رفع الإنذار من حصول تسونامي في المحيط الهادئ

تم نشره في الجمعة 9 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

سيدني- رفع الإنذار الذي أطلق صباح أمس في منطقة واسعة من المحيط الهادئ بعد ثلاث هزات أرضية عنيفة قرب أرخبيل فانواتو، كما اعلن مركز الانذار من التسونامي في المحيط الهادئ.

وقد رفع المركز، الذي يتخذ من هاواي مقرا، الإنذار بعد ساعتين ونصف على الهزة الأولى.

واعلن الإنذار بعد ثلاث هزات أرضية عنيفة بقوة 7,8 و7,7 و7,1 درجات بين ارخبيل فانواتو وجزر سالومون، كما ذكر المعهد الجيوفيزيائي الاميركي.

وصدر هذا الانذار على مرحلتين وشمل ثلاثين بلدا ومنطقة على مساحة تبلغ آلاف الكيلومترات، مما إدى إلى مشاهد ذعر خصوصا في ساموا التي انقض عليها تسونامي مدمر في التاسع والعشرين من الشهر الماضي.

وقال المركز "عندما لا نلاحظ أي موجة كبيرة خلال الساعتين اللتين تليان الهزة، يمكننا القول أن التهديد قد زال".

وأوضح بريان ياناغي من المركز الدولي للاستعلام حول التسونامي في هاواي، ان "التسونامي حصل لكن يبدو انه لم يتسبب في حصول أضرار".

إلا ان مركز الإنذار كشف أن التسوناني أحدث أضرارا قرب منطقة الهزات. وأضاف إن "الخطر على السفن والمنشآت القائمة على الساحل يمكن أن يستمر بضع ساعات بسبب التيارات المائية القوية".

وفي المرحلة الأولى، شمل الانذار أرخبيل فانواتو وجزر سالومون وبابوازيا غينيا الجديدة وكاليدونيا الجديدة وتوفالو وجزر فيدجي وجزر كاريباتي في جنوب المحيط الهادئ. ورفع في الساعة 11,45 بالتوقيت المحلي في كاليدونيا الجديدة، حيث لم تلاحظ اي موجة مهمة.

وفي المرحلة الثانية، شمل استراليا ونيوزيلندا واندونيسيا وجزر ساموا وتونغا.

التعليق