الصينيون يتهافتون على الزواج قبل حلول "عام النمر"

تم نشره في الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً
  • الصينيون يتهافتون على الزواج قبل حلول "عام النمر"

بكين- تعتقد السيدات بأنهن سيصبحن أرامل في هذا العام، ويعتقد الرجال بأنه عام المشاكل والانفصالات وإنجاب الأطفال البائسين، هذه بعض المعتقدات التي يخشاها الصينيون إذا ما تزوجوا في "عام النمر"، الذي يبدأ في الرابع عشر من الشهر الحالي.

ويستعد الصينيون هذه الأيام لاستقبال هذا الحدث السنوي الكبير، المعروف شعبيا باسم عيد الربيع، والذي يبدأ معه العام الجديد بحسب التقويم القمري، ويمثله رمز لأحد حيوانات الأبراج الصينية الاثنا عشر، ويوافق رمز النمر هذا العام.

وسيبدأ العام الجديد في الصين بعد عشرة أيام من دخول فصل الربيع في الرابع من الشهر الحالي، ويسود الاعتقاد بأنه في تلك الفترة تهيمن اليانج (الطاقة الذكورية) على الينج (الطاقة النسائية).

ولذلك، فإن هذا العام الذي يتوافق مع برج النمر وينتهي في الثاني من شباط (فبراير) من العام 2011، أي قبل يومين من حلول فصل الربيع التالي، لن يحظى بطاقة اليانغ.

ويعني ذلك للسيدات في الصين بأنه "عام الأرملة"، ويفسره الرجال بأنه عام التدهور الشخصي، ويتفق الاثنان على أنه عام الانفصال أو إنجاب أبناء بائسين.

وفي تلك الأثناء وبينما يكمل الصينيون الاستعدادات النهائية لاستقبال العام الجديد سواء بالعودة إلى منازلهم أو التزود بالألعاب النارية لاستخدامها في طرد الأرواح الشريرة، تهافت بعض الأزواج إلى السجل المدني لتسجيل زواجهم قبل حلول الرابع عشر من الشهر الحالي.

كان هذا حال يات فينغ (23 عاما) وتسكن في بكين، وقد حضرت مع شريك حياتها لتسجيل زواجهما قبل حلول عام النمر، وقالت "رغم أن عائلتي ليست مؤمنة بالخرافات، ولكنها تقول إنه مرجح حدوث هذا الأمر طالما تدور هذه الأقاويل حوله". وأضافت "إذا تزوجت بعد الرابع عشر وحدث شيء ما، فسيلقي الناس اللوم عليّ لذلك".

وأكدت هي يوي، فتاة صينية أخرى من مقاطعة هاينان (جنوب الصين) وتبلغ من العمر (24 عاما) إن هذه الخرافات هي "اعتقاد تقليدي" للآباء، وقالت "إنهم يعتقدون إن لم نتزوج قبل الرابع عشر من الشهر الحالي من هذا العام، وحدث لنا مكروه خلال الزواج، فسيكون السبب في زواجنا في عام النمر. غالبية الأشخاص يعتقدون هذا الأمر".

وأشارت زانغ فات (26 عاما) إلى أن والديها كذلك يعتقدان هذا الأمر، وقالت "إنه شيء عادي بالنسبة لي. لكن أمي تعتقد هذه الأشياء، ولذلك سأحرص على العمل بهذه النصيحة؛ لأن لديها خبرة أكبر في الحياة، ولا أرغب في التشكك بمستقبل حياتي".

وأوضح أستاذ علم الاجتماع بجامعة بكين، شيا شوي، أن هذا الاعتقاد "ليس له أي أساس علمي"، وأشار إلى أنه "ربما كانت تحدث أشياء في الماضي تتصادف مع هذه الأقوال، وبالتالي كان الناس يصدقونها، ولكنها ليست سوى عادة فلكورية".

ولفت في الوقت نفسه إلى إمكانية تغيير هذه العادة في المستقبل، وألا تعتقد الأجيال القادمة فيها، مؤكدا أن "العادات تتغير بمرور الوقت".

وتنتشر الخرافات في الحياة اليومية للشعب الصيني وتحمل معتقدات بأنها تجلب سوء أو حسن الحظ، كامتلاك خط هاتف متحرك يوجد به الكثير من الرقم "8"، حيث يعتبرونه بأنه يجلب الحظ مثلا، أو الضغط على زر "3" أو "5" أثناء ركوب المصعد لاعتقادهم بأن رقم "4" يعني سوء الحظ.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هههههههههههههههه (بيان)

    الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2010.
    عنجد اشي بيضحك
    اهل الصين عندهم اشياء مسخرة
    لا اله الا الله
    العمر والقدر والنصيب بإيد ربنا سبحانه وتعالى
  • »هههههههههههههههه (بيان)

    الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2010.
    عنجد اشي بيضحك
    اهل الصين عندهم اشياء مسخرة
    لا اله الا الله
    العمر والقدر والنصيب بإيد ربنا سبحانه وتعالى