوجكو أفراموفيتش، أن المنتخب الأردني استحق الفوز والتأهل بعدما كان الأفضل على أرض الملعب، وقال إن الجمهور الأردني الكبير لم يرهب لاعبيه.

[email protected]

[email protected]

حسونة الشيخ (يمين) يحاول المرور من المدافع السنغافوري في لقاء أمس -(تصوير: جهاد النجار)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مبروووك (اردني من معجبيين جريدة الغد)

    الخميس 4 آذار / مارس 2010.
    بستاهلو النشامة و انا مقتنع من اللعب الجميل و النظيف في قطر الدوحة و بالتوفيق يارب
  • »مبروووك (اردني من معجبيين جريدة الغد)

    الخميس 4 آذار / مارس 2010.
    بستاهلو النشامة و انا مقتنع من اللعب الجميل و النظيف في قطر الدوحة و بالتوفيق يارب
  • »الف الف الف مبروك لمنتخبنا الوطني (ابو محمود)

    الخميس 4 آذار / مارس 2010.
    الحمد لله على الفوز على سنغافوره
    الذي افرح الشعب الاردني عامه
    ولكن الله ستر يا حمد
    هل سنلعب بهذا الاداء فى اسيا
    هل تغيير عامر ذيب في محله الكل استغرب من هذه النقطه بالتحديد
    مع العلم بان حسونه الشيخ اصابه الاعياء وكان الاولى خروجه
    او خروج عدي الصيفي
    على العموم مبارك الفوز والتاهل لامم اسيا
  • »الف الف الف مبروك لمنتخبنا الوطني (ابو محمود)

    الخميس 4 آذار / مارس 2010.
    الحمد لله على الفوز على سنغافوره
    الذي افرح الشعب الاردني عامه
    ولكن الله ستر يا حمد
    هل سنلعب بهذا الاداء فى اسيا
    هل تغيير عامر ذيب في محله الكل استغرب من هذه النقطه بالتحديد
    مع العلم بان حسونه الشيخ اصابه الاعياء وكان الاولى خروجه
    او خروج عدي الصيفي
    على العموم مبارك الفوز والتاهل لامم اسيا
  • »اردني وافتخر (انس شلبي)

    الخميس 4 آذار / مارس 2010.
    الف مبرووك للنشامى، ولكن لاننسى انا سنلعب مع عمالقة اسيا مثل السعودية واليابان واستراليا... فهل اداؤنا كان مبشرا للدرجة المطلوبة؟
  • »اردني وافتخر (انس شلبي)

    الخميس 4 آذار / مارس 2010.
    الف مبرووك للنشامى، ولكن لاننسى انا سنلعب مع عمالقة اسيا مثل السعودية واليابان واستراليا... فهل اداؤنا كان مبشرا للدرجة المطلوبة؟
1 2 3 4