نجم "البيتلز" بول ماكرتني يظفر بجائزة "غيرشوين" الموسيقية الأميركية

تم نشره في الخميس 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • نجم "البيتلز" بول ماكرتني يظفر بجائزة "غيرشوين" الموسيقية الأميركية

 حسين الأمير

واشنطن- قبل أربعين عاما كان بول مكارتني على موعد مميز مع العاصمة الأميركية واشنطن، حين أحيا ورفاقه في فريق الغناء البريطاني الشهير "البيتلز" حفلا غنائيا، وها هو اليوم يطرق أبواب واشنطن بقوة مرة أخرى، فقد أعلنت مكتبة الكونغرس الاثنين الماضي منح المغني والملحن مكارتني "جائزة غيرشوين" الموسيقية عن إبداعه في الأغنية الشعبية.

ومن المقرر أن يسافر ماكرتني إلى واشنطن لاستلام الجائزة في ربيع العام المقبل، غير أن الكثير من التفاصيل عن هذا الحدث ما يزال غامضا، إلا أن مكتبة الكونغرس وعدت بحفل كبير احتفاء بنجم فريق البيتلز السابق، وإن لم تعلن عن مكانه، خصوصا أن حدث تسليم الجائزة العام الحالي تم في البيت الأبيض، حين قلد الرئيس أوباما الجائزة الرفيعة إلى المغني وصانع الألحان الأميركي ستيفي وندر.

وقال أمين مكتبة الكونغرس جيمس بيلينغتون، إنه "من الصعب التفكير في مؤد وملحن كان له أثر لا يمحى على الأغنية الشعبية والموسيقى على اجيال عدة كما فعل بول ماكارتني".

من جهته قال مكارتني في بيان له "يشرفني أن أكون حاملا لجائزة غرشوين المقدمة من قبل مؤسسة عظيمة مثل مكتبة الكونغرس".

وبذلك سيكون مكارتني الموسيقي الثالث الحائز على شرف الجائزة، بعد الأميركيين بول سايمون (حصل على الجائزة التي منحت في مايو (أيار) العام 2007) وستيفي ووندر الذي نالها في شباط (فبراير) العام الحالي.

وفيما تبرع بول سايمون إلى مكتبة الكونغرس بالمخطوطة الأصلية التي تحتوي على كلمات أغنيته الرائعة "غريسلاند"، وعد ستيفي وندر بكتابة عمل موسيقي باسم "تخطيطات لحياة"، فيما لم تتأكد مساهمة مكارتني التي ستقدم لمكتبة الكونغرس.

ويأتي الاعلان عن فوز ماكرتني بجائزة غيرشوين في وقت ما يزال في الحماس لفريق البتيلز الشهير الذي غير ملامح الاغنية الشعبية في بريطانيا والغرب عموما منذ انطلاقه اوائل ستينيات القرن الفائت، ما يزال حاضرا وفاعلا في الولايات المتحدة، فثمة اقبال على مجموعة الاعمال الكاملة للفريق التي اطلقت في أيلول (سبتمبر) الماضي فضلا عن لعبة فيديو بعنوان "البيتلز: موسيقى الروك"، والتي من المتوقع ان تشهد زيادة كبيرة في مبيعاتها بالتزامن مع عيد الميلاد.

وكان مكارتني أنهى جولة غنائية في الولايات المتحدة الصيف الماضي ويستعد لجولة مماثلة في أنحاء أوروبا في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

وتبدو حصيلة ماكرتني من الجوائز والأوسمة، حصيلة غنية، فهو يحمل لقب "السير بول أو الفارس"، من الملكة اليزابيث الثانية الممنوحة إليه في العام 1997، كما أن في جعبته الكثير من جوائز "غرامي" الموسيقية الشهيرة، فضلا عن عدد من جوائز الموسيقى البريطانية.

وستكون جائزة غيرشوين تكريما لمكارتني لسنوات طويلة من الموسيقي والتي تمتد من عمله مع فريق "البيتلز"، إلى فريق "الأجنحة.. ذي وينجز" وصولا الى سيرته مغنيا منفردا اليوم.

يذكر أن ماكرتني ولد في ليفربول، بانكلترا، في العام 1942، وكتب اولى أغنياته وهو في الرابعة عشر.

التعليق