سمنة الأطفال تخفض متوسط العمر

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً

إسبانيا- اتفقت مجموعة من الخبراء في طب الأطفال من عدة مستشفيات في جميع أنحاء إسبانيا على ضرورة متابعة الأطفال في المدارس والمنازل لتخفيض معدلات السمنة لديهم والتي تؤثر على أكثر من 30% من الأطفال الإسبان الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عاما، وهو الأمر الذي يعتقدون أنه قد يؤدي إلى انخفاض متوسط عمر الأطفال المتوقع.

وأكد خوان بيدرو لوبيث سيجيرو رئيس الجمعية الإسبانية لأمراض الغدد الصماء لدى الأطفال "نستطيع تأكيد أن الجيل الحالي يمكنه أن يصبح أول جيل في تاريخ بلادنا يتسبب في خفض متوسط العمر المتوقع نتيجة الأمراض القاتلة التي تسببها السمنة".

وأوضح الأطباء أن التهديد الذي تشكله السمنة لدى الأطفال في مستهل دورة تدريبة بعنوان "المستجدات في أمراض الغدد الصماء لدى الأطفال" الذي جمع خبراء في طب الأطفال من مختلف أنحاء إسبانيا في مدينة لاس بالماس دي جران كاناريا والتي تنظمها كلية الأطباء بالمدينة.

وشدد رئيس الجمعية "من دون إجراءات وقائية في المدرسة والمنزل، لن نستطيع الحد من مشكلة السمنة لدى الأطفال والتي يبرز من بين عواقبها انخفاض متوسط العمر المتوقع".

وبين أن مرض "متلازمة الأيض" يبدأ في الظهور في مرحلة الطفولة، وهو مرض ينتج عن عادات التغذية الخاطئة ويجمع بين عدة أمراض من بينها السمنة ومرضان آخران مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري من نوع 2.

وقد أجمع الأطباء خلال الدورة على أن تجنب الإصابة بهذا المرض يتم من خلال متابعة الأطفال في المدرسة والمنزل.

التعليق