الاستثمار في مكافحة السل ينقذ 36 مليون شخص في العالم

تم نشره في الخميس 10 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً

 

نيويورك- مكن نهج علاجي صارم تؤيده منظمة الصحة العالمية من ضمان الشفاء من السل لنحو 36 مليون نسمة على مدى الأعوام الخمسة عشر الماضية.

وأشارت البيانات الصادرة عن المنظمة مساء أول من أمس إلى أنه تم تجنب نحو ثمانية ملايين حالة وفاة، ما يؤكد أن استراتيجية دحر السل أنجح الوسائل العالية المردود في مجال مكافحة السل.

وقال مدير إدارة دحر السل بمنظمة الصحة العالمية ماريو رافيغليوني ان الاستثمار في مكافحة السل أدى إلى نتائج ملموسة من حيث عدد الأرواح التي تم إنقاذها.

وأضاف "ساعدت الجهود التي تبذلها البرامج الوطنية ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز والصندوق العالمي وشركاء آخرون في إنقاذ ملايين الناس من السل".

وحسب وسائل إعلام الأمم المتحدة، فقد تم وضع استراتيجية دحر السل لأول مرة في العام 1994 وتنقسم إلى خمسة عناصر هي: الالتزام السياسي بزيادة التمويل وضمان استدامته والكشف عن الحالات من خلال التقنيات البكتيريولوجية المضمونة الجودة ومواءمة العلاج بضمان الرقابة ودعم المرضى وتوفير الإمدادات اللازمة من الأدوية وإنشاء نظام لإدارتها، ووضع نظام للرصد والتقييم.

والسل مرض معد يحتل المرتبة الثانية، بعد الإيدز ويصيب الرئة وينتقل من شخص لآخر عبر اللعاب وتتمثل أعراضه بالسعال المصحوب بالدم وآلام في الصدر وضعف عام وفقدان الوزن والتعرق.

التعليق