حوار "ساركوزي".. وتجهيل المصدر

تم نشره في الخميس 22 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

يوسف نصار

بلغ "الاسفاف" على احد المواقع الرياضية العربية المعروفة.. حد "فبركة" حوار مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.. وكان بطل هذه القصة عضوا "مراهقا" في ذلك المنتدى العربي.. أراد السخرية من "بعض" الاعلام الرياضي العربي.

والغريب ان صاحبنا نجح في تحقيق هدفه نسبيا.. حيث تناقلت "بعض" الصحف العربية المعروفة.. وبعض البرامج الرياضية على المحطات الفضائية نص الحوار الوهمي.. واشبعته قراءة وتحليلا.. بل إن احدى الصحف العربية اشارت الى "الحوار" في صدر صفحتها الاولى.

واهم ما جاء في "الحوار المزعوم".. أن الرئيس الفرنسي كان يصّلي لأجل خسارة منتخب الجزائر امام نظيره المصري.. في المواجهة المرتقبة بينهما الشهر المقبل في القاهرة.. لتحديد هوية المتأهل منهما عن المجموعة الأفريقية الثالثة لمونديال جنوب افريقيا عام "2010".

وبرر "الحوار" موقف الرئيس الفرنسي من منتخب الجزائر.. وعلى لسان ساركوزي نفسه:"بسبب الفوضى التي يمكن أن تشيعها الجالية الجزائرية في المدن الفرنسية في حال فوز منتخب بلادها".

عموما.. تكشف الواقعة مدى استسهال بعض "المواقع والمنتديات".. عملية "فبركة" الأخبار سواء كانت رياضية او اجتماعية او فنية وحتى سياسية.. وكذلك  مدى "سذاجة" بعض الإعلام الرياضي في التعاطي مع تلك الأخبار دون تدقيق او تمحيص.. وكأنها حقيقة لا لبس فيها.. بل والاعتماد على تلك المواقع والمنتديات كمصدر اخباري..  الأمر الذي استدعى تدخل دبلوماسيين فرنسيين وجزائريين لنفي تلك التصريحات المنسوبة للرئيس الفرنسي.. بعد ان بدأ الحوار يجد صدى له بين الجمهور الجزائري.

لم يكن من "شرب المقلب" في بعض وسائل الاعلام الرياضية العربية.. يحتاج الى ذكاء كبير كي يكتشف حقيقة "الحوار المختلق"، وذلك لسببين رئيسيين.. الأول أن "صاحب المقابلة" لجأ الى تجهيل مصدر الحوار.. من خلال اسناده الى موقع وهمي أسماه "سيفون سبورت".. والسبب الثاني والأهم أنه ليس منطقيا ان يبدي "ساركوزي" هذا الاهتمام في مباراة كرة قدم ليس منتخب بلاده طرفا فيها.. كما أنه لا يعقل أن يتحدث رئيس دولة كبرى مثل فرنسا بهذه اللغة التي تفتقد الى ابسط قواعد "الدبلوماسية".

yousef.nassar@alghad.Jo

التعليق