الحسين اربد يخسر موقعة أصفهان ومعالم المتأهلين تتضح اليوم

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • الحسين اربد يخسر موقعة أصفهان ومعالم المتأهلين تتضح اليوم

بربار البحريني يبلغ ربع نهائي يد الأندية الآسيوية

د. ماجد عسيلة وبلال الغلاييني

 

عمان - حسم فريق بربار البحريني أمس بطاقة التأهل الأولى للدور ربع النهائي عن فرق المجموعة الأولى، وذلك ضمن منافسات البطولة الآسيوية الثانية عشرة للأندية أبطال الدوري لكرة اليد، بعد أن حقق فوزه الثاني على حساب فريق الشباب الإماراتي بنتيجة 33-31 الشوط الأول 16-18 في المباراة التي أقيمت بين الفريقين في قاعة قصر الرياضة، ليرفع بربار رصيده إلى 4 نقاط بالمركز الأول تاركا بطاقة التأهل الثانية بين ثلاثة فرق.

الصراع على بطاقات التأهل عن المجموعة الثانية لم تحسم أمس حتى مع الفوز الكبير الذي حققه المرشح الأبرز فريق أصفهان الإيراني على فريق الحسين إربد 37-28 الشوط الأول 17-8 والذي رفع معه أصفهان رصيده إلى 4 نقاط، قبل أن تحدد لقاءات اليوم المعالم الواضحة لهوية المتأهلين، حيث يلتقي عند الساعة الخامسة والنصف فريق أصفهان الإيراني مع فريق السد القطري ورصيده نقطة واحدة في مواجهة قوية جداً، يليه عند السابعة مساء لقاء في نفس مستوى الإثارة بين الوحدة السعودي برصيد 3 نقاط مع العربي الكويتي برصيد نقطتين.

منافسات فرق المجموعة الأولى تشهد لقاء وحيدا اليوم يقام عند الساعة الرابعة عصرا ويجمع الوصل الإماراتي برصيد نقطتين وشردار الإيراني، وكلاهما مرشح لخطف بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة.

أصفهان الإيراني (37) الحسين إربد (28)

بادر فريق أصفهان إلى بسط سيطرته على مجريات اللقاء بفضل سرعة ألعابه في الخط الخلفي والتي قادها المحترفان الكوريان جانجمون ولي، إلى جانب الضاربين هاني زماني ومحمد رجبي والتي شرخت الخط الدفاعي للحسين من العمق، فضلا عن الاختراقات السهلة من الأطراف والتي نفذها مهدي غشجاني والذي كان له دور كبير في بناء الهجمات الخاطفة مع لاعب الدائرة ريمان صديقي، وسط ضعف في التغطية من الهنداوي ومحمد طلال.

فريق الحسين عانى في سبيل إيجاد مساحات يمكنه من خلالها الدخول نحو مرمى الحارس الإيراني رسول، قبل أن يلجأ إلى الأطراف نحو الهنداوي مع الاستعانة بعمليات تمويه نفذها طارق المنسي لتسهيل مهمته، فنجح على فترات وسط مضايقة كبيرة من الدفاع الإيراني، كما حاول الشقيقان مهند وطارق المنسي مع يزن الطعاني الضغط على عمق الدفاع الإيراني المتماسك، وهو ما أسهم في توسيع الفارق لمصلحة أصفهان 7-2 و11-4 قبل أن ينهي الشوط الأول 17-8.

مجريات الشوط الثاني شهدت ندية أكبر لفريق الحسين الذي استطاع مجاراة خصمه في عملية التسجيل، لكن أخطاء عملية التمرير واحتلال المواقع بقيت سائدة ومعيقا كبيراً أمام اللاعبين في تعديل النتيجة، حتى مع استعانة الفريق الإيراني بعدد كبير من الوجوه البديلة، واضطر مدرب الحسين لتعزيز قوة خطه الخلفي الاستعانة بجهود خالد حسن الذي تولى ألعاب الدائرة في الشوط الأول، كما أشرك ربيع المنسي لفترات أطول من شوط المباراة الأول فتضاعفت النتيجة وبلغت حدودها القصوى 27-15 وسط اتجاه للاعبي الحسين للاعتماد على جهود فردية في عملية التسجيل لكن الإعداد للاختراقات سارت في قالب جماعي، ورغم محاولات الحسين لتقليص النتيجة، إلا أن قوة وخبرة الفريق الإيراني كانت أكبر، فانتهت المباراة لمصلحة أصفهان رغم تحسن اداء الحسين اربد في الدقائق الاخيرة.

بربار البحريني (33) الشباب السوري (31)

بادر فريق الشباب السوري لبسط سيطرته على مجريات اللعب بفضل حسن الانتشار وتسريع إيقاع اللعب حيث اعتمد السوريون على براعة تحركات فراس احمد ومحمد حسن في صناعة الألعاب والتسديدات البعيدة لخالد الموسى ووائل أبو عايشة التي منحت الفريق التقدم في النتيجة، ناهيك عن الاختراقات المثالية للجناحين حمزة ادريس ووافي قدورة من جانبه خضع الخط الخلفي لبربار  للضغط السوري ورقابته اللصيقة على مفاتيح اللعب في الفريق، وتمكن الثنائي السوري عبد الاله علي وهشام مدن من اختراق عمق الدفاع مما ساهم في تقليص الفارق، وسط محاولات للبحريني في الاعتماد على سرعة نقل الكرات عبر لاعب الدائرة احمد التاجر، لكن الدقائق الأخيرة شهدت تسجيل هدفين للشباب الأمر الذي منحه التفوق مع نهاية الشوط الأول (18-16).

دخل فريق بربار أحداث الشوط الثاني بقوة، وحاول تقليص الفارق مع بدايته فشن هجوما مكثفا عن طريق الثلاثي احمد التاجر وعبدالله علي ومهدي الخلف ومحمد حسن سواء في الاختراق من العمق أو الولوج عبر الأطراف من خلال وافي قدورة وحمزة إدريس فحقق بربار التعادل (23-23) لكن الشباب السوري عاد من جديد ليتقدم من خلال هدفي فراس احمد وخالد الموسى ليعيد بربار تنظيم صفوفه بالاعتماد على الإعداد الجيد والموزون للهجمات من خلال محمد جاسم والتاجر وحسام مدن فيما حاول الشباب السوري من خلال حسام قداح وقدورة البحث عن ثغرات دفاعية تمنح الفريق الفرصة لطرق الشباب ليحتدم الصراع بين الفريقين في الدقائق الأخيرة بعد أن أشرك مدرب بربار عددا من الوجوه الجديدة والتي تميزت بسرعة نقل الكرة، وهو ما ساهم في حسم اللقاء لصالح فريقهم (33-31).

maje.eisseleh@alghad.jo

bilal.ghalayini@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عيدنا عالبكير (رشاد الصاحب)

    الاثنين 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    ان ما يدعوا للسخريه والمأساه في نفس الوقت ان فرقنا (الاهلي والحسين اربد)قبل البطوله عملوا معسكرات تدريبيه وكانت نتائجهم ممتازه السؤال هو هل كانت فرقنا تلعب مع فرق بالمستوى الضعيف وهي تتحضر لبطوله اسيويه ام انهاتوهم نفسها انها قادرة على المنافسه وهي تتذيل مجموعاتها غهل هذا يعكس مستوى كرة اليد الاردنيه0 كل الدول تعمل ورش وتستحضر الخبراء واصحاب الراي لدراسة اسباب الاخفاق والبرمجه لمرحله جديده بدماء جديده فنرجوا من القائمين على الرياضه الاردنيه معالجة الموضوع في كرة اليد وكرة القدم
  • »عيدنا عالبكير (رشاد الصاحب)

    الاثنين 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    ان ما يدعوا للسخريه والمأساه في نفس الوقت ان فرقنا (الاهلي والحسين اربد)قبل البطوله عملوا معسكرات تدريبيه وكانت نتائجهم ممتازه السؤال هو هل كانت فرقنا تلعب مع فرق بالمستوى الضعيف وهي تتحضر لبطوله اسيويه ام انهاتوهم نفسها انها قادرة على المنافسه وهي تتذيل مجموعاتها غهل هذا يعكس مستوى كرة اليد الاردنيه0 كل الدول تعمل ورش وتستحضر الخبراء واصحاب الراي لدراسة اسباب الاخفاق والبرمجه لمرحله جديده بدماء جديده فنرجوا من القائمين على الرياضه الاردنيه معالجة الموضوع في كرة اليد وكرة القدم