فنانون من عدة جنسيات في احتفالية كبرى بمناسبة ذكرى افتتاح دار الأوبرا المصرية

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

القاهرة - تنظم دار الأوبرا المصرية بعد غد احتفالية فنية كبيرة على المسرح الكبير بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لافتتاحها التي تتواكب مع احتفالات مصر بأعياد النصر.

وقالت دار الأوبرا في بيان لها إن الاحتفالية يشارك فيها ما يقرب من 500 فنان يمثلون معظم الفرق الفنية بالأوبرا وتضم مشهدا من باليه "بالرغم من كل شيء" لفرقة باليه أوبرا القاهرة يتبعه تقديم المطربة آمال ماهر رائعة أم كلثوم "مصر التي في خاطري" بمصاحبة فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية بقيادة المايسترو صلاح غباشي.

وتضم الاحتفالية عزفا لأوركسترا القاهرة السيمفوني بمصاحبة عازف البيانو العالمي السوري الأصل مالك جندلي وبقيادة المايسترو المصري طارق مهران، ويختتم الاوركسترا السيمفوني الاحتفال بالسيمفونية التاسعة لبيتهوفن بمصاحبة كورال أكابيللا وبمشاركة التينور الأميركي ايريك فينيل بقيادة المايسترو الإيطالي روبرتو جياتولا.

وبدأ مشروع إعادة إنشاء دار الأوبرا المصرية في نيسان (أبريل) من العام 1983 خلال قيام الرئيس المصري حسني مبارك بزيارة رسمية لليابان، التي قررت حكومتها إهداء مصر مركزا ثقافيا تعليميا بهدف توثيق العلاقات الودية بين البلدين لتقوم هيئة التعاون العالمية اليابانية جايكا في آب (أغسطس) من نفس العام بعقد مباحثات مع مجموعة عمل مصرية ليتم في الحادي والثلاثين من آذار (مارس) 1985 وضع حجر الأساس.

واستغرق بناء دار الأوبرا ثلاثة أعوام وأقيم حفل افتتاح المركز الثقافي التعليمي "دار الأوبرا المصرية" في العاشر من تشرين الأول (أكتوبر) 1988 ثم انضمت إليها في أعوام تالية العديد من المراكز الثقافية والمسارح التي تمت إعادة ترميمها وتطويرها ومنها معهد الموسيقى العربية بالقاهرة ومسرح سيد درويش بالإسكندرية ومسرح أوبرا دمنهور.

التعليق