"من شهرزاد إلى كارمن" أمسية مشتركة لأوركسترا عمان والقاهرة

تم نشره في السبت 23 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً
  • "من شهرزاد إلى كارمن" أمسية مشتركة لأوركسترا عمان والقاهرة

 

غيداء حمودة

عمان- خرج الجمهور من مسرح مركز الحسين الثقافي يوم الأربعاء الماضي، وهو في حالة من الإعجاب الشديد بأداء أوركسترا عمان السمفوني وأوركسترا القاهرة السمفوني في الأمسية الموسيقية المميزة، التي جاءت بعنوان "من شهرزاد إلى كارمن".

التصفيق الحار لم يفتر منذ بداية الأمسية التي جاءت احتفاء بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حتى نهايتها، إلى درجة أن الجمهور لم يستطع منع نفسه من التصفيق بين حركات المقطوعات الكلاسيكية كما هو متعارف عليه في آداب حضور مثل هذه الأمسيات.

وحضر الأمسية كلّ من الأميرة عالية الطباع وأمين عمان المهندس عمر المعاني ومجموعة من الشخصيات والموسيقيين في الأردن، وملأ الجمهور الذي تنوّع بفئاته العمرية مقاعد المسرح في قسميه؛ الرئيسي والعلوي.

اختيار المقطوعات في الأمسية التي جاءت من تنظيم المعهد الوطني للموسيقى (مؤسسة الملك الحسين) وأمانة عمان الكبرى كان جريئا، وتضمن افتتاحية أوبرا "سرقة العصفور" لجواكينو روسيني (1792 – 1868) ومتتابعة "كارمن السمفونية" رقم 2 لجورج بيزيه (1838–1875) فضلا عن المتتالية السمفونية الشهيرة " شهرزاد" لنيكولاي كورساكوف (1844 -1908) . 

التمازج والتوحّد في أداء الأوركسترتين اللتين وصل عدد العازفين فيهما إلى حوالي 72 عازفا كان أحد اسباب النجاح الذي حققته الأمسية، فضلا عن قيادة الأوركسترا التي تولاها القائد الدائم لأوركسترا عمان السمفوني المايسترو محمد عثمان صدّيق في القسم الأول من الأمسية، وقيادة قائد أوركسترا القاهرة السمفوني المايسترو مارتشيللو موتاديللي.

ومع افتتاحية أوبرا "سرقة العصفور" لروسيني كانت البداية، وجاء أداء الأوركسترتين متقنا وقويا بقيادة صدّيق. وتفاعل الجمهور مع المقطوعة التي تتميز بكونها خفيفة على السمع وذات لحن معروف لمتذوقي الموسيقى الكلاسيكية.

وبعد تصفيق حار من الجمهور جاءت المقطوعة الثانية متتابعة " كارمن السمفونية"، وهي سويت معروفة مكوّنة من خمس رقصات تتميز كلّ منها بنمط وإيقاع مختلفين.

وبحسب تاريخ هذه المقطوعة التي تنتمي إلى الأوبرا كوميك (الأوبرا الكوميدية) فقد هاجمها غالبية النقاد بشدة خلال فترة عرضها الأولى، إلا أنها أصبحت واحدة من أكثر الأعمال الأوبرالية عرضاً وعنصراً أساسيا في مجموعات الأعمال التي تعدّها وتستعد لها مختلف فرق الأوبرا في العالم منذ عقد الثمانينيات من القرن التاسع عشر.

التميز ذاته في أداء الأوكسترتين كان حاضرا في هذه المقطوعة بقيادة صدّيق وجاء أداء العازفين المنفردين متميزا لآلات الهارب والفلوت والكلارينيت وغيرها.

ومن أشهر أعمال المؤلف الروسي كورساكوف قدمت الأوركسترتان المتتالية السمفونية الشهيرة "شهرزاد" بقيادة قائد أوركسترا القاهرة السمفوني المايسترو مارتشيللو موتاديللي التي جاءت قيادته متميزة وذات خصوصية في حركاته وتوجيهاته للأوركسترتين.

وترتكز المتتالية السمفونية "شهرزاد" على كتاب "ألف ليلة وليلة" الذي يتضمّن مجموعة من القصص التي كان الناس يتناقلونها في بلدان الشرق الأوسط وجنوب آسيا إبان العصر الذهبي للحضارة الإسلامية.

وتجمع المتتالية مظهرين من المظاهر التي سادت الموسيقى الروسية عموماً وموسيقى رمسكي-كورساكوف هما التوزيع الأوركسترالي المفعم بالتشويق والإبهار فضلا عن الاهتمام بالشرق.

وقدمت الأوركسترتان المتتالية بحركاتها الأربع: بنبل وعظمة وببطء وببطء يميل إلى السرعة وبسرعة كبيرة، وظهر في الأداء عمق وتنوّع المقطوعة وخصوصية الأدوار الانفرادية لآلات الأوركسترا جميعها.

يذكر أن أوركسترا عمان السمفوني ولدت من رحم أوركسترا المعهد الوطني للموسيقى (مؤسسة الملك الحسين) وبدعم من أمانة عمان الكبرى وقدّمت الأوركسترا باكورة حفلاتها في شهر كانون الثاني (يناير) العام 2007. 

وتعتمد أوركسترا عمان السمفوني على معايير الجودة نفسها المعتمدة في أبرز أوركسترات العالم، حيث تتولى لجنة من كبار خبراء الموسيقى الدوليين تقويم المستوى الأدائي للأعضاء وتصنيفهم تبعاً لنتائج التقويم قبل بداية كلّ موسم. ويتولى المعهد الوطني للموسيقى التابع لمؤسسة الملك الحسين الإشراف على الأوركسترا إداريا وفنيا تمهيداً لنقلها إلى دارة الملك عبدالله للثقافة والفنون.

أما أوركسترا القاهرة السمفوني فتأسست في العام 1959، وتقوم الآن بدور بارز ومتفرّد في تعميق الحياة الثقافية الموسيقية في مصر وإثرائها.

ولأوركسترا القاهرة السمفوني تاريخها في إقامة أمسيات لها في دار الأوبرا المصرية القديمة، وكانت نشاطاتها تتضمن إقامة حفلات سمفونية ومصاحبة فرق الأوبرا والباليه المحلية والأجنبية، ومن ضمنها فرقة الباليه التابعة لمسرح بولشوي الروسي وفرقة كيروف لباليه الأوبرا السوفييتية وفرقة الباليه الملكي بلندن.

وتتولّى د. إيناس عبد الدايم، عازفة الفلوت الأولى في الأوركسترا منصب المدير الإداري للأوركسترا.

عُيّن صدّيق الحائز على الجائزة الكبرى في المسابقة السادسة للأغنية العربية في القاهرة في العام 1991 قائداً للأوركسترا السمفونية الوطنية العراقية، وحاز في الفترة نفسها على الجائزة الأولى في مسابقة التأليف الثانية في بغداد.

انضم في العام 1994 إلى هيئة التدريس في المعهد الوطني للموسيقى الأردني متولّياً تدريس البيانو ومواد عملية في الفرعين التحضيري والعالي وذلك إلى جانب قيادة أوركسترا المعهد. ويشغل حالياً وظيفة المدير المساعد للشؤون الأكاديمية. 

ولصدّيق مؤلفات موسيقية عُزفت في العراق والأردن وسورية ولبنان ومصر والبحرين والكويت والجزائر والولايات المتحدة وإيطاليا وكوريا الجنوبية وبريطانيا وألمانيا وتركيا وفرنسا.  

وتجدر الإشارة إلى أن مارتشيللو موتاديللي المولود في العام 1971 بمدينة تورين الإيطالية، والحاصل على الدبلوم في العزف على آلة الأرغن والتأليف الموسيقي من المعهد العالي للموسيقى في ميلان، كرّس معظم وقته خلال العامين الماضيين لأوركسترات الشباب، حيث قاد عددا من الفرق بنجاح كبير في حفلات سمفونية وأوبرالية غطت جميع أرجاء إيطاليا. وفي العام 2003 قاد الأوركسترا الإيطالية الوطنية والكورال الفلهارموني. ونال الجائزة الأولى في مسابقة دولية في أوفادا في تموز (يوليو) العام 2003.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »والله زمان (مجروحه)

    السبت 23 كانون الثاني / يناير 2010.
    كان بودي حضورهاو لكن لاسف العين بصيره واليد قصيره
  • »والله زمان (مجروحه)

    السبت 23 كانون الثاني / يناير 2010.
    كان بودي حضورهاو لكن لاسف العين بصيره واليد قصيره