نبيه شقم: خطة "المركز الملكي" تتسم بالتنوع الفريد وزخم المنتج الثقافي

تم نشره في الاثنين 4 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً

عزيزة علي

 عمان - أكد وزير الثقافة نبيه شقم أنَّ خطة المركز الثقافي تشكل إضافة جديدة، مكملة لخطط ونشاطات القطاعات والمؤسسات والهيئات الثقافية في المملكة.

 وأشار خلال مؤتمر صحافي في المركز الثقافي الملكي أمس للإعلان عن الخطة، إلى أنها تتسم بـ "التنوع الفريد وزخم المنتج الثقافي والفني في إطار تنمية مستدامة لصناعة الثقافية في الأردن".

وتشمل خطة العمل للعام 2010، للمركز الثقافي الملكي على تنمية ذائقة ثقافة المسرح الأردني الذي يعمل على نشر الثقافة الوطنية ويغذي التنوع الثقافي ويعمل على توسيع قاعدة المشاركة الشعبية، مما يسهمُ في انعكاس الأثر الاقتصادي على الفنان ورفع سوية الأعمال الفنية المقدمة لخدمة الجمهور، حيث ستقام عروض بمعدل 30 عرضاً مسرحياً للكبار والصغار.

 وتدعو إلى تفعيل الحوار النقدي بين الفنانين الأردنيين والجمهور حول مختلف أنواع الفنون التشكيلية من رسم ونحت وتصوير فوتوغرافي وما إلى ذلك، وتسليط الضوء على إبداعاتهم وإعطائهم فرصة التقييم النقدي العلمي الموضوعي وبأسلوب مبسط وسهل وتعزيز التواصل بين الفن والجمهور والذي تفتقده الساحة الفنية في الوقت الراهن.

 وتتضمن الخطة إقامة سلسلة من معارض الفن التشكيلي بشكل فردي أو جماعي، وبمعدل معرض واحد في الشهر وعلى مدار العام، وتتوج بإقامة ملتقى للفن التشكيلي خلال الربع الأخير من العام.

 ويتم في سياق فعاليات الخطة استضافة عدد من العازفين على مدار العام وبمعدل ساعتين يومياً، أيام الأحد والثلاثاء والخميس من كل أسبوع باستثناء الأيام التي تتواجد فيها نشاطات ويتعذر إقامة نشاط البيانو.

 كما تشمل الخطة برنامجا للأفلام الوثائقية بمعدل فيلم واحد كل شهر، إذ سيتم ربط البث مع الموقع الإلكتروني للمركز، كما سيتم عرض أفلام سينمائية للجمهور.

 وعبَّر الوزير عن أمله في أن تسهم نشطات المركز الثقافي في تفعيل الحراك الثقافي والامتداد إلى فئات المجتمع الأخرى، معتبرا أن المركز "معلم بارز من معالم الثقافة وحاضن رئيسي لمكونات الثقافة الوطنية ونافذة للتفاعل الثقافي والإنساني والعالمي".

 وأكد على تنفيذ برنامج الأيام الثقافية في المحافظات، بالتعاون مع مديريات الثقافة، حيث يشتمل على ندوات وعروض فرق فنية وفن تشكيلي ومسرح وأمسيات شعرية، غنائية وتكريم عدد من المبدعين، إضافة إلى عقد برنامج حوارات يستضيف عدد من المثقفين والمفكرين والإعلاميين والسياسيين والاقتصاديين.

 ويتمُّ تنظيم ورش عمل متخصصة يتم فيها مناقشة أبرز الأجواء الثقافية والمستحدثة في العديد من الحقول الإبداعية، وعقد برنامج بعنوان "كاتب وكتاب"، يناقش آخر الإنتاجات والإبداعات للمثقفين الأردنيين للتعرف على إبداعاتهم، إلى جانب عقد أمسيات فنية ورمضانية.

 بدوره، أوضح المدير العام للمركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة أن الهدف من إطلاق الخطة "تنمية الثقافة الوطنية وتعزيز مختلف مكوناتها، وتعميق الإحساس بالانتماء الوطني"، مشيرا إلى أنها تأتي "انسجاما مع الرؤى الملكية في دعم الثقافة والمثقفين".

 وشدد أن "المركز سيكون بيتا للمثقفين الأردنيين ويحمل رؤى وأفكار مبدعين من مختلف المجالات"، لافتا إلى التواصل المستمر مع الإعلاميين لإبراز النشاطات الثقافية.

 وأكد أبو سماقة أن المركز الثقافي "سيعمل على تحقيق إيرادات للوزارة"، خصوصا بعد أن أصبحت الثقافة "صناعة يمكن أن تساهم في تحقيق الدخل القومي".

azizaa.ali@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عائلات قدماء اربد (يامن الشيخ حسين اربد-الاردن)

    الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2010.
    تذكر بعض المذكرات عن اربد بأن عدد سكان بلدة اربد بنهايه القرن الثامن عشر مع مطلع القرن التاسع عشر كان الف نسمه وكانت العائلات القاطنه باربد هي:التل ارشيدات دلقموني عبندة خريس حجازي شرايري السكران ابو سالم الشيخ حسين جمل كريزم جوده جيزاوي رجال جمعه شرقطلي سوسان الشيخ سالم بيبرس ابو عياد الكردي مرزوقه الهامي وغيرهم مما لم تسعفني الذاكره على ذكرهم
  • »عائلات قدماء اربد (يامن الشيخ حسين اربد-الاردن)

    الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2010.
    تذكر بعض المذكرات عن اربد بأن عدد سكان بلدة اربد بنهايه القرن الثامن عشر مع مطلع القرن التاسع عشر كان الف نسمه وكانت العائلات القاطنه باربد هي:التل ارشيدات دلقموني عبندة خريس حجازي شرايري السكران ابو سالم الشيخ حسين جمل كريزم جوده جيزاوي رجال جمعه شرقطلي سوسان الشيخ سالم بيبرس ابو عياد الكردي مرزوقه الهامي وغيرهم مما لم تسعفني الذاكره على ذكرهم