منتخب الكرة.. اختبار إرادة

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 09:00 صباحاً

يوسف نصار

قد لا تبدو الصورة وردية.. بشأن الواقع الذي يمر به المنتخب الوطني لكرة القدم هذه الايام.. الذي يضع هذه الايام اللمسات الأخيرة على مسيرة إعداده لمواجهة نظيره الايراني في تصفيات أمم آسيا في طهران بعد عدة ايام.. خصوصا ان الجهاز الفني لجأ قبل ايام (وبعد مرور عدة شهور على بدء برنامج الاعداد).. إلى تدعيم صفوف المنتخب ببعض الأسماء.. ولذلك دلالاته، التي لسنا في مجال سردها في هذا الوقت الحرج.

عموما.. مهما كانت الصعوبات التي تواجه المنتخب.. وآخرها المحاولات المضنية لتأمين مباراة تجريبية قبيل السفر الى طهران.. لا يمنح ذلك الجهاز الفني واللاعبين الاعذار أو المبررات كي يستسلم المنتخب للإحباط.. أو يتوانى الجميع عن بذل الجهد البدني المقرون بالاصرار والعزيمة في اللقاء المقبل امام ايران.. وتلك مفردات ذات معنى وتأثير كبير وعوامل قوة اضافية في المنافسات الرياضية عموما..

يقف لاعبو منتخبنا الوطني على بعد تسعة ايام من اختبار إرادة جاد.. والشواهد كثيرة في عالم كرة القدم على حقيقة انه حتى الفريق الاقل فنيا (هذا على افتراض ان قدرات منتخب ايران الفنية تفوق قدرات منتخبنا).. يمكنه تحقيق الانتصار والتفوق على منافسه.. وعلى هذه القاعدة كان المنتخب المصري (كمثال) ندا لنظيريه البرازيلي والايطالي في بطولة كأس القارات الاخيرة لكرة القدم في جنوب افريقيا.. رغم اتساع مساحة الفوارق الفنية للاعبي مصر مقابل نجوم البرازيل وإيطاليا.. ولا شك ان الجهاز الفني ولاعبي منتخبنا على دراية تامة في تفاصيل هذا "الدرس الرياضي" البليغ.

أيام قليلة باتت تفصلنا عن لقاء طهران.. والمسؤولية تقتضي تضافر جهود الجميع (اتحاد كرة وأندية وإعلاما وجمهورا).. للعمل على تحفيز نجوم المنتخب الوطني وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.. وأن ندع المدير الفني عدنان حمد ومساعديه يعملون بهدوء.. ونحترم خياراته وتوجهاته حتى لو جاءت مغايرة لحساباتنا.. وأن نتجاوز (إشاعة) ان البعض منا يتربص بالمنتخب والجهاز الفني.. أو أن هناك من يضع العصي في دواليبه.. وفي المقابل، فإن الحد الادنى المطلوب من نجوم المنتخب الوطني تأدية واجبهم بجدية وحماس تجاه "فانيلة المنتخب".. وتبقى النتيجة الفنية للمباراة في علم الغيب.. وترتبط احيانا مع حقيقة ان يحالفك التوفيق أو يجانبك.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اقتراب المواجهة ... (fadi alali)

    الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    شكرا للكاتب يوسف نصار على هذا التعليق الجميل ,
    نعم منتخبنا الان هو اشد الحاجة للوقوف معه و مساندته و لننسى ما فات و اعتراضاتنا على المدرب و التشكيله و ها نحن قد وضعنا اما الامر الواقع اما النجاح الذي يعيد هيبة الكرة الاردنية و اما الفشل لا سمح الله الذي يجعل هذه الحقبة التاريخية للمنتخب في طي النسيان
    و شكرا ...
  • »اقتراب المواجهة ... (fadi alali)

    الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    شكرا للكاتب يوسف نصار على هذا التعليق الجميل ,
    نعم منتخبنا الان هو اشد الحاجة للوقوف معه و مساندته و لننسى ما فات و اعتراضاتنا على المدرب و التشكيله و ها نحن قد وضعنا اما الامر الواقع اما النجاح الذي يعيد هيبة الكرة الاردنية و اما الفشل لا سمح الله الذي يجعل هذه الحقبة التاريخية للمنتخب في طي النسيان
    و شكرا ...