السعودية تدعو منتجي الدراما العرب للتصوير على أراضيها

تم نشره في الأحد 24 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

 

القاهرة- في بادرة هي الأولى من نوعها، وجّه  رئيس جمعية المنتجين والموزّعين السعودية محمد الغامدي الدعوة للمنتجين في مصر والدول العربية لتصوير أعمالهم الدرامية بالسعودية.

وقال الغامدي إن الهدف من الدعوة هو اغتنام الانفتاح الإعلامي بالسعودية؛ استمرارا لما بدأ العام الماضي من تصوير لأعمال عربية في السعودية لأول مرة في تاريخ المملكة بدعم ورعاية من وزير الثقافة والإعلام عبد العزيز خوجة شخصيا.

وأشار إلى أن عدد الأعمال العربية التي صوّرت في السعودية العام الماضي وصلت إلى 10 أعمال من بينها أعمال شهيرة تمّ عرضها على الشاشات العربية في رمضان الماضي، مثل "طاش ما طاش" و"هوامير الصحراء" و"بيني وبينك" و"أسوار" و"وراك وراك".

وأضاف أن التصوير في السعودية مثير لشهيّة صناع الدراما؛ لأنها تمتلك أماكن تصوير لم تستثمر من قبل، من بينها الجبال والصحراء والبحر وكلّها تصلح لتصوير الحقبات الزمنية المختلفة سواء الحديثة أو القديمة.

وأوضح الغامدي وهو أيضا الأمين العام لاتحاد المنتجين الخليجيين "لن يواجه أيّ منتج يرغب في التصوير في السعودية أيّ مشاكل سواء في التأشيرات لدخول السعودية أو الإقامة في الفنادق أو الحصول على تصاريح التصوير أو دخول معدّات التصوير؛ حيث لا توجد أيّ تعقيدات وحتى لو أراد المنتج أن يستأجر المعدّات فلن تواجهه أية عقبات".

وأشار إلى أن رئيس لجنة الإنتاج التلفزيوني بجمعية المنتجين السعوديين المنتج خالد المسيند يقوم بإنهاء الإجراءات كافة لأية جهة إنتاج تطلب التصوير في السعودية، وأن جمعية المنتجين والموزّعين السعودية ليست منتجة للأعمال الدرامية، وإنما جمعية خدمية تشجع الدراما السعودية التي تأسست من أجلها الجمعية.

يذكر أن تصوير الأعمال الفنية في السعودية ظلّ طيلة الأعوام الماضية محظورا؛ بسبب رفض الجهات الدينيّة والمتشدّدين له ومطاردتهم للفنانين في حين تغيّرت الأوضاع كثيرا في الآونة الأخيرة وبات صنّاع الدراما أكثر حرية في ممارسة مهنتهم.

التعليق