عوامل تزيد من مقاومة المضادات الحيوية

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

عمان- عرف موقع "www.wisegeek.com" مقاومة المضادات الحيوية بأنها قدرة الكائن الحي الدقيق على الصمود أمام تأثيرات مضاد حيوي ما.

وأضاف موقع "www.sciencedaily.com" أن اعتبار مقاومة المضادات الحيوية أمرا ناتجا في المقام الأول عن الإفراط في استخدام هذه الأدوية أو الاستعمال الخاطئ لها هو اعتقاد غير دقيق، حسب ما أشار تقرير حديث من المجمع الأميركي لعلم الأحياء الدقيقة. فالأسباب وراء انتشار تلك المقاومة هي أسباب مركبة، من ضمنها عدم التطبيق الملائم للقوانين الصحية وحفظ الصحة، بالإضافة إلى أمور متعلقة بالبيئة.

ومن الجدير بالذكر أن التقرير المذكور هو مبني على ندوة عقدها المجمع، وقد ذكر هذا التقرير أن حدوث مقاومة ضد المضادات الحيوية يرتكز على حتمية تطور الأحياء الدقيقة. وأضاف أن المسؤولية تقع جزئيا على الممارسات الطبية، والتي تتضمن رغبات المرضى والممارسات الصناعية والمضادات الحيوية نفسها.

وقد أشار الطبيب جاكوس إف أكار، وهو أحد القائمين على الندوة المذكورة، أن مقاومة المضادات الحيوية هي وباء عالمي يقوم بتشويه علاج أي مرض التهابي. وفي الوقت الحاضر، لا تعتبر ظاهرة مقاومة المضادات الحيوية تحت السيطرة. فالسبب وراء نشوء هذه الظاهرة وانتشارها هو مجموعة أسباب مركبة. وعادة ما تكون متعددة العوامل وغير معروفة.

وقد أجمع حاضرو الندوة على ضرورة بذل الجهود لاستهداف انتقال البكتيريا واستخدام مضادات الأحياء الدقيقة، وأشار تقرير المجمع إلى الحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث.

وتجدر الإشارة أنه على الرغم من أن مقاومة المضادات الحيوية غالبا ما تعتبر بأنها نتيجة غير مرغوب بها للإفراط في استخدام المضادات الحيوية أو الاستعمال الخاطئ لها، إلا أن معدل نشوء تلك المقاومة في الحقيقة يرتبط بجميع استخدامات الأدوية، وليس الاستخدام الخاطئ لها فقط.

كما وأن حاصل المضادات الحيوية المستخدمة والبيئة نفسها يلعبان دورا في حدوث تلك المقاومة. إضافة إلى ذلك، فيعتقد أن عدم التطبيق الملائم والكافي للقوانين الصحية وحفظ الصحة يعتبر العامل الرئيس الذي يقود إلى تلك المقاومة، إذ أن عدم التطبيق المذكور يمكن من انتشار الكائنات الممرضة؛ أي المؤدية للإصابة بالأمراض، والتكاثر السريع لها.

وبناء على ما ذكره التقرير، فإنه بالإمكان التعايش مع مقاومة المضادات الحيوية، وذلك عبر إنشاء أساليب جديدة لمنع المقاومة من الانتشار، والتعرف على السلالات التي تم حدوث المقاومة ضدها للوقاية منها، وإيجاد طرق جديدة لعلاج المرضى بشكل فعال من الالتهابات المقاومة، بالإضافة إلى الحفاظ على مخزون من سلالات المضادات الحيوية في البيئة.

وقد قام التقرير المذكور بتلخيص الفهم العلمي الحالي لمقاومة المضادات الحيوية، ومدى امتداد هذه المشكلة.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

[email protected]

التعليق