مدينة سابورو اليابانية تتحول إلى متحف "جليدي" في الهواء الطلق

تم نشره في السبت 6 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً
  • مدينة سابورو اليابانية تتحول إلى متحف "جليدي" في الهواء الطلق

 

اليابان- يقدُم أهالي مدينة سابورو اليابانية، التي تتميز بالبرودة الشديدة؛ للاحتفال سنويا بمهرجان الجليد الذي تعد من أهم مظاهره إقامة ما هو أشبه بـ"متحف في الهواء الطلق لأعمال منحوتة من الثلج".

وطوال الفترة الماضية، وعلى الرغم من انخفاض درجات الحرارة في المدينة الواقعة في جزيرة هوكايدو إلى 6 درجات تحت الصفر، أقدم فنانو المدينة على المشاركة في هذا الحدث الفريد، الذي يبدأ اليوم ويستمر لمدة أسبوع وسط توقعات بقدرته على جذب حوالي مليوني زائر.

وشهدت الأسابيع الماضية مشاركة آلاف المتطوعين في بناء وتصميم هذه المنحوتات الثلجية في الهواء الطلق، وهم يرتدون معاطفهم الثقيلة ويتناولون أكواب الشاي واحدا تلو الآخر، لصنع أعمال جليدية حطمت جميع الأرقام السابقة.

وتعد النسخة الثلجية لكنيسة مدينة دريسدن الألمانية درة المتحف؛ حيث أقدم صانعوها على جعلها طبق الأصل من البناء الأصلي بأدق تفاصيلها.

ويبلغ ارتفاع العمل المنحوت حوالي 26 مترا، حيث استخدم في بنائه روافع وونشات وحاملات، فضلا عن تثبيت البناء بكل صبر وحرفية باستخدام المطارق والمسامير.

وبالقرب من كنيسة دريسدن "الثلجية"، ارتفعت نسخة جليدية من قلعة فارتبرج الألمانية، المدرجة في قائمة التراث الإنساني، ومبنى جامعة هوكايدو اليابانية.

وأقدم صانعو الحدث على تنويع الأعمال المشاركة في مهرجان الجليد لتناسب جميع الأذواق والأعمار، حيث صنعوا تماثيل لشخصية ميكي ماوس الشهيرة ومحبوبته ميني، فضلا عن نسخة ضخمة بارتفاع حوالي 11 مترا لشعار شركة ديزني.

وصرّح أحد منسقي عملية الإنشاء أن 21 ألف شخص شاركوا في بناء هذا التمثال ونحته، أصغرهم كان عمره 20 عاما وأكبرهم 90 عاما، وتم استخدام ألف و900 طن من الجليد نقل في شاحنات عسكرية من الجبال التي تحيط بالمدينة.

وأضاف المنسق أنه تمّت الاستعانة بطلاب في جامعة الفنون لتشييد البناء وقوامه، حيث قاموا برسم التصميم على الجليد ليجري نحت الشكل النهائي بكل سلاسة.

وترجع أصول مهرجانات الجليد في الأساس إلى هوس بعض الشباب في حقبة الستينيات بتصميم تماثيل مصنوعة من الثلج خلال فترات الشتاء القارص، ممّا أدى في البداية إلى إنشاء حديقة (أدوروي) الشتوية، ليتطور الأمر بعد ذلك مع مرّ الأعوام إلى هذا المهرجان الذي يجري غالبا بمساعدة قوات الجيش.

التعليق