منتخب اليد يخسر أمام الإمارات ويحل اخيرا

تم نشره في الأربعاء 17 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً

 

عالم القضاة - موفد اتحاد الأعلام

بيروت - تعرض منتخب كرة اليد أمس لخسارة جديدة  في البطولة الآسيوية الرابعة عشرة لكرة اليد المؤهلة لنهائيات كأس العالم والتي تقام منافساتها في بيروت.

وخسر المنتخب مباراته الاخيرة أمام الإمارات 36-43 والشوط الاول 16-20،  في مباراة جرت في قاعة المرحوم حاتم عاشور بنادي الصداقة، ليحل المنتخب بالمركز الاخير 12، ويحتل نظيرة الإماراتي المركز قبل الاخير.

وسيعود وفد المنتخب يوم غد الخميس الى عمان برا، وسيتابع الوفد مباراتا نصف النهائي.

هجوم سريع

بدا واضحا ان المنتخب الإماراتي قادر على تسيير اللقاء حسب رؤية خاصة به، واعتمد على الهجوم السريع، بل انه دافع بخمس لاعبين وترك لاعبه عمر الكاهني في وسط الملعب لتنفيذ هجماته المرتدة.

هذا الاسلوب للاماراتيين نجح في ظل عدم التركيز الذي ظهر في اداء المنتخب، خصوصا بعد ان انقطعت التمريرات ما بين المهاجمين وانعكست تجاه الكاهني الذي اصاب مرمى امجد الشريف بأكثر من كرة ليتقدموا بثلاثة اهداف.

المنتخب الذي بدأ بتشكيل ضم ايمن حمارشة صانعا للالعاب والى جانبه محمود عبدالستار ومحمد نايف، وفي المقدمة على الاجنحة لعب محمود الهنداوي وايهاب الشريف، وتولى عبد الرحمن العقرباوي العاب الدائرة، حيث كان الاداء بالبداية "كلاسيكيا"، قبل ان ينفذ المنتخب التمريرات الطويلة التي سنحت الفرصة للهنداوي التسجيل بمرمى فيصل الكعبي، ثم اعاد الهنداوي الكرّة قبل ان يسجل نايف من تمريرة الهنداوي.

التشكيل للمنتخب شهد تغييرا، حيث اشرك حسن الصفوري وسالم معابرة في العمليات الدفاعية، واحمد الزعبي وعادل بكر في الهجوم، حيث استطاع الزعبي بقوة "زندة" من التسجيل مرتين وسجل الصفوري ثلاثة اهداف، وتابع الهنداوي التسجيل، لكن رغم ذلك تابع الإمارات تقدمه وانهى الشوط الأول (20-16)

عرض إماراتي

الأداء تواصل بذات النهج للمنتخبين، وحاول لاعبو المنتخب ان يفرضوا طوقا دفاعيا على رحمة مبارك واحمد بوشرن، والاخير افلت من الرقابة وسجل في مرمى الحارس البديل في أول ظهور له بالبطولة محمد خليل زايد.

الفارق بقي خمسة اهداف لمصلحة الإمارات، رغم ان محاولات الصفوري وسالم الذي لعب بالدائرة نجحت احيانا في لدغ شباك احمد عبدالله، لكن الهنداوي فرض نفسه فوق سطح اللقاء بعد ان تألق في الولوج والاختراق وتسجيل اربعة اهداف ليتقلص الفارق الى ثلاث اهداف.

المعادلة ما بين هجوم المنتخب ودفاعه لم تكن مكتملة، حيث ظهر ان اللاعبين يقدمون افضل في الجانب الهجومي، وبرز الهنداوي والصفوري وسالم ونايف واحيانا عقرب بالهجوم، من دون ان يقلل ذلك من اندفاع الإمارات التي واصلت عرضها السريع لتنهي المباراة 43-36.  

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كرة اليد الاردنيه (رشاد الصاحب)

    الأربعاء 17 شباط / فبراير 2010.
    الاخ المحرر ارجوا ان تسمحوا لي بهذه المداخله,سؤال موجه الى اتحاد كرة اليد وهو هل هذا مستوانا؟وهل هذا موقعنا؟ثم الم يكن موعدالبطوله معلوم مسبقا؟هل استعدينا بالشكل المطلوب؟هل يعقل ان يتم تشكيل منتخب من العناصر الشابه قبل البطوله بأشهر معدوده؟هل يعقل ان ينهي الاتحاد كافة بطولاته في شهر اذار من العام الماضي ويسترخي الى ما قبل شهرين ليبدأ بتشكيل منتخب ويبدأ بالمعسكرات؟من المسؤول عن تدهور مستوانا؟انا كمتابع لكرة اليد الاردنيه منذ ما يقرب من اربعين سنه اقول ان هذا المستوى اسوأ مستوى تصل له اليد الاردنيه لذا ارجو من القائمين على الاتحاد ان يعملوا بسياسة النفس الطويل وان يبدؤوا باعداد منتخب الان للبطولات القادمه وان يبقى المنتخب في حالة تجمع وان يكون له برنامج تدريب اسبوعي لا ينقطع وان يتم الاستعانه باهل الخبره من اللاعبين القدامى والمدربين الوطنيين هذا اذا اردنا لليد الاردنيه الخير والمنافسه
  • »كرة اليد الاردنيه (رشاد الصاحب)

    الأربعاء 17 شباط / فبراير 2010.
    الاخ المحرر ارجوا ان تسمحوا لي بهذه المداخله,سؤال موجه الى اتحاد كرة اليد وهو هل هذا مستوانا؟وهل هذا موقعنا؟ثم الم يكن موعدالبطوله معلوم مسبقا؟هل استعدينا بالشكل المطلوب؟هل يعقل ان يتم تشكيل منتخب من العناصر الشابه قبل البطوله بأشهر معدوده؟هل يعقل ان ينهي الاتحاد كافة بطولاته في شهر اذار من العام الماضي ويسترخي الى ما قبل شهرين ليبدأ بتشكيل منتخب ويبدأ بالمعسكرات؟من المسؤول عن تدهور مستوانا؟انا كمتابع لكرة اليد الاردنيه منذ ما يقرب من اربعين سنه اقول ان هذا المستوى اسوأ مستوى تصل له اليد الاردنيه لذا ارجو من القائمين على الاتحاد ان يعملوا بسياسة النفس الطويل وان يبدؤوا باعداد منتخب الان للبطولات القادمه وان يبقى المنتخب في حالة تجمع وان يكون له برنامج تدريب اسبوعي لا ينقطع وان يتم الاستعانه باهل الخبره من اللاعبين القدامى والمدربين الوطنيين هذا اذا اردنا لليد الاردنيه الخير والمنافسه