أطفال الريشة في وادي عربة يحتفون بالقدس عاصمة للثقافة العربية

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

 

العقبة - سيرت مديرية ثقافة العقبة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أمس الى منطقة الريشة في وادي عربة المكتبة المتنقلة ليحتفي أطفال المنطقة بالثقافة وبالقدس عاصمة الثقافة العربية.

والتف العشرات من أطفال قرى وادي عربة والريشة حول المكتبة المتنقلة رافعين لافتات تحمل صور مدينة القدس في خطوة تهدف إلى نقل الثقافة إلى التجمعات السكانية.

ويصف الطفل سويلم أحمد وجود المكتبة بالفرصة التي قد لا تتكرر مرة أخرى، ويعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح نحو إيجاد ثقافة شعبية تمتد إلى الأطراف ولا تظل حكرا على أطفال المدن الذين يحظون بمجالات ترفيهية متعددة.

لكن الطفلة ناديا سعيد (12 عاما) لها رأي آخر، فهي وان لم تستطع إخفاء فرحتها بالمكتبة التي رافقتها ألعاب مختلفة وأجواء كرنفالية من رسم على الوجوه وتلوين وقراءة قصص، تؤكد أن القدس والمسجد الأقصى في خطر وأن هناك حاجة ملحة لنصرته بتكاتف جهود كل العرب والمسلمين.

من جهته بين مدير ثقافة العقبة رأفت النمري أن خطة الوزارة لنشر الثقافة استهدفت الوصول الى جميع التجمعات السكانية والبعيدة عن مراكز صنع القرار لإشراك أكبر عدد ممكن من المواطنين في الحراك الثقافي، خصوصا ضمن نشاطات القدس عاصمة للثقافة العربية لتثبيت مكانة القدس الدينية والقومية في وجدان الأطفال.

وأوضح النمري أهمية وجود مكتبة للطفل في المنطقة بشكل دائم تعمل على تقديم خدمة توفير الكتاب بأقل الكلف أو من دون كلفة، حيث إن المنطقة تعاني من واقع اقتصادي ومعيشي صعب.

التعليق