مركز "الثلج والمناخ": يحلل الجليد لمعرفة التغيرات المناخية على سطح الأرض

تم نشره في الأربعاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 09:00 صباحاً

عمّان- الغد- مركز الثلج والمناخ الذي يحتل موقعه في جامعة كوبنهاغن في الدنمارك، يعنى بدراسة وتحليل وقراءة الجليد لمعرفة التغيرات المناخية التي طرأت على سطح الكرة الأرضية.

ويركز على دراسة مناخ الكرة الأرضية، ويقدم رؤية مستقبلية أوسع للتغير المناخي برؤية تحليلية وموثقة تخرج بنتائج دقيقة تقوم على دراسة الثلج.

دراسة الثلج يعود تاريخها إلى حملات الحفر في جرين لاند منذ العام 1955 وكانت قصيرة في الفترة آنذاك، وتطورت الآن في حملات مختلفة وكبيرة أحدثها حملة NEEM التي أطلقت العام 2007، وهدفها الحفر في أعماق طبقة الثلج في جرين لاند للعصر الجليدي المعروف باسم Eemian منذ الأعوام 130.000 وحتى 115.000.

العمل الميداني في المركز يتم وفق حملات علمية متخصصة وسط جرين لاند، وتتطلب هذه المهمة وجود العديد من العلماء والاختصاصيين والباحثين على مدى أسابيع وأحيانا أشهر، بغرض اختراق طبقات الجليد الكثيفة. ويمضي العلماء وقتهم في خيم صنعت خصيصا لتلك الأجواء الباردة والأكواخ الخشبية التي أقيمت من أجل الحملات الاستكشافية والعلمية. ويجري الحفر في مخيم مختلف تتوافر فيه أحدث المعدات التقنية والتكنولوجية ومنها ثاقب ضخم يخترق الجليد وثناياه العميقة.

أما عملية الحفر والتنقيب فتعد المفتاح الرئيسي لاختراق طبقات الثلج الكثيفة، وتتم من خلال فريق عالمي اختصاصي مؤهل، يجمع بين الأساتذة والطلبة المتخصصين من دول مختلفة لدراسة تاريخ الثلج.

مثقاب الجليد العملاق والمستخدم في عمليات الحفر تم تطويره على مدى العقود الماضية بشكل كبير، وهو مبني على معرفة ميدانية متخصصة وضعها العاملون في المجال نفسه ويعرفون ما يحتاجونه لتحقيق هدفهم.

ويتم الاعتماد على نماذج مختلفة من المثاقب التي تناسب الأعماق المختلفة في كثافتها وقساوتها والتي تتغير من حقبة لأخرى.

أما عملية جمع العينات والتحليل فهما جزآن مهمان من عمل المركز، وتقوم على سلسلة من العمليات التحليلية في الميدان، وتتم هذه الخطوات من خلال فريق علمي عالمي مؤهل ومتخصص من دول مختلفة يعنى في مجال البحث والتحليل المناخي ودراسة الثلج.

وتقسم المهام بين فريق العمل وتوزع، فمنهم من يقوم بعملية تحليل العينات الجديدة المستخرجة من باطن الكتل الجليدية وجمع المعلومات.

ويتم تخزين العينات تحت الأرض في مستودع تم حفره خصيصا في الميدان بدرجة حرارة تصل إلى -25 درجة تحت الصفر، وفق قياسات خاصة في حين تحتاج عينات أخرى إلى معدات لا يمكن نقلها إلى الموقع.

في حين أن عملية أرشفة العينات الجليدية تتم في المركز نفسه حيث يتم نقل بعض القياسات الخاصة من العينات الجليدية من الميدان إلى المركز وتحفظ في صناديق تشحن إلى كوبنهاغن

ويتم في كوبنهاغن وعبر ثلاجة ضخمة تخزين العينات الجليدية التي تحتوي ما يقارب 15 كم من العينات الجليدية التي تم تجميعها من مناطق مختلفة من جرين لاند وتم التنقيب عنها في مشاريع مختلفة.

ويتيح الأرشيف للعلماء القيام بدراسات مختلفة على عينات قديمة لدى تسجيل أرقام جديدة من الأبحاث العلمية الجدية، لتكوين فكرة حول الفروقات وتحديد أماكن التغير بشكل واضح والقياس عليها ومقارنتها.

التعليق