فورد موستانج 2010: رياضية فورد الآسرة

تم نشره في السبت 9 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • فورد موستانج 2010: رياضية فورد الآسرة

عشاق أكثر السيارات الأمريكية الرياضية شعبية على مدى 45 عاماً متواصلة، على موعد مع موستانج 2010 الجديدة والتي ستطل على محبيها في الشرق الأوسط هذا الشهر بتصميم خارجي جديد ومقصورة داخلية محدثة بالكامل تشتمل على أحدث التقنيات وأفضل مواد التصنيع إضافة إلى تجهيزها بمحرك جبار بثمان اسطوانات V8 يمنح عشاقها قوة غير مسبوقة واندفاعاً يحبس الأنفاس.

وبفضل جميع هذه التحسينات الجوهرية التي لم تقتصر على عوامل التصميم الخارجي والداخلي والأنظمة التقنية المتطورة تبدو موستانج 2010 جاهزة لتتبوأ مكانتها في التاريخ ولتعزز موقعها كأشهر سيارة رياضية أمريكية في العالم.

 التصميم

ترتكز موستانج على فلسفة تصميمية تقوم على مبدأ منح العملاء ما يرغبون به.  ومن هذا المنطلق، تتوفر موستانج بطراز الـ "كوبيه" و الكشف وطراز آخر بسقف مصنّع بالكامل من الزجاج فضلاً عن توفرها بمجموعة واسعة من الخصائص والتجهيزات التي تضمن لكل عميل أن يحصل على مايرغب به.

روعة التصميم الخارجي لـ موستانج 2010 تبدأ من شبكها الأمامي الذي يكتسب حلة أكثر جرأة وعدائية والمعزز بشعار موستانج الخاص الجديد الذي يتم اعتماده لأول مرة منذ إطلاق الطراز الأول عام 1964.  طراز الـ جي تي مجهز بمقدمة جديدة أكثر اندفاعاً، بينما تم دمج المصابيح الأمامية مع المؤشرات الضوئية الجانبية في وحدة واحدة مما يضفي عليها مظهرا أكثر حداثة وتطوراً.  مصابيح الضباب في الـ جي تي تتوضع في الشبك العلوي، ولكنها أصغر نسبياً مقارنة بالطراز الحالي وهي تشبه إلى حد كبير تلك المصابيح المعتمدة في طرازات 1967 و 1968 .

العجلات والإطارات أكبر بمقدار بوصة كاملة للتراوح قياساتها من 17 حتى 19 بوصة بما يساعد في تحسين القدرة على الكبح وخصائص المناورة والتماسك.  كما تم تحسين أداء مخمدات الصدمات على كافة الطرازات. 

كما تم اعتماد صفائح معدنية جديدة للهيكل كله باستثناء السقف، وتم تجهيزها بغطاء محرك بتقويسة رياضية يلتف على المصابيح الأمامية والواجهة السفلية والمصدات والشبك مما يكسبها مظهرا رياضية متميزاً ويساعد على تبريد المحرك.

ولتعزيز هذا المظهر الرياضي، تم اخفاء فوهات تدفق مياه تنظيف الزجاج الأمامي وتحويل الهوائي إلى الخلف.  المصدات الأمامية والخلفية تتضمن ثنايا تغطي أقواس العجلات لتعزيز وقفتها الواثبة بينما يمتد خط تصميمي ليصل الأبواب بالمصدات الخلفية بشكل يضفي على الجسم الخارجي خصائص القوة والاندفاع.

أما الجزء الخلفي من السيارة فيمتاز بزوايا منحوتة تعزز من الواجهة الخلفية التي تتضمن كاميرا في المصد الخلفي على بعض الطرازات.

وقد تم اعتماد مصابيح LED  في الواجهة الخلفية لموستانج الجديدة لعام 2010 والتي تضاء بالتتابع وهي ميزة كلاسيكية في طرازات الستينات من القرن الماضي.

المقصورة والتجهيزات

كما هو الحال بالنسبة للتصميم الخارجي، فقد تم اعتماد أفضل مواد التصنيع لإنتاج مقصورة داخلية لا يعلى عليها. فلوحة التحكم بتصميمها الأحادي تم تصنيعها من مادة الـ Thermoplastic Olefin (الأوليفين الحراري) بلمسات الألمنيوم الأصلي.  لوحة العدادات المزينة بالكروم وفتحات تدفق هواء التكييف تم تصنيعها بدقة متناهية وبمهارة فائقة.

لوحة العدادات والكونسول تم تصميمهما ليشكلان وحدة متكاملة بتصميم مستمد من وحي تاريخ موستانج العريق، بينما تم اعتماد مواد ناعمة لتصنيع المقاعد ومساند الذراعين بمهارة فائقة.

أما الكونسول المركزي فيتضمن نظام فورد "سينك" الشهير، وبإمكان السائق أن يعدل من لون الإضاءة في لوحة العدادات وشدتها بفضل نظام MyColor الذي يوفر للسائق 125 خياراً للون الإضاءة.

بيد أن هذه التحسينات لا تقتصر على عوامل الراحة والجوانب التقنية وحسب، حيث سيلمس مالكو سيارة موستانج 2010 الجديدة مقصورة أكثر هدوءاً مع المحافظة على صوت موستانج الرائع.

حيث تم اعتماد لوحة عدادات مطّورة وعوامل عزل جديدة في مواضع متعددة من المقصورة لتعزيز هدوئها أثناء القيادة خاصة على السرعات العالية والطرقات الوعرة.

المحرك

صمم المحرك الذي تمّ تحسين أدائه بحيث يوفر قوة صافية قدرها 315 حصان ليعمل على البنزين العادي، ولكن إذا ما أراد مالكها أن يستخدم أنواع أرقى من البنزين فسيعمد المحرك إلى تعديل عمله ليمنحه عزماً أعلى وأفضل".  ويذكر بأن جميع طرازات موستانج الجديدة مجهزة بتقنية "إيزي فيول" وهو نظام مبتكر يستعيض عن الحاجة إلى غطاء لخزان الوقود.

وقد جهزت موستانج 2010 بنظام "أدفانس تراك" لتعزيز الثبات الإلكتروني كتجهيز قياسي ليعزز نظام موستانج للتحكم بالعزم على جميع السرعات ونظام منح انغلاق المكابح (ABS).

 الأمان والسلامة

بالاضافة إلى هذه التطورات الهندسية والتصميمية في موستانج 2010، فقد تم تصميم هذه السيارة لتحافظ على أعلى مستويات الأمان والسلامة.  فمن بين تجهيزات السلامة القياسية التي تطالعنا في موستانج 2010 وسائد هوائية ثنائية الطور للسائق والراكب الأمامي، وسائد هوائية أمامية جانبية على المقاعد الأمامية، ونظام فورد للحماية الشخصي.

التعليق