المنتخب الهولندي يحلم بالإنجاز الأول في كأس العالم

تم نشره في الأربعاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً

أمستردام- رغم وضع كرة القدم الهولندية ضمن القوى الكروية الكبرى في العالم وعدم وجود العديد من المنتخبات التي تضاهي المنتخب الهولندي (الطاحونة) من حيث الإمكانيات والمهارات لم يحقق هذا الفريق حتى الآن النجاح المنتظر منه في بطولات كأس العالم.

وربما شهد المنتخب الهولندي على مدار تاريخه أسماء لامعة عديدة مثل يوهان كرويف ورود خوليت وماركو فان باستن وفرانك ريكارد لكنه فشل حتى الآن في الفوز بلقب كأس العالم.

وما زالت أفضل إنجازات المنتخب الهولندي في تاريخ مشاركاته ببطولات كأس العالم هي الفوز بالمركز الثاني في بطولتي 1974 و1978 كما اقترب الفريق كثيرا من الوصول للمباراة النهائية في بطولة عام 1998 بفرنسا ولكنه سقط في الدور قبل النهائي.

وعندما يشارك المنتخب الهولندي في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ستكون المشاركة التاسعة له في النهائيات ومحاولة جديدة لانتزاع لقب البطولة العالمية.

وتحيط بالفريق طموحات وتوقعات هائلة كالمعتاد قبل كل مشاركة له في البطولات الكبيرة.

ويضاعف من التوقعات المنتظرة من الفريق هذه المرة أن صفوفه زاخرة بالنجوم المتألقين في الأندية الأوروبية الكبيرة مثل روبن فان بيرسي (أرسنال الإنجليزي) وآريين روبن (بايرن ميونيخ الألماني وويسلي شنايدر (انتر ميلان الإيطالي) ورافاييل فان دير فارت صانع ألعاب ريال مدريد الأسباني.

وقال المدرب بيرت فان مارفيك المدير الفني للمنتخب الهولندي لدى تأهل الفريق لنهائيات كأس العالم في السادس من حزيران (يونيو) الماضي "لدينا مهمة. نريد أن نصبح أفضل مما نحن عليه ونأمل في أفضل نتائج ممكنة بكأس العالم في جنوب أفريقيا".

وحقق المنتخب الهولندي أفضل مسيرة ممكنة في التصفيات حيث فاز بجميع المباريات الثماني التي خاضها في المجموعة التاسعة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة ليتأهل من هذه المجموعة على حساب منتخبات مثل اسكتلندا والنرويج.

وقال هينك كيسلر مدير الاتحاد الهولندي للعبة "لسنا المرشح الأقوى في كأس العالم ولكننا يجب أن نلعب دورا مهما في ظل وجود هذا الفريق لدينا.. كرة القدم لا تعترف إلا بالنتائج ، ويجب أن تبرهن على طموحاتك إذا أردت أن تكون أمة متقدمة كرويا. نشتهر بتدريباتنا الرائعة. ولذلك يجب أن نرتقي بسقف الطموحات".

وتولى فان مارفيك المهمة الصعبة مع الفريق خلفا لمواطنه ماركو فان باستن عقب خروج الفريق صفر اليدين من بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) بالبرتغال.

وعاد اللاعب المخضرم مارك فان بوميل زوج ابنة فان مارفيك إلى صفوف الفريق تحت قيادة صهره بعدما رفض اللعب للفريق في وجود فان باستن.

كما يعتمد الفريق بشكل كبير على مارتن ستيكلنبرج (أياكس أمستردم الهولندي) في حراسة المرمى ويوريس ماتيسين في الدفاع بالإضافة إلى كل من اللاعب المخضرم جيوفاني فان برونكوهورست قائد الفريق وعدد من اللاعبين الجدد مثل إيليريو إليو.

وولايوجد من يشكك في المستوى الرائع لمهارات وإمكانيات لاعبي المنتخب الهولندي ولكن هذا المستوى الرائع نادرا ما يخدم الفريق في الأوقات المناسبة.

وعلى الرغم من المستوى الرائع الذي ظهر عليه الفريق في الدور الأول ليورو 2008 والذي جعله مرشحا أقوى للفوز باللقب سقط الفريق بغرابة شديدة أمام نظيره الروسي 1-3 في دور الثمانية بالبطولة ليودعها صفر اليدين.

كما انتهت آخر ثلاث مباريات ودية خاضها بالتعادل السلبي أمام منتخبات أستراليا وإيطاليا وباراجواي في ظل غياب العديد من نجوم الفريق مما دفع فان مارفيك إلى الاعتراف بأن الفريق يواجه مصاعب عدة لدى غياب بعض نجومه البارزين.

وقال فان مارفيك "لدينا الإمكانيات ولكننا نواجه الصعاب عند غياب بعض الأسماء الكبيرة. هولندا ليس لديها العمق الذي تمتلكه الأمم الكروية الكبيرة".

ورغم ذلك يظل التفاؤل كبيرا بهذا الفريق. وقال فان مارفيك "الفريق مستقر ولم يبتعد كثيرا عن مستواه".

وقد يكون الانسجام من العوامل التي تستطيع مساعدة الفريق في كأس العالم بجنوب أفريقيا على عكس ما ظهر في البطولات السابقة من صراعات وانتقادات خارجية من قبل بعض النجوم اللامعين السابقين.

المدير الفني

سبق للمدرب بيرت فان مارفيك (57 عاما) المدير الفني للمنتخب الهولندي أن شارك في صفوف المنتخب الهولندي في مباراة واحدة فقط كما شارك في نحو 400 مباراة بالدوري الهولندي. كما فاز بكأس هولندا عام 1978 مع فريق ألكمار.

واتجه فان مارفيك للتدريب في عام 1990 وقاد فريق فينورد للقب كأس الاتحاد الأوروبي عام 2002 وتولى قيادة المنتخب الهولندي في عام 2008 .

نجم الفريق

أصبح اللاعب الهولندي آريين روبن (25 عاما) أحدث الأمثلة على نموذج الجناح الهولندى الكلاسيكى الهولندي. وأحرز روبن أربعة ألقاب في بطولات الدوري المحلية وبدأها مع أيندهوفن بالدوري الهولندي عام 2003 ثم فاز مع تشيلسي بالدوري الإنجليزي عامي 2005 و2006 ثم مع ريال مدريد في الدوري الأسباني عام 2008 قبل الانتقال لبايرن ميونيخ هذا العام.

ويستطيع روبن اللعب في الجناحين الأيسر والأيمن بفضل سرعته الفائقة. وستكون كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا هي رابع بطولة كبيرة يشارك فيها بعد المشاركة في بطولتي كأس الأمم الأوروبية عامي 2004 و2008 وكأس العالم 2006 .

وعانى روبن كثيرا من الإصابات على مدار مسيرته الكروية ولكنه يظل عنصرا أساسيا وفعالا في تشكيل المنتخب الهولندي تحت قيادة فان مارفيك.

منتخب هولندا في سطور

اللقب: البرتقالي- الهولندي الطائر- الطاحونة.

 تأسيس الاتحاد الهولندي لكرة القدم: عام 1989.

الانضمام للفيفا: عام 1904.

أفضل مركز في تصنيف الفيفا: الثاني في تشرين الثاني (نوفمبر) 1993.

 أسوأ مركز في تصنيف الفيفا: 25 في أيار(مايو) 1998 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : ثماني مرات أعوام 1934 و1938 و1974 و1978 و1990 و1994 و1998 و2006.

أفضل نتيجة في كؤوس العالم : المركز الثاني عامي 1974 و1978. تاريخ التأهل للنهائيات : السادس من حزيران (يونيو) 2009 .

التعليق