دارة وصفي وسعدية التل تروي حكايات النضال وتوثق لتاريخ الأردن ورجالاته

تم نشره في الخميس 29 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً
  • دارة وصفي وسعدية التل تروي حكايات النضال وتوثق لتاريخ الأردن ورجالاته

عزيزة علي

عمان - عندما تودع حدود العاصمة عمان مواصلا طريقك إلى مدينة السلط وبعد منطقة الكمالية العمانية بأمتار قليلة، ترحب بك أشجار "أم النعاج" التي تلف مديرية دارة الشهيد وصفي وسعدية التل التي تحتل سفح جبل يطل على حوض البقعة.

هذه الدارة التي كانت قبل أعوام خلت بيتا يقطنه الشهيد وصفي التل رئيس الوزراء الأردني الأسبق، شهدت الكثير من الأحداث السياسية والاجتماعية، كما أنها شاهد على السجالات والاجتماعات لزعماء الأردن ورجالاته الأوائل، وتحتضن زواياها أفراح وأحزان وصفي التل وعائلته.

مدير مديرية دارة وصفي وسعدية التل الشاعر حكمت النوايسة يؤكد أنه تم استحداث الدارة بناء على قرار من وزارة الثقافة في العام 2006.

وبادرت وزارة الثقافة بتفعيل هذا المبنى الوطني وتشغيله كمركز ثقافي ومتحفي ليليق باسم الشهيد التل الذي خدم الاردن وقيادته وشعبه.

وتقع الدارة على مساحة 28 دونما موزعة ما بين المنزل ومرافقه، إضافة للأراضي المحيطة به والضريح الذي يضم رفات الشهيد التل والساحات الخارجية.

وما تزال سيارة الشهيد الراحل تقف بألق على مدخل المنزل مضللة بأشجار الصنوبر واللزاب والزيتون والقيقب.

الساحات الخارجية للمنزل الذي يتكون من طابقين وتقدر مساحته بحوالي 400م مبني على الطراز المعماري التراثي المميز.

ويقول النوايسة "يضم المنزل في أروقته وغرفه المختلفة حكايا الشهيد الراحل من كتبه وأسطواناته التي تتوزع في كافة إرجائه، وما تزال تحكي عن سعة ثقافة ساكنيه، إضافة إلى الأثاث والأسلحة والبدلات العسكرية".

والهدف من إقامة مديرية دارة الشهيد وصفي وسعدية التل، بحسب النوايسة، التوجيه الوطني وتنمية ثقافة الحوار من خلال دراسة تاريخ الأردن الحديث وسير رجالاته الأوفياء عامة وصاحب الدارة خاصة.

وقال النوايسة إن الدارة تقوم بإعداد الدراسات والأبحاث التي توثق لتاريخ الأردن الحديث من خلال اللقاءات المسجلة مع رجالات الدولة والمخطوطات التي توثق المرحلة التاريخية التي تخص وصفي التل ومن عاصروه من رجالات الأردن.

ويشير إلى أن نشاطات الدارة تستهدف طلبة المدارس من خلال التنسيق مع مشرفي مادة التربية الوطنية وإعطاء نموذج حي للطلاب عن فكر الشهيد ورجالات الاردن من موقع الدارة ومن خلال مادة علمية محضرة مسبقا وبشكل مدروس.

كما وتستهدف طلبة معسكرات الحسين للعمل والبناء في العطلة الصيفية، وعمادات شؤون الطلبة في الجامعات الحكومية والخاصة ضمن برنامج يتناول عدة قضايا وطنية في سياق التوجيه الوطني وبرامج ثقافة الحوار، بالإضافة إلى الهيئات الثقافية بعقد ورشات عمل تصمم خصيصا تدور حول جماليات الوطن وتاريخه.

ويضيف النوايسة أن المديرية الآن في المراحل النهائية من جمع تراث الشهيد وصفي التل، مشيرا إلى أنه صدر له بالتعاون مع أمانة عمان كتاب بعنوان "فلسطين دور العقل والخلق في معركة التحرير"، وسيصدر قريبا كتاب "في القضايا العربية"، ويليه كتاب يحتضن كتابات الشهيد الأدبية.

وينوه إلى أن ضريح الشهيد سيكون جاهزا لاستقبال الزوار في الثامن والعشرين من الشهر المقبل.

وتستقبل الدارة يوميا وبشكل مؤقت الزوار من الثامنة صباحا وحتى الثالثة مساء.

ويذكر أن وصفي التل استشهد في العام 1971 في القاهرة، هو ابن شاعر الأردن مصطفى وهبي التل الملقب بـ"عرار".

وللتل كتاب واحد وتحت اسم مستعار بعنوان "خفايا الهزيمة العربية ومؤامرات ما قبل الحرب العربية الإسرائيلية"، ونشرت صحيفة اللواء "كتابات في القضايا العربية" ضم معظم إنتاج التل.

Azezaa.ali@alghad.jo

التعليق