سيدات "الامانة" يبحثن عن نقاط الاتصالات العراقي في "الشطرنج" العربي

تم نشره في الجمعة 9 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

مصطفى بالو

عمان- بحثت لاعبات فريق نادي موظفي امانة عمان عن نقاط الاتصالات العراقي في مستهل مشوارهن في منافسات بطولة الاندية العربية للنساء المقامة حاليا في بيروت، وذلك من خلال الجولة الأولى التي استمرت حتى ساعة متأخرة من أمس، ويتطلعن الى مواصلة الانتصارات في الجولة الثانية التي ستقام عند الساعة السادسة من مساء اليوم.

وبحسب رئيس الوفد وعضو اتحاد الشطرنجي الملكي فواز جميل الذي كان يتحدث عبر هاتف (الغد) فقد جاء حفل الافتتاح بسيطا ومعبرا بحضور رئيس الاتحاد العربي ابراهيم البناني ورئيس الاتحاد اللبناني ووفود الاندية العربية المشاركة كل من امانة عمان (الأردن)، الاتصالات والبشمركة (العراق)، بيروت وجبل لبنان (لبنان)، الشارقة ودبي (الامارات)، المحافظة (سورية)، كمران (اليمن) وبلجين (الجزائر).

واشتمل الحفل على كلمة لرئيس الاتحاد اللبناني الذي رحب بالوفود وتمنى لهم التوفيق في الوفت الذي ابدى فيه راعي البطولة رجل الاعمال صلاح المقدسي اعجابه بتوسيع قاعدة لتشمل النساء في اغلب الدول العربية.

واضاف جميل ان الاجتماع الفني عقد أمس برئاسة السوري هاني البيطار وحضور الحكم العام الجزائري حليم بونحاس واعضاء الوفود المشاركة وتم الاتفاق عل تعليمات البطولة والتعديلات الجديدة قبل الاتحاد العربي والتي تعدل من نسبة مشاركة اللاعبات على الطاولات من(50%- 60%) لضمان المنافسة على احدى الميداليات بشكل يقلل من احتمالية التلاعب بالنتائج، الى جانب اعتماد (15) دقيقة لتأخير اي لاعبة عن الجولة بدلا من (60) دقيقة، وبعدها تم تشكيل لجنة استئناف للبطولة واجراء المزاوجة بين اللاعبات.

قوة تنافسية والجزائري (غامض)

واشار جميل ان البطولة تحظى بقوة تنافسية رهيبة، حيث تسلحت الاندية المشاركة بأفضل لاعبات منتخب بلادهن بحثا عن الوصول الى المراكز الأولى وحجز المراكز الملونة، مشيرا الى لاعبات الفريق كل من لجين دحدل، راية النعيمات، بشرى الشعيبي وتانيا عماد، يتمتعن بالجاهزية بحثا لجلي الانجازات للعبة والنادي والرياضة الأردنية في التنافس العربي.

وتوقف جميل عند الفريق الجزائري بلجين، منوها انه (غامض) لاغلب الدول المشاركة، في الوقت الذي يتمتعن فيه اللاعبات الجزائريات بالقوة الفنية، الامر الذي يؤكد بإن الفريق سيكون (الحصان الاسود) في المنافسات.

[email protected]

التعليق