باحثون ينجحون في التواصل مع مرضى في حالة موت إكلينيكي

تم نشره في السبت 6 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً

 

لندن- توصل باحثون من بريطانيا وبلجيكا إلى أن عددا قليلا من المصابين بالغيبوبة أو في حالة موت إكلينيكي يكون لديهم نشاط مخي إرادي، بعد أن تمكّنوا من التواصل معهم عبر تقنية جديدة تعتمد على الرنين المغناطيسي، الذي يقيس سرعة استجابة العقل.

وأجرى علماء بمركز (ولفسون)، من جامعتي كامبريدج البريطانية ولييج البلجيكية اختبارات على 54 مريضا يعانون من إصابات مخيّة خطيرة، منهم 23 كانوا في حالة موت سريري، و31 آخرون لديهم درجة ضئيلة من الوعي.

وأخضع الباحثون هؤلاء المرضى للرنين المغناطيسي لقياس استجابة أمخاخهم، بينما كانوا يطالبونهم بتخيل لاعب تنس أو المكان الذي اعتادوا التنزه فيه.

ولاحظ العلماء وجود نشاط ببعض مناطق المخ في خمس من هذه الحالات، وأشاروا إلى أن أحد المصابين بالموت السريري تمكن من الإجابة بشكل عقلي صحيح عن خمسة أو ستة أسئلة.

ويمكن أن تسهم الدراسة الجديدة، التي نشرتها صحيفة (نيو إنجلاند جورنال اوف ميديسن) البريطانية، في تطبيقات لرعاية وإعادة تأهيل المصابين بالموت الإكلينيكي، إلى جانب اتخاذ القرارات ذات الطابع الأخلاقي، مثل إنهاء حياة بعض مَن تطول فترات إصابتهم.

التعليق