النظام الغذائي لدول البحر المتوسط يحد من مخاطر الشعور بالاكتئاب

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

لندن- توصل علماء الى أن الاشخاص الذين يتبعون النظام الغذائي لدول البحر المتوسط الغني بالخضر والفاكهة والمكسرات والحبوب الكاملة والاسماك يكونون أقل عرضة للشعور بالاكتئاب، لكن الاسباب وراء ذلك غير واضحة.

وأجرى باحثون أسبان دراسة على 11 ألف شخص، ووجدوا أن من يتبعون النظام الغذائي لدول البحر المتوسط بشكل دقيق سجلوا انخفاضا في احتمال شعورهم بالاكتئاب بنسبة تزيد على 30 في المائة عما سجله من لا يحتوي نظامهم الغذائي على العناصر الحيوية في نظام البحر المتوسط.

وقالت الباحثة ألمودينا سانشيز بيلجاس وزملاء لها في جامعتي لاس بالماس ونابارا الاسبانيتين "لم تعرف بعد بشكل جيد الآليات المحددة التي قد يساعد من خلالها الالتزام الافضل بالنظام الغذائي لدول البحر المتوسط في الحيلولة دون الشعور بالاكتئاب".

لكن الباحثين أشاروا أول من أمس الى أن عناصر هذا النظام الغذائي ربما تكون تعمل على تحسين وظائف الاوعية الدموية ومحاربة الالتهاب وإصلاح تلف الخلايا لأسباب متصلة بالاكسجين وكلها أمور قد تقلل احتمال الشعور بالاكتئاب.

وتأتي الدراسة التي نشرت في دورية "أرشيف الصحة النفسية العامة" لتضيف الى مجموعة من الادلة تظهر أن النظام الغذائي لدول البحر المتوسط له فوائد صحية من بينها تقليل فرص الاصابة بأمراض من بينها داء السكري والربو والسرطان.

واستخدمت الدراسة بيانات من أسبان أجابوا على أسئلة لها علاقة بالنظام الغذائي الذي يتبعونه في استطلاع حول غذائهم.

ودرس الباحثون مدى قرب العادات الغذائية للمشاركين في الاستطلاع من النظام الغذائي لدول البحر المتوسط استنادا الى تسعة مكونات، ألا وهي وجود نسبة عالية من الاحماض الدهنية غير المشبعة بالمقارنة مع الاحماض الدهنية المشبعة وشرب الكحول ومنتجات الالبان بشكل معتدل وأكل كميات ضئيلة من اللحوم وكميات كبيرة من البقول والفاكهة والمكسرات والحبوب والخضروات والاسماك.

وقال الباحثون "سجل الافراد الذين يتبعون النظام الغذائي لدول البحر المتوسط بدقة أكبر انخفاضا في احتمال شعورهم بالاكتئاب بنسبة تفوق 30 في المائة عما سجله من احتوت أنظمتهم الغذائية على أقل كمية من عناصر هذا النظام الغذائي".

التعليق