3 من بين كل 4 بريطانيين يؤيدون انتحار المرضى الميئوس من شفائهم

تم نشره في الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً

لندن- كشف استطلاع للرأي عن أن أغلبية البريطانيين يؤيدون فكرة انتحار المرضى الميئوس من شفائهم بنسبة 73% من كل ألف بريطاني، أي بمعدل ثلاثة من بين كل أربعة أشخاص.

وأيدت أغلبية المشاركين في الاستطلاع، الذي أجرته شبكة (BBC) الإخبارية، ضرورة السماح لأحد الأقارب أو الأصدقاء المقربين بالمساعدة في إنهاء حياة شخص مقرب مصاب بمرض مزمن بناء على رغبته، بينما اعترض 48% من نفس الأشخاص في حالة إذا كان المرض غير عضال.

وأعلنت نتائج الاستطلاع بالتزامن مع لقاء أجرته الشبكة البريطانية ذاتها مع سيدة تدعى كاي جيلديردالي ساعدت ابنتها لين (31 عاما) على التخلص من حياتها بعد معاناتها من التهاب دماغي أصابها في سن الـ15، وبرأتها المحكمة مؤخرا.

وقالت الأم خلال المقابلة إن ابنتها لين هي التي طلبت منها أن تقتلها لتتخلص من آلامها، مشيرة إلى أنها لا تشعر بالندم لأن ابنتها الآن حرة وتحظى بالأمان.

وفي واقعة مغايرة تماما، أدانت إحدى المحاكم سيدة أخرى تدعى فرانسيس إنجليس (57 عاما) الشهر الحالي بالسجن لمدة تسعة أعوام، بعد أن قتلت ابنها بحقنة بجرعة زائدة من الهيروين في مركز للاستشفاء ظل فيه لمدة عام في حالة حرجة، على خلفية إصابته بكسر في الجمجمة، بعد أن قفز من سيارة للإسعاف.

وأصدرت النيابة العامة في بريطانيا العام الماضي مجموعة من التعليمات بشأن التعامل مع قضايا المساعدة على انتحار المرضى المزمنين، إلا أن المؤيدين للقتل الرحيم يرون أن القانون ما يزال يحيطه الغموض.

التعليق