طرق جيدة للتعايش مع العمل

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

 

ترجمة: محمد الكيالي

عمان-عندما تنظم غداء عمل، هل ترجو زيادة أو تأدية ساعة العودة في المساء؟ أسئلة يقدمها مؤلف كتاب "كيفية التعايش في المكتب" لورانس كاراكلا.

إن مهاراتك معروفة عند الجميع حتى لدى رئيسك الذي يعرف أيضا أنك لا تحيِّي أحدا، وأن احتقار الآخرين هو وسيلتك المفضلة في التواصل، وأن تأخيرك المسترسل يكاد لا يقل شهرة عن نغمات هاتفك النقال الذي يرن أثناء الاجتماع.

لقد أدرك رئيسك أن عجزك عن التعايش الجيد عكر أجواء شركته، إذا تصرف قبل حدوث الكارثة.

- لديك غداء عمل

احذر من إطالة النظر في قائمة الغداء، أنظر فيها مع ضيفك وحاول أن تطلب له شيئا يطلبه، وليس مما هو موجود في القائمة، واحترس من أن تكون بخيلا.

إن غداء العمل، مثلما يشير إليه اسمه، هو لحظة نتحدث فيها عن الأعمال لكن تستطيع فيها أيضا أن نتحدث عن امتحان الثانوية العامة الخاص بأصغر الأطفال، اللهم إن كان الحديث مختصرا.

الغاية من هذا الغداء هو بعث الأجواء المريحة وربط العلاقات لكن ليس لاستعراض براعاتك، احذر من المبالغة في استهلاك النبيذ، فالكحول قد تورطك في إفشاء أمور سرية وستندم كثيرا في وقت لاحق.

اعرض على ضيفك تناول المُحلِّّيات حتى إن كانت الأكلة التي تناولتموها دسمة للغاية، فإن رفض، فهذا خير لك، فتتناولان القهوة مباشرة، ويجب أن يكون دفع الفاتورة وكأنه فيلم سريع بحيث لا يكاد ضيفك يشعر أنك دفعت شيئا، ولذلك التقط الفاتورة بمجرد أن توضع على الطاولة، واستعمل البطاقة الزرقاء بدلا من الشيك ربحا للوقت.

- طلب ترفيع الراتب

أن تطلب ترفيع مرتبك هذا من أسوأ عقبات حياتك العملية، لا ترهب من هذه المقابلة، فإن انطلقت مرتعشا وصوتك متهدجا فهذه بداية سيئة.

لا تتذمر ولا تشتك، فرئيسك لن يرفع من أجرك لأنك جذاب أو لأنك تقيم على بعد ساعة ونصف على متن القطار للوصول إلى الشركة.

على عكس ذلك، أظهر أنك في غاية السعادة في المؤسسة، وأنك مستعد لبذل المزيد وقدم حججا قوية على مهاراتك المتعددة.

إذا أثمر خطابك ووافق رئيسك على الترفيع في أجرك، أشكره ولا تبالغ في إظهار ذلك، فلا تقفز من الفرح عند الحصول على المكافأة، لكن إذا حصل العكس فلا تنخرط في بكاء ولا تتحدث عن عمل آخر اقترح عليك، فرئيسك قد يطلب منك اغتنام هذه الفرصة، ولا تحاول الاستعطاف والتذلل في القول "لا أتمكن من تسديد مصاريف المطعم المدرسي لابني".

أطلب منه بكل هدوء أن يفكر مرة أخرى في مطلبك، وأعلمه أنك تأمل في استجابة قريبة.

- إعلان أنك حامل

هذا من أصعب ما تخبرين به رئيسك، إنك تتخوفين من أن يشك في أن هذا ليس صحيحا، فبعض المديرين يصابون بالقلق إذا علم أن مرؤوسيه سيغادرونه.

فلا بد من التفكير في خطة لإعلامه واتخاذ الاحتياطات، لذلك أخبري أولا زملائك المقربين واطلبي منهم أقصى قدر من الكتمان، سيكون لهم الوقت الكافي لاستيعاب بأنك لن تكوني معهم لبعض الوقت. توقعي كيف سيتم تنظيم الأمور عندما تتضح الأمور عندك وعند الآخرين، عندئذ أخبري مسؤولك.

احذري قدر الإمكان الحديث عن إنزعاجات الأشهر الأولى من الحمل وعن غثيانك، وعدم قدرتك على التركيز، فكل هذا احتفظي به لنفسك، ولا تتحدثي عن وضعك الصحي على مدى اليوم.

إلا لزميلاتك اللواتي سبق أن مررن بهذا، واللواتي سيكنّ مسرورات بتقديم النصائح إليك، ذا كنت تقضين فترة من الراحة في بيتك، اتصلي من وقت إلى أخر بمكتبك، ولا تختفي كليا عن ساحة العمل، تابعي الأخبار، واقترحي أيضا أن يتم تنبيهك إن طرأ مشكل.


 

التعليق