227 فعالية و44 مشروعا و22 عنوانا و7 مكتبات منذ مطلع عام الكرك مدينة للثقافة الأردنية

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

 

عزيزة علي

عمان- أعلن أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي أن وزارة الثقافة افتتحت خلال الشهرين الماضيين سبع مكتبات في الكرك وألويتها. وذكر خلال استعراضه أمام مندوبي الصحف اليومية أمس، الانجازات التي تحققت في الكرك مدينة الثقافة الأردنية  لهذا العام، أن تلك المكتبات زودت بـسبعين ألف كتاب، بواقع عشرة آلاف كتاب لكل مكتبة. كما تم تزويدها، بحسب سماوي، بما يلزم من الخزائن والرفوف، مشيرا انهم بصدد تجهيز تلك المكتبات بأجهزة كمبيوتر حديثة.

وافتتحت أربع مكتبات في كل من لواء المزار الجنوبي، ولواء القصر ولواء فقوع، ولواء قصبة الكرك. ودعمت ثلاث مكتبات في لواء الأغوار الجنوبية ولواء عي ولواء القطرانة.

وقال سماوي في سياق متواصل "إن الهدف من المدن الثقافية هو نقل الفعل الثقافي من المركز إلى المحافظات وتدريبها على إدارة هذا الفعل، بالإضافة إلى نقل المنتج الثقافي إلى اكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع الأردني، وربط المنتج الثقافي بالمنتج الاقتصادي في الوطن".

وبين ان المشروع بدأ في مدينة اربد العام 2007، وتلاه السلط في العام 2008، والآن الكرك، وذكر بأنه تم اختيار الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية للعام المقبل، مشيرا إلى أن العديد من الدول العربية بدأت تأخذ بفكرة نقل الفعل الثقافي من المركز إلى المحافظات.

وأشار إلى أن التحضيرات قد بدأت من الآن لاختيار المشاريع  والبرامج التي سيتم تنفيذها في مدينة الزرقاء بحيث تشمل جميع حقول الثقافة من خلال التعاون مع جميع الهيئات الثقافية في المحافظة.

وكشف أن الوزارة نفذت في الكرك 227 فعالية منذ بداية العام ولغاية الآن، اشتملت على ندوات ومحاضرات وحفلات غنائية وعروض فلكلورية لفرق فنية محلية وعربية ودولية، وعلى إقامة أسابيع ثقافية وأمسيات شعرية وعروض مسرحية محلية وعربية وعالمية ومسابقة إبداعية ومعارض صور وفنون تشكيلية وعروض مسرحية للأطفال وكرنفالات متنوعة تضمنت عروض  دُمى وحكواتي وألعاب ومسابقات.

وكشف سماوي أن اللجنة العليا تبنت (44) برنامجا ومشروعا ونشاطا مقدما من المجتمع المحلي في المحافظة وخارجها.

وذكر أن الكرك "وقعت وثيقة توأمة مع مدينة القدس التي تحتفل هذا العام باختيارها مدينة الثقافة العربية ومع مدينة ترونوفو البلغارية" إضافة إلى المساهمة بدعم منتدى جماعة درب الحضارات الذي يعمل على إعداد أطلس التراث والحضارة وتوثيق مختلف ما يتعلق بالتتبع الحضاري لمدينة الكرك وباقي محافظات الجنوب، وهو الأطلس الذي سيصدر قبل نهاية العام.

وبين سماوي أهمية المشروع من خلال برنامج "توثيق واقع المحافظة على المستوى المحلي"، مشيرا إلى تشكيل لجنة لجمع الوثائق المتعلقة بمدينة الكرك في مختلف الصحف العربية والتركية في مصر وسورية وتركيا، حيث سافرت اللجنة إلى سورية ومصر وتنوى السفر إلى تركيا لهذه الغاية.

وبين اهتمام اللجنة العليا للكرك بالإصدارات الثقافية، حيث تم إنجاز (22) عنوانا تضاف إليها أربعة كتب ستصدر خلال الأسبوع المقبل.

ورأى سماوي أن اللجنة العليا قامت بإنتاج برنامج سيرة مبدع ودعمته بقيمة 60 ألف  دينار لتوثيق سيرة عدد من مبدعي محافظة الكرك في المجالات كافة، وتكريمهم مع عدد من شخصيات المحافظة في حفل ختام فعاليات المدينة.

وأكد سماوي أنه تم شراء كتب للأطفال باللغتين العربية والانجليزية وهي منوعة وبلغة مبسطة وتدخل في باب الموسوعات العملية التي يستفيد منها الأطفال وتزيد من معرفتهم وتوسع مداركهم اليومية، مبينا أن 100 كتاب باللغة الانجليزية متوفرة حاليا.

وأضاف انه تم تشكيل لجنة لمسح مختلف ألوية محافظة الكرك من أجل المساهمة في العمل على تأسيس مجموعة من الفرق الفلكلورية من الموهوبين في هذا المجال، حيث يجري العمل على تأسيس فرقة غناء فلكلوري في قصبة الكرك ولواء القصر (فرقة شابات بالتعاون مع البلدية) كما تم انجاز مشروع تجميل مداخل مدينة الكرك لإضفاء جماليات عليها وتزيينها بالرسوم واللوحات التشكيلية وغيرها.

التعليق