سين جيم

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

هل تقدم أعذارا غير حقيقية عند تغيبك عن المحاضرة؟

جهان حسين (21 عاما) طالبة

أحياناً أعتذر بعذر غير حقيقي، لأن ضغط المحاضرات يسبب لي الإرهاق، مما يضطرني لاختلاق عذر لقضاء وقت راحة مع صديقاتي وللترويح عن نفسي.

رولا زهران (21 عاما) طالبة

محاضراتي في الفترة الصباحية، ومن طبيعتي الالتزام بها جميعا، ولم يسبق لي أن اعتذرت بعذر غير حقيقي لأنني لست مضطرة لذلك.

عبدالله العنزي (18 عاما) طالب

لم يسبق لي وأن اعتذرت لأي أسباب كانت، ففي حال تأخرت عن المحاضرة لا أدخل القاعة، لأن المدرس لن يتفهم العذر، فأسلك الطريق الأسهل.

محمد العنزي (21 عاما) طالب

اعتذرت عددا من المرات بعذر غير حقيقي، لأنني كنت مضطرا لذلك، ولكنني أفضل عدم تضييع المحاضرات.

نايف العنزي (20 عاماً) طالب

في حال اضطررت لعدم حضور المحاضرة، فإنني أقدم عذرا غير حقيقي، ونادرا ما أفعل ذلك.

حمزة مسعود (23 عاما) صيدلي

أتعذر بأعذار غير حقيقية في كثير من الأحيان، لأن بعض الأساتذة لا يتقبلون تغيبك عن المحاضرة إلا بعذر مقنع.

التعليق