ثلاثة منتخبات عربية تنشد بطاقات التأهل المتبقية لنهائيات أمم آسيا

تم نشره في الاثنين 1 آذار / مارس 2010. 09:00 صباحاً
  • ثلاثة منتخبات عربية تنشد بطاقات التأهل المتبقية لنهائيات أمم آسيا

 

عمان - الغد - تتطلع منتخبات الأردن والكويت وعُمان، للحصول على البطاقات الثلاث الأخيرة، ضمن سباق تصفيات كأس آسيا 2011.

ويتنافس المنتخب الوطني، مع منتخبي تايلاند وسنغافورة، للفوز بالبطاقة الثانية عن المجموعة الخامسة، بعدما كانت إيران حسمت البطاقة الأولى، في حين يتنافس منتخبا الكويت وعُمان مع أستراليا، على الفوز ببطاقتي التأهل عن المجموعة الثانية، والتي سيتم حسمها في الجولة السادسة والأخيرة، يوم الأربعاء المقبل الموافق 3 آذار (مارس) الحالي.

ووفق الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي، ضمن 13 منتخباً وطنياً لغاية الآن بلوغ النهائيات، وهي: قطر المنظمة، والعراق حاملة اللقب، والسعودية الثانية، وكوريا الجنوبية الثالثة، إلى جانب الهند، وكوريا الشمالية (أبطال كأس التحدي 2008 و2010)، واليابان، والبحرين (المجموعة الأولى) وأوزبكستان، والإمارات (المجموعة الثالثة) وسوريا والصين (المجموعة الرابعة)، وإيران (المجموعة الخامسة).

سباق ناري في المجموعة الثانية

تشهد المجموعة الثانية، صراعاً نارياً من أجل الفوز ببطاقتي التأهل للنهائيات، حيث تتقابل الكويت مع عُمان في مسقط، وفي المقابل تستضيف أستراليا منتخب إندونيسيا.

وتتصدر الكويت وأستراليا ترتيب المجموعة برصيد 8 نقاط من خمس مباريات لكل منهما، مقابل 7 لعمان و3 لإندونيسيا.

ويحتاج المنتخب الكويتي، للتعادل من أجل ضمان التأهل، في حين يتوجب على منتخب عمان تحقيق الفوز، إذا ما أرد الظهور في النهائيات للمرة الثالثة على التوالي.

أما منتخب أستراليا، فإن التعادل يكفيه، وحتى في حالة خسارته، فإنه قد يتأهل إذا ما فازت الكويت، أو تعادلت مع عمان حيث أنه يتفوق على المنتخب العماني بفارق المواجهات المباشرة بينهما.

ويبدو الاحتمال الوحيد لخروج أستراليا من التصفيات، في حالة خسارتها أمام إندونيسيا، وفوز عمان على الكويت، حيث تتساوى أستراليا والكويت بالنقاط، ولكن المنتخب الكويتي يحصل على بطاقة التأهل بفارق المواجهات المباشرة.

يشار إلى أن منتخب الكويت، فاز بلقب البطولة عام 1980، وبلغ المباراة النهائية عام ،1976 ويبلغ عدد مشاركاته السابقة في النهائيات ثماني مرات، علماً بأنه غاب عن النسخة الأخيرة عام 2007.

وفي المقابل، شاركت عمان مرتين سابقاً في النهائيات، وذلك عامي 2004 و2007،  حيث خرجت من الدور الأول.

أما المنتخب الأسترالي فإنه يطمح بالظهور الثاني على التوالي، منذ انضمامه إلى أسرة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، علماً بأنه بلغ الدور ربع النهائي عام 2007، قبل أن يخرج على يد اليابان.

صراع ثلاثي على بطاقة واحدة

أما في المجموعة الخامسة، فقد حسم منتخب إيران صدارة ترتيب المجموعة، في حين بقي السباق ثلاثياً على البطاقة الثانية، بين تايلاند وسنغافورة والأردن.

ويستضيف منتخب الأردن سنغافورة يوم الأربعاء المقبل، على ستاد الملك عبدالله في عمان، وتلعب تايلاند خارج أرضها مع إيران في طهران.

وتتصدر إيران ترتيب المجموعة برصيد 10 نقاط، من خمس مباريات، مقابل 6 نقاط لتايلاند وسنغافورة، و5 للأردن.

ويطمح منتخب الأردن، في تحقيق الفوز على سنغافورة، مقابل تعادل تايلاند أو خسارتها أمام إيران، من أجل بلوغ النهائيات للمرة الثانية في تاريخه.

وكانت المشاركة السابقة لمنتخب الأردن في النهائيات عام 2004 في الصين، عندما بلغ الدور ربع النهائي، قبل أن يخسر أمام اليابان بفارق ركلات الترجيح في مباراة مثيرة.

وفي المقابل شاركت تايلاند في النهائيات 6 مرات من قبل، كان آخرها عام 2007، عندما شاركت في تنظيم البطولة، وكان أبرز إنجازاتها الحصول على المركز الثالث عام 1972.

أما سنغافورة، فقد شاركت في النهائيات مرة واحدة من قبل، وكانت عام 1984، حيث خرجت من الدور الأول.

وتبدو فرصة المنتخب الأردني متوازنة في بلوغ النهائيات، حيث أن الفريق الذي خاض يوم الخميس الماضي مباراة ودية، خسر خلالها أمام أذربيجان 0-2، يمتلك القدرة على تحقيق الفوز على أرضه أمام سنغافورة، بانتظار نجاح منتخب إيران في تجنب الخسارة أمام تايلاند.

أفضلية المواجهات المباشرة

ويشار إلى أن المواجهات المباشرة، تلعب دوراً كبيراً في تحديد الفريق المتأهل للنهائيات، في حالة تعادل فريقين أو أكثر بالنقاط.

وتنص تعليمات التصفيات، على أنه في حالة تساوي منتخبين أو أكثر بالنقاط، فإنه يتم اللجوء إلى النقاط التالية لتحديد المراكز:

1- عدد النقاط التي يحصل عليها كل فريق في المواجهات المباشرة بين المنتخبات المتعادلة.

2- فارق الأهداف الناتج عن المواجهات المباشرة بين المنتخبات المتعادلة (لا تطبق قاعدة الأهداف المسجل خارج ملعب الفريق).

3- العدد الأكبر من الأهداف المسجلة في المواجهات المباشرة بين المنتخبات المتعادلة (لا تطبق قاعدة الأهداف المسجل خارج ملعب الفريق).

4- فارق الأهداف الناتج عن جميع المباريات التي خاضها كل فريق في المجموعة (لا تطبق قاعدة الأهداف المسجل خارج ملعب الفريق).

5- العدد الأكبر من الأهداف المسجلة في جميع مباريات المجموعة (لا تطبق قاعدة الأهداف المسجل خارج ملعب الفريق).

6- ركلات الترجيح في حالة وجود الفريقين المتعادلين في الملعب.

7- القرعة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بدون تعليق (وائل العزام)

    الاثنين 1 آذار / مارس 2010.
    الله ينصر منتخبنا بس كان بايدنا ما نصل لهيك مواقف الله يستر
  • »بدون تعليق (وائل العزام)

    الاثنين 1 آذار / مارس 2010.
    الله ينصر منتخبنا بس كان بايدنا ما نصل لهيك مواقف الله يستر
  • »اتمنى الفوز لمنتخب النشامى (وحداتي)

    الاثنين 1 آذار / مارس 2010.
    اتمنى التوفيق لمنتخبنا الوطني في مباراته مع سنغافوره وبفوز كبير للتاهل الى الدوحه
    كلنا بالملعب خلف النشامى ونغني عاش الاردن عاش ابوحسين
    انشالله نبارك لبعض التاهل الى الدوحه
  • »اتمنى الفوز لمنتخب النشامى (وحداتي)

    الاثنين 1 آذار / مارس 2010.
    اتمنى التوفيق لمنتخبنا الوطني في مباراته مع سنغافوره وبفوز كبير للتاهل الى الدوحه
    كلنا بالملعب خلف النشامى ونغني عاش الاردن عاش ابوحسين
    انشالله نبارك لبعض التاهل الى الدوحه