مارادونا "النادم" سيعود لكأس العالم بعد عقوبة مخففة من "الفيفا"

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • مارادونا "النادم" سيعود لكأس العالم بعد عقوبة مخففة من "الفيفا"

بوينس ايرس- سيكون بوسع دييجو مارادونا مدرب منتخب الارجنتين العودة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب افريقيا العام المقبل بعدما وقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عليه اول من أمس الأحد عقوبة مخففة بالإيقاف لشهرين فقط.. هذا بافتراض أن المدرب سريع الانفعال سيكبح لجام لسانه.

ويعرف مارادونا جيدا كأس العالم فهي نفسها البطولة التي رحل عنها حين أقيمت في الولايات المتحدة في 1994 بعدما تقرر إعادته لبلاده بسبب مخالفة تتعلق بالمنشطات ولا يرجح أن يخاطر بالغياب عنها مرة اخرى.

يومها قال مارادونا عبارة شهيرة بأن ساقيه قطعتا لكن العقوبة التي وقعها عليه الفيفا هذه المرة لا تعدو أكثر من ضربة خفيفة على اليد.

فبعد أن كان المدرب البالغ من العمر 49 عاما يواجه عقوبة قد تبعده عن بعض من مباريات فريقه في كأس العالم العام المقبل فإنه عوقب بالايقاف لشهرين فقط في عام ستعيش خلاله كرة القدم الارجنتينية عطلتها الصيفية.

وستكون مباراة ودية ضد جمهورية التشيك الشهر القادم لم يتحدد حتى الآن الملعب الذي ستقام عليه هي الوحيدة التي سيغيب فيها مارادونا عن فريقه في الاغلب. ولهذا يعد الايقاف رمزيا بشكل كبير.

وتأثرت لجنة الانضباط بالفيفا فيما يبدو بما قالت إنها اعتذارات شخصية وندم حقيقي أظهره مارادونا الذي سافر لحضور جلسة الاستماع في سويسرا قادما من مدريد حيث شاهد في الليلة السابقة فريقه يخسر 2-1 أمام اسبانيا.

وربما تكون اللجنة وقعت أيضا تحت تأثير تقرير للاتحاد الارجنتيني لكرة القدم يشرح فيه كيف أن مارادونا كان يتصرف "في ظل حالة انفعال عنيف بسبب خلافه مع الصحافيين" في الأيام السابقة على المباراة التي صعدت بالارجنتين الى كأس العالم.

ورفض مارادونا الذي اعتاد منذ أمد طويل المشاغبة مع الصحافيين مثل واقعة إطلاقه النار من مسدس هواء على مجموعة من الاعلاميين الاعتذار علانية عن انفعاله.

وشعر مارادونا بالظلم بسبب الانتقادات التي وجهت لعمله كمدرب للارجنتين لكنه نجح في قيادة الفريق لكأس العالم رغم الخسارة على أرضه أمام البرازيل وخارج أرضه أمام الاكوادور وبوليفيا وباراجواي.

لكن اللجنة كانت واضحة اول من أمس.. فأي تكرار لمثل هذا الخروج اللفظي عن النص سيؤدي لفرض عقوبات أغلظ.

حقائق عن دييجو مارادونا

* تدريب الارجنتين..

- امضى مارادونا الذي كان مستبعدا في البداية من السباق على خلافة المدرب السابق الفيو باسيلي فترتين تدريبيتين قصيرتين مع فريقي ديبورتيفو مانديو وريسنج كلوب في منتصف تسعينات القرن الماضي ولم يحقق سوى ثلاثة انتصارات فقط في 23 مباراة كمدرب.

- تولى مسؤولية المنتخب الارجنتيني يوم الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) 2008 واستهل مشواره مع الفريق بالفوز  1 -صفر على اسكتلندا في جلاسجو في مباراة ودية بعد 15 يوما.

- في اول مباراة رسمية للمنتخب الارجنتيني تحت قيادة مارادونا في (اذار) مارس الماضي فاز الفريق 4 -صفر على فنزويلا لكنه خسر 6-1 خارج ارضه امام بوليفيا في اللقاء التالي.

- جاءت الهزيمة في ثلاث مباريات متتالية بتصفيات كأس العالم امام الاكوادور والبرازيل وباراجواي لتصبح الارجنتين على شفا الغياب عن النهائيات التي تستضيفها جنوب افريقيا العام القادم.

- فازت الارجنتين في اخر مباراتين بالتصفيات على بيرو واوروجواي لتضمن احتلال المركز الرابع في اميركا الجنوبية والتأهل لنهائيات كأس العالم.

- تقرر استدعاء مارادونا للمثول امام لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم يوم 15 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي بسبب تصريحاته المسيئة عقب المباراة التي فازت فيها الارجنتين 1-صفر على اوروجواي يوم 14 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي بتصفيات كأس العالم 2010.

- عاقب الفيفا مدرب الارجنتين بالايقاف لمدة شهرين وغرامة مالية تزيد على 24 الف دولار.

* الافضل في العالم..

- قاد مارادونا صاحب الموهبة الفذة الارجنتين للفوز بثاني القابها في كأس العالم بالمكسيك عام 1986 وهو ما مثل ذروة تألقه.

- سجل مارادونا هدفه الشهير بيده في المباراة التي فازت فيها الارجنتين على انجلترا 2-1 في دور الثمانية بكأس العالم 1986 وقال انه سجله "بيد الله" ثم ساهم في فوز الفريق 3-2 على المانيا الغربية في نهائي البطولة.

- قاد النجم الارجنتيني قصير القامة فريق نابولي لاحراز اول لقب له في الدوري الايطالي عام 1987 وكرر الانجاز مع الفريق في 1990 ثم فاز معه بكأس الاتحاد الاوروبي عام 1989 خلال عقد من الزمان شهد قمة مستواه في الملاعب.

* رحلة السقوط..

- جاء سقوط مارادونا مفاجئا وسريعا. فعقب قيادته منتخب بلاده لثاني نهائي على التوالي لكأس العالم في روما في يوليو تموز 1990 سقط في اختبار للكشف عن العقاقير المنشطة في ايطاليا عام 1991.

- تم ايقاف مارادونا لمدة 15 شهرا كما تم التحقيق معه بسبب علاقته المزعومة مع عصابات المافيا واعتقل لاحقا في الارجنتين لحيازته الكوكايين.

- سقط في اختبار للكشف عن تعاطي العقاقير المنشطة خلال كأس العالم 1994 وتم ايقافه خلال البطولة. وعاد مارادونا مع بوكا جونيورز في عام 1995 الا انه سقط في اختبار اخر بعد عامين قبل ان يعتزل.

* تفاصيل حياته..

- هو الابن الخامس ضمن ثمانية ابناء لعامل في مصنع وولد في 30 تشرين الأول (أكتوبر) 1960 في منطقة عشوائية على مشارف بوينس ايرس. وظهر لاول مرة مع فريق ارجنتينوس جونيوز عام 1976 قبل ايام من بلوغه عامه السادس عشر.

- ساعد بوكا جونيورز على الفوز بالدوري الارجنتيني عام 1982 وانتقل الى برشلونة مقابل رسوم انتقال قياسية انذاك بلغت ثلاثة ملايين دولار. وانتقل مارادونا بعد ذلك الى نابولي عام 1984.

- في عام 1998 تم الحكم بسجن مارادونا لعامين مع ايقاف التنفيذ بسبب حادث وقع قبل اربع سنوات عندما اطلق الرصاص على صحفيين كانوا يقفون عند باب منزله.

- تم ادخال مارادونا لمستشفى في اوروجواي في عام 2000 بسبب مشاكل في القلب وكشفت الاختبارات تعاطيه الكوكايين. وخضع مارادونا لبرنامج للتخلص من تعاطي المخدرات في كوبا.

- ومع زيادة وزنه امضى مارادونا عشرة ايام في العناية المركزة في مستشفى بالارجنتين عام 2004 بسبب مشاكل في القلب والتنفس. وجرى نقله الى مستشفى للطب النفسي قبل ان يعود الى كوبا لتلقي المزيد من العلاج.

- بدأ مارادونا الذي بدا اقل وزنا عقب عملية تدبيس للمعدة في تقديم برنامج تلفزيوني ناجح في الارجنتين عام 2005 استمر لموسم واحد.

- في  ايار (مايو) 2007 تعهد مارادونا بان يستعيد لياقته وان يحافظ على صحته في اول ظهور علني منذ دخوله المستشفى بسبب اصابته بالتهاب كبدي ناجم عن الافراط في تناول الكحوليات. وقال مارادونا انذاك ان حلمه هو ان يدرب المنتخب الوطني الارجنتيني.

- ظهر مارادونا في مدينة كان الفرنسية في ايار (مايو) الماضي للترويج لفيلم وثائقي جديد عن حياته من اخراج الصربي امير كوستوريتشا.

التعليق