حمدان يختتم دورة إعداد وتأهيل القيادات الرياضية العربية

تم نشره في السبت 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • حمدان يختتم دورة إعداد وتأهيل القيادات الرياضية العربية

عمان -الغد- رفعت الوفود المشاركة في دورة إعداد وتأهيل القيادات الرياضية العربية الأولى في ختامها أول من أمس، برقية شكر وعرفان لمقام جلالة الملك عبد الله الثاني عبرت فيها عن امتنانها للضيافة التي حظيت بها الوفود المشاركة في الدورة والتي نظمها المجلس الأعلى للشباب بمشاركة (12) دولة عربية، كما رفع المشاركون برقية شكر وامتنان لسمو الأمير فيصل بن الحسين على رعايته للدورة، ولرئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد المصاروة على جودة البرنامج وحسن التنظيم، مقدرين إقامة الدورة في الأردن والخبرة العلمية التي اكتسبوها خلال مشاركتهم.

وكان أمين عام المجلس د. ساري حمدان رعى حفل الختام الذي أقيم في فندق ريجن الضواحي، ووزع الشهادات على المشاركين والدروع التقديرية على رؤساء الوفود المشاركة بالدورة والتي جاءت بالتعاون مع الاتحاد العربي لمعاهد ومراكز إعداد القادة ومجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، بهدف تأهيل القيادات الرياضية في جميع الجوانب المعرفية والمهارية التي من شأنها إعداد قائد رياضي يستطيع التعامل مع الشباب وتفعيل دورهم في المشاركة بالأنشطة الرياضية بشكل إبداعي.

وخرج المشاركون بتوصيات تلاها رئيس الوفد اللبناني محمد عويدات خلال الحفل تمثلت بإنشاء موقع إلكتروني عربي يؤرخ للرياضة العربية ولجميع النشاطات المتصلة بها، وتبني مبادرة "أجيال السلام" الأردنية وتعميمها على الدول العربية، وأوصوا أن يتحمل مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب كافة نفقات إقامة الدورات العربية المدرسية، وتخصيص مكافآت مالية للفائزين في المراكز الأولى في الدورات العربية الرياضية.

وفيما يتعلق برياضات المعوقين؛ أوصى المشاركون بضرورة تأهيل الكوادر البشرية العاملة في مجال رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، وإعداد الخطط الإستراتيجية طويلة المدى لضمان ديمومة المشاركة وتطويرها كما ونوعا، كما أوصوا بالعمل على نشر مفاهيم ثقافة الاحتراف الرياضي في المجتمع ومؤسساته والاتحادات والأندية العاملة في مجال الرياضة، من خلال التواصل مع وسائل الإعلام.

وفي مجال الإعلام أوصوا بالعمل على نشر مفاهيم ثقافة الرياضة وتوعية الأفراد بأهميتها، ودورها في بناء المجتمعات صحياً وأخلاقياً وحضارياً، وغرس مفاهيم ومبادئ وقيم النزاهة والتجرد والموضوعية والحياد في عمل الإعلام الرياضي، كما أوصوا بدعم وتنشيط اللجان النسوية العاملة في المجال الرياضي من أجل توسيع قاعدة ممارسة الفتيات للأنشطة الرياضية.

التعليق