الثقة الألمانية تتضاعف مع وصول لوف إلى "مزيج" الفوز

تم نشره في الثلاثاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً

هامبورج - سيكون المنتخب الألماني لكرة القدم ضمن أبرز المرشحين للفوز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعد أن عبر مشواره في التصفيات الأوروبية المؤهلة للبطولة دون أي هزيمة.

ومع ظهور العديد من اللاعبين الشبان البارزين الذين انضموا إلى النجوم الكبار البارزين مثل مايكل بالاك وميروسلاف كلوزه تضاعفت حالة التفاؤل الحذر بقدرة الفريق على الوصول للأدوار النهائية في كأس العالم والمنافسة على اللقب.

وستكون مهمة المدرب يواخيم لوف المدير الفني للفريق هي إيجاد المزيج المناسب بين اللاعبين الشبان وأصحاب الخبرة وسط الثقة السائدة حاليا في وجود إمكانيات هائلة بالفريق أكثر مما كان عليه في بطولة كأس العالم الماضية التي استضافتها ألمانيا عام 2006 وحصل فيها الفريق على المركز الثاني وأكثر مما كان عليه في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) التي بلغ فيها الفريق المباراة النهائية.

وقال لوف "أظهرنا قدرتنا على تجاوز كل شيء في المباريات عندما يتطلب الأمر".

وأضاف اللاعب مسعود أوزيل مزيدا من الإبداع إلى خط وسط المنتخب الألماني بينما أعلن لاعبون آخرون من نجوم المنتخب الألماني للشباب (تحت 21 عاما) ، مثل جيروم بواتينج مدافع هامبورج وأندرياس بيك مدافع هوفنهايم وماركو مارين لاعب خط وسط فيردر بريمن ، عن وجودهم.

واستدعى لوف اللاعب آرون هانت مهاجم بريمن وتوماس مولر نجم بايرن ميونيخ الشاب لصفوف المنتخب الألماني في مباراته الودية التي خاضها حديثا أمام المنتخب الإيفواري والتي انتهت بالتعادل 2-2 موضحا أن الباب ما زال مفتوحا أمام الوجوه الجديدة.

وألغيت مباراة الفريق التي كانت مقررة أمام منتخب شيلي بسبب وفاة حارس المرمى الألماني الدولي روبرت إنكه كما قرر لوف وسط هذه الأحداث ترك مولر لفريق تحت 21 عاما ولكنه سيكون ضمن صفوف الفريق بالتأكيد عندما يلتقي نظيره الأرجنتيني وديا في آذار (مارس) المقبل.

وأصاب انتحار إنكه، الذي عانى من الاكتئاب على مدار السنوات القليلة الماضية ، كرة القدم الألمانية بصدمة هائلة كما كانت وفاته لطمة قوية لاستعدادات المنتخب الألماني لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ونجح إنكه في تثبيت أقدامه كحارس أول للمنتخب الألماني حتى داهمته إصابة بكتيرية بعد بداية الموسم الحالي في الدوري الألماني (بوندسليجا) بقليل ليدخل معه رينيه أدلر حارس باير ليفركوزن في المنافسة على حراسة مرمى الفريق في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وأصبح الاختيار الآن أكثر سهولة بالنسبة للوف الذي يمتلك بديلين آخرين في حراسة المرمى هما مانويل نيور (شالكه) وتيم فايسه (فيردر بريمن).

وقد يحرم هذا التغيير التدريجي في صفوف الفريق اللاعب الكبير تورستن فرينجز من الانضمام إلى خط وسط المنتخب الألماني في كأس العالم خاصة مع وجود كل من سيمون رولفز وتوماس هيتزلشبيرجر نجمي ليفركوزن.

كما يمثل فيليب لام نجم بايرن ميونيخ أحد العناصر البارزة في خط دفاع المنتخب الألماني الذي يضم أيضا بير ميرتساكر وهايكو فيسترمان وآرنه فريدريش.

وفي خط الهجوم ، يمثل كلوزه عنصرا أساسيا كما يعتمد الفريق بشكل كبير على لوكاس بودولسكي مهاجم كولون الذي يمكنه اللعب كمهاجم متأخر. وينتظر أن يكون ضمن صفوف الفريق أيضا ماريو جوميز مهاجم بايرن على الرغم من عدم تقديمه المستوى المقنع مع المنتخب الألماني حتى الآن.

ويمثل اللاعب البرازيلي الأصل كاكاو أحد البدائل المتاحة أمام لوف في خط الهجوم كما عاد شتيفان كيسلينج لاعب ليفركوزن إلى دائرة الضوء والاهتمام.

المدير الفني

بدأت مسيرة يواخيم لوف مع المنتخب الألماني من خلال منصب المدرب المساعد ليورجن كلينسمان المدير الفني الأسبق للفريق قبل كأس العالم 2006 بألمانيا ثم تولى لوف منصب المدير الفني للفريق خلفا لكلينسمان عقب انتهاء البطولة.

ولم يسبق للوف ان لعب ضمن صفوف المنتخب الألماني الأول لكنه شارك مع المنتخب الألماني للشباب (تحت 21 عاما) في أربع مباريات.

وتولى لوف تدريب أكثر من فريق في الدوري الألماني (بلوندسليجا) وفي تركيا والنمسا قبل أن يعمل مساعدا لكلينسمان ثم مديرا فنيا للفريق.

ولا يتمتع لوف بنفس الشهرة التي حظي بها كلينسمان خلال مسيرته كلاعب ولكنه نجح في قيادة الفريق إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) والتي خسرها أمام نظيره الأسباني.

ولكنه يتمتع بقدرات خططية هائلة كما لا يتوان في اتخاذ القرارات الحاسمة في كل شئون الفريق.

نجم الفريق

ما زال مايكل بالاك نجم تشيلسي الإنجليزي وقائد المنتخب الألماني في آخر خمس سنوات هو أبرز لاعبي الفريق ولذلك يسعى إلى قيادة الفريق إلى الفوز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا والتي قد تصبح آخر بطولة كبيرة له مع الفريق ومن ثم فإنه يحلم بإحراز اللقب ليكون الأول له مع المنتخب الألماني.

ورغم فوزه بلقبي الدوري والكأس على مستوى الأندية ما زال حلم بالاك هو الفوز بأي لقب مع المنتخب الألماني.

وبدأ بالاك مسيرته في الدوري الألماني (بوندسليجا) مع فريق كايزرسلاوترن ثم انتقل إلى باير ليفركوزن ومنه إلى بايرن ميونيخ.

ويقترب بالاك من اتمام عامه العاشر مع المنتخب الألماني كما يقترب من خوض المباراة الدولية رقم 100 مع الفريق علما بأنه شارك مع الفريق في نهائيات كأس العالم 2002 ووصل معه للنهائي ولكنه غاب عن المباراة النهائية للإيقاف وخاض معه نهائيات كأس العالم الماضية عام 2006 بألمانيا وفاز فيها الفريق بالمركز الثالث.

كما خاض بالاك مع المنتخب الألماني آخر ثلاث بطولات لكأس الأمم الأوروبية وخسر نهائي البطولة عام 2008 في النمسا وسويسرا.

ويعتمد المنتخب الألماني مجددا في كأس العالم 2010 على مستوى ولياقة بالاك الفائز بلقب أفضل لاعب ألماني ثلاثة أعوام.

منتخب ألمانيا في سطور

اللقب: المانشافت أو الماكينات.

 تأسيس الاتحاد الألماني للعبة: 1900.

الانضمام للفيفا: 1904.

 أفضل مركز في تصنيف الفيفا: الأول في كانون ألاول (ديسمبر) 1992.

أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 23 في آذار (مارس) 2006 . مشاركاته السابقة في كأس العالم: 16 مرة أعوام 1934 و1938 و1954 و1958 و1962 و1966 و1970 و1974 و1978 و1982 و1986 و1990 و1994 و1998 و2002 و2006 . أفضل نتائج في كؤوس العالم: الفوز باللقب في 1954 و1974 و1990. تاريخ التأهل للنهائيات : العاشر من تشرين ألاول (أكتوبر) 2009.

التعليق