جمجمة هتلر المزعومة تعود لامرأة

تم نشره في الخميس 1 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 10:00 صباحاً

 

نيويورك - كشف فحص للحمض النووي النقاب عن لغز الجمجمة التي اعتقد أنها تعود للزعيم النازي أدولف هتلر.

وأثبت فريق أميركي تحت إشراف ليندا شتراوسباوج بشكل قاطع من خلال تحليل الـ"دي.إن.إيه" أن الجمجمة "نسائية".

وقالت شتراوسباوج مديرة مركز علم الوراثة التطبيقي في جامعة كونيتيكت الأميريكية أول من أمس"لقد حالفنا الحظ".

وذكرت شتراوسباوج أنه بالرغم من أن جزءا كبيرا من الجمجمة كان لا يمكن استخدامه في تحليل الـ"دي.إن.إيه" بسبب جرح الطلقة النارية ، إلا أن التحاليل تضمنت الصفة الوراثية للجنس الأنثوي.

وقد تم عرض رفات تلك الجمجمة قبل تسعة أعوام في معرض مثير بالعاصمة الروسية موسكو يحمل اسم "سكرة موت الرايخ الثالث... الثأر" على أنها من المحتمل أن تكون رفات رأس هتلر.

ويبلغ حجم رفات الجمجمة المقوسة، التي بها ثقب يشير إلى اختراق طلق ناري، 15 في 15 سنتيمترا.

ويرجح زميل شتراوسباوج، عالم الآثار وخبير العظام نيكولاس بيلانتوني، أن هذه الجمجمة تعود لامرأة تراوح عمرها بين 20 و 40.

ووفقا لبيانات الباحثين تثير تلك المعلومة تكهنات بأن هذه الجمجمة تعود إلى حبيبة هتلر إيفا براون، إلا أن علماء التاريخ يرجحون أن براون قتلت نفسها بالسم وليس بإطلاق النار.

وكانت محطة "هيستوري تشانل" الأميركية قد أشارت على موقعها الإلكتروني إلى أن براون انتحرت مع هتلر في نيسان (أبريل) عام 1945 في "مخبأ القائد" في برلين.

وقال أحد حراس هتلر الذين ما يزالون على قيد الحياة في أحد مقاطع الفيديو إن هتلر كان لا يريد مطلقا أن يقع في أيدي الروس.

التعليق