افتتاح الدورة الثامنة والعشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب اليوم

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً

الشارقة - يفتتح حاكم الشارقة في الإمارات العربية المتحدة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد مساء اليوم فعاليات الدورة الثامنة والعشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الذي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام بالحكومة المحلية للإمارة.

وتشارك في المعرض 440 دار نشر عربية من 23 دولة، و178 دار نشر أجنبية من 26 دولة تقدم خلالها أكثر من 110 آلاف عنوان، منها 65 ألف عنوان بالعربية، و50 ألف عنوان أخرى بلغات مختلفة، فيما تتوزع الكتب على أكثر من 530 جناحا ضمن أربع قاعات رئيسية.

 وتتضمن ليلة الافتتاح أيضا حفل توقيع "كتاب سرد الذات" لحاكم الشارقة، والذي جرى تقديم أعمال مسرحية له في أكثر من مناسبة في غير بلد عربي.

 ويشهد الحفل بعد ذلك تكريم الشخصية الثقافية ودور النشر العربية المميزة بأدائها، ويجري منح جائزة لأفضل كتاب محلي وجائزة "اتصالات" لكتاب الطفل والتي تبلغ قيمتها مليون درهم إماراتي.

 وتمنح جائزة الشارقة لتكريم دور النشر المحلية إلى "دار كلمات للنشر والتوزيع - الإمارات"، أما عن دور النشر العربية فتكرّم دار النشر الأردنية "دار وائل للنشر والتوزيع"، وعن دور النشر الأجنبية فسوف تكرمExplorer publishing" $distribution-Dubai-UAE".

 وعلى صعيد شخصية العام الثقافية فتمنح الجائزة للراحل د. محمد سمير سرحان من مصر العربية ويتسلمها عنه نجله خالد سرحان، أما جائزة الشارقة للكتاب الإماراتي، ففي جائزة أفضل كتاب محلي  في مجال الإبداع الأدبي فازت أسماء الزرعوني عن كتابها "مرزوق ومزنة"، وجائزة أفضل كتاب محلي في مجال الدراسات نالها هيثم الخواجة عن كتابه "ملامح الدراما في التراث الشعبي الإماراتي" وجائزة أفضل كتاب محلي مطبوع في الإمارات فازت بها رهف المبارك عن كتابها "زايد حبيب الأطفال".

 وتتضمن فعاليات المعرض الذي يستمر حتى الحادي والعشرين من هذا الشهر الحالي برنامجا فكريا منوعا يتضمن محاضرات وندوات وأمسيات ومقاهي فكرية، تصل في مجملها إلى 100 نشاط، إضافة إلى برنامج ثقافي مكثف ذي طابع فكري وترفيهي موجه للأطفال، فضلا عن برنامج مهني وسلسلة معارض لأكثر الكتب مبيعاً "عربية وأجنبية"، ومعرض للصور الفوتوغرافية.

 ويقام أثناء المعرض مؤتمر للاتحاد العربي للنشر الإلكتروني، وملتقى لناشري ثقافة الطفل، اللذين يتخذان من الشارقة مقراً لهما، كما يعقد اتحاد الناشرين العرب ومديرو بعض المعارض العربية والأجنبية سلسلة لقاءات مع مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب أحمد بن ركاض العامري، ويواكب المعرض يومياً حفلات توقيع للإصدارات الجديدة لعدد من المبدعين الإماراتيين والعرب.

 وبين مدير عام دائرة الثقافة والإعلام عبدالله العويس أن البرامج الفكرية تركز على نشر الوعي بتاريخ وصناعة الكتاب وتسويقه، وحقوق الملكية الفكرية، كما تتضمن البرامج أمسيات شعرية لكبار الشعراء من الهند وموريتانيا والمغرب العربي والإمارات، فضلا عن عروض مسرحية تستلهم مضامينها من حكايات تراثنا العربي، وورش مفتوحة أدبية وفنية تشجع على القراءة التي تشكل أحد المصادر الأساسية للمعرفة والقاعدة الصلبة في التواصل الحضاري مع الآخر، إلى جانب ورش متعلقة بالتعليم الإلكتروني ومستقبله في الوطن العربي.

وأشار العويس إلى أن مجمل هذه الفعاليات يسعى إلى ترسيخ عادات القراءة واعتبارها سلوكا حياتيا بحيث تشكل رافعة ثقافية في الحراك المجتمعي وتطوره.

التعليق