"الصحة العالمية": لا علاقة للمصالح الاقتصادية بالتعامل مع إنفلونزا الخنازير

تم نشره في الأربعاء 27 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

 

جنيف- نفت منظمة الصحة العالمية أمس، الاتهامات التي وجّهت لها حول تدخّل المصالح الاقتصادية في تعاملها مع مكافحة وباء إنفلونزا الخنازير.

وأكدت المنظمة أن لديها آليات تحول دون تقاعس خبرائها ومعاونيها عن أداء دورهم؛ بسبب تدخل المصالح في عملهم، وأن جميع قراراتها حول إنفلونزا الخنازير تم اتخاذها من دون أيّ تأثير من شركات الأدوية.

كانت وسائل الإعلام وعدد من السياسيين قد اتهموا منظمة الصحة العالمية مطلع الشهر الحالي، بالمبالغة في تقدير مخاطر فيروس إنفلونزا الخنازير تحت تأثير من شركات الأدوية.

ويأتي نفي المنظمة لتلك الاتهامات عشية الجلسة التي يعقدها المجلس الأوروبي لبحث تلك التنديدات.

وأوضحت المنظمة أن قيامها بإعلان إنفلونزا الخنازير وباء يرجع إلى عدة عوامل على رأسها نتائج تحليل الفيروس التي أثبتت اختلافه الشديد عن باقي أنواع فيروسات الإنفلونزا الأخرى المعروفة.

وأضافت أن النتائج التي تلقّتها المنظمة من المعامل الطبية بخاصة في المكسيك، أثبتت أن الفيروس يمكن أن يؤدي إلى وفاة حامله، كما أنه انتشر بشكل سريع للغاية، وهو ما أنذر بتعرّض العالم "لوباء حقيقي".

وأشارت إلى أنه وفقا للأسباب السابقة يعتبر الاتهام الموجّه للمنظمة غير صحيح ولا يتسم بالمسؤولية، كما أبدت استعدادها لخضوع تعاملها مع فيروس إنفلونزا الخنازير إلى التقييم من دون تحديد الهيئة التي ستقوم بمهمة تقييم أدائها.

التعليق