انتر ميلان يفرط بالفوز وميلان واليوفي يقنعان بالخسارة

تم نشره في الاثنين 14 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • انتر ميلان يفرط بالفوز وميلان واليوفي يقنعان بالخسارة

الكالتشو 
 

روما - فرط انتر ميلان حامل اللقب بفرصة الابتعاد في الصدارة مجددا بعدما اكتفى بالتعادل مع مضيفه أتالانتا 1-1 في الوقت الذي سقط ملاحقه وجاره ميلان في عقر داره أمام باليرمو 0-2 أمس الاحد في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

على ملعب "أزوري ديطاليا"، كان انتر ميلان في طريقه لتعويض خسارته في المرحلة السابقة أمام غريمه يوفنتوس 1-2 بعدما تقدم على مضيفه الجريح أتالانتا في ربع الساعة الاول قبل أن يتعرض لضربة بطرد الهولندي ويسلي شنايدر ما سمح لصاحب الارض في خطف التعادل في الدقائق العشر الاخيرة.

ورغم اكتفائه بنقطة واحدة، ابتعد الانتر عن ملاحقيه ميلان ويوفنتوس لأن الأخير سقط أول من أمس أيضا أمام باري 1-3.

ورفع انتر ميلان رصيده إلى 36 نقطة في الصدارة بفارق 5 نقاط عن جاره ميلان و6 عن يوفنتوس.

ووجد انتر ميلان الذي جلس مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو في المدرجات بعد طرده أمام يوفنتوس، نفسه تحت الضغط باكرا وكادت تهتز شباكه في الدقيقة 11 لولا تألق حارسه البرازيلي جوليو سيزار الذي تدخل ببراعة ليقف في وجه محاولة جانباولو بيليني.

وجاء رد انتر ميلان مثمرا وافتتح التسجيل في الدقيقة 15 بعد مجهود مميز من الارجنتيني دييغو ميليتو الذي استلم الكرة داخل المنطقة بعد تمريرة من شنايدر، فسيطر عليها ثم تلاعب بثلاثة مدافعين قبل أن يضعها أرضية على يمين الحارس فرناندياندو كوبولا، مسجلا هدفه الحادي عشر في الدوري هذا الموسم.

وهدأت وتيرة المباراة وغابت الفرص عن المرميين حتى الدقيقة 33 عندما عاند الحظ شنايدر بعدما نابت العارضة عن الحارس كوبولا لتصد ركلة حرة رائعة للهولندي.

ولم يتغير شيئ في بداية الشوط الثاني باستثناء هدف سجله البرازيلي لوسيو برأسه إثر ركلة حرة نفذها شنايدر لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل (53).

وكان شنايدر قريبا جدا من تعزيز تقدم انتر ميلان بهدف ثان بكرة صاروخية أطلقها من خارج المنطقة لكن محاولته علت العارضة بقليل (61)، قبل أن يترك الملعب في الدقيقة 65 بعدما طرد من المباراة لحصوله على انذار ثان ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين، وبدا أن ذلك لم يؤثر كثيرا على البطل اذ واصل أفضليته وكاد الكاميروني صامويل ايتو يسجل له الهدف الثاني لولا تألق كوبولا (70).

لكن أتالانتا الذي غاب عنه مدربه انطونيو كونتي بسبب الايقاف أيضا، نجح في الدقيقة 81 في الاستفادة من التفوق العددي ليخطف هدف التعادل عبر البديل سيموني تريبوكي الذي سيطر على الكرة بعد تمريرة من فابيو كازيرتا ثم أطلقها بطريقة رائعة في شباك جوليو سيزار.

وحصل انتر ميلان على فرصة ثمينة لخطف الفوز في الوقت بدل الضائع لكن كوبولا تألق وصد تسديدة البرازيلي تياغو موتا الذي دخل في الشوط الثاني.

وعلى ملعب "سان سيرو"، أوقف باليرمو مسلسل انتصارات مضيفه ميلان عند خمسة على التوالي وألحق به الهزيمة الاولى منذ 23 أيلول (سبتمبر) الماضي، عندما خسر امام مضيفه أودينيزي (0-1) في المرحلة الخامسة، والثالثة هذا الموسم بالفوز عليه 2-0.

وفشل ميلان في هز شباك الحارس سالفاتوري سيريغو خلال الشوط الأول الذي تميز بالتسديدات البعيدة من الطرفين دون أي نجاح، ثم ومع بداية الشوط وجد ميلان نفسه متخلفا بعد أربع دقائق على بدايته بهدف سجله فابريتسيو ميكولي بكرة أطلقها بيمناه من الجهة اليسرى إلى الزاوية اليمنى الارضية لمرمى البرازيلي ديدا بعد تمريرة من الاسترالي مارك بريشيانو.

ولم تكد جماهير "سان سيرو" تستفيق من صدمة هدف ميكولي حتى أكمل بريشيانو المفاجأة بتسجيله الهدف الثاني لباليرمو في الدقيقة 62 بعد عرضية من ميكولي الذي رد الجميل للدولي الأسترالي.

وعلى ملعب "اينيو تارديني"، حول بارما تخلفه أمام ضيفه بولونيا إلى فوز بهدفين للمخضرمين كريستيان بانوتشي (57) ونيكولا اموروزو (86)، مقابل هدف للبلجيكي غابي مودينغابي (43) في مباراة لعب خلالها الضيف بعشرة افراد بعد طرد الأوروغوياني ميغل برينوس (71).

وضيق بارما الخناق على يوفنتوس في المركز الرابع اذ أصبح على بعد ثلاث نقاط من فريق "السيدة العجوز".

وسقط فيورنتينا امام مضيفه كييفو بهدف لريكاردو مونتيليفو (5)، مقابل هدفين لجانبييرو بينزي (13) وجينارو ساردو (24).

وابتعد لاتسيو عن منطقة الخطر بعد فوزه على ضيفه القوي جنوا بهدف للصربي الكسندر كولاروف (39) في مباراة لعب خلالها الخاسر بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 66 بعد طرد سالفاتوري بروكيتي.

وواصل سيينا الجريح صحوته وحقق فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم بعد تغلبه على ضيفه اودينيزي بهدفين لماسيمو ماركاروني (66) والجزائري عبد القادر غزال (90)، مقابل هدف لغايتانو داغوستينو.

وحسم ليفورنو مواجهة القاع مع مضيفه كاتانيا بالفوز عليه بهدف قاتل سجله الليتواني توماس دانييليفيشيوس (88)، ولعب كاتانيا بعشرة لاعبين بعد طرد جوزيبي ماسكارا (84).

يوم أول من أمس، تعرض يوفنتوس وصيف بطل الموسم الماضي لخسارة جديدة ثقيلة على يد مضيفه باري 1-3، في افتتاح المرحلة.

ولم يتهيب باري من المواجهة مع فريق السيدة العجوز الشهير، وحاول استغلال معنويات لاعبيه المنخفضة بعد خروجهم من الدور الأول لدوري ابطال اوروبا بهزيمتهم القاسية امام بايرن ميونيخ الالماني في عقر دارهم 1-4، فنجح في مسعاه.

وافتتح التسجيل في وقت مبكر جدا بعد مجهود فردي قام به ريكاردو ميجيوريني واسكن الكرة شباك احد افضل الحراس في العالم جانلويجي بوفون (7).

وأدرك يوفنتوس التعادل بعد تسديدة قوية من البرازيلي دييغو تصدى لها حارس باري الفرنسي جان فرانسوا جيليه فارتدت الكرة إلى مواطنه دافيد تريزيغيه أعادها بيسراه الى الشباك (23) رافعا رصيده إلى 7 اهداف على لائحة الهدافين.

ولم يحد التعادل من نشاط لاعبي باري، وارتكب قلب دفاع يوفنتوس فابيو كانافارو خطأ عنيفا ضد البرازيلي باولو فيتو باريتو فنال البطاقة الصفراء واحتسبت ركلة جزاء ترجمها باريتو إلى هدف التقدم الثاني لأصحاب الارض (44).

وفي الشوط الثاني، عزز باري تقدمه يالهدف الثالث في وقت حرج جدا عن طريق البديل الارجنتيني سيرجيو ألميرون بعد أن تلقى كرة من الأنغولي بدرو كاماتا اطلقها بيمناه قوية من خارج المنطقة تهادت في أسفل الزاوية اليسرى (81).

ووقف رصيد يوفنتوس عند 30 نقطة في المركز الثالث مقابل 24 لباري.

ترتيب فرق الصدارة

1- انتر ميلان 36 نقطة من 16 مباراة

2- ميلان 31 من 16

3- يوفنتوس 30 من 16

4- بارما 28 من 16

5- جنوا 24 من 16

التعليق