مونديال الاندية يشعل سوق الانتقالات

تم نشره في الخميس 24 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً

الدوري الإماراتي

دبي - ينطلق الدوري الاماراتي لكرة القدم يوم غد الجمعة وسط توقعات بمنافسة مفتوحة على اللقب بعد التعاقدات المميزة التي قامت بها اندية النخبة التقليدية تحت وقع اغراء المشاركة في بطولة كأس العالم للاندية التي تستضيفها ابوظبي عام 2010 للسنة الثانية على التوالي.

وسيكون دوري الموسم الحالي الثاني الذي يقام تحت مظلة رابطة دوري المحترفين، بعد النسخة الاولى التي احرز الاهلي لقبها بفارق نقطة واحدة عن الجزيرة، وشهدت سقوط الشعب والخليج الى الدرجة الاولى وصعود الامارات وبني ياس مكانهما.

وتشرف رابطة دوري المحترفين منذ الموسم الماضي وحتى عام 2018 على تنظيم اربع بطولات، الكأس السوبر التي يتنافس الاهلي والعين على لقبها، ودوري المحترفين وكأس الرابطة ودوري الرديف.

وحسب الانتقالات التي سجلت فان الاهلي سيجد صعوبة بالغة في الحفاظ على لقبه، مع سعي العين والجزيرة والوحدة وحتى الوصل والنصر للمنافسة بقوة لايجاد مكان في مونديال الاندية عام 2010.

ويشهد الموسم الحالي ولاول مرة تسجيل كل فريق اربعة لاعبين اجانب تطبيقا لقاعدة (3+1 اسيوي)، على ان يسمح بمشاركة ثلاثة لاعبين فقط في ارض الملعب ويبقى الرابع احتياطيا.

وفتح تطبيق قرار الاستعانة باللاعب الاسيوي ليكون الاجنبي الرابع الباب على مصراعيه لوجود خمسة لاعبين خليجيين في الدوري الاماراتي (ثلاثة من عمان واثنان من البحرين)، اضافة الى لاعب استرالي، في مفارقة تشهدها البطولة للمرة الاولى منذ عام 1973، تاريخ انطلاق أول دوري هواة.

وحافظت بعض الاندية للعام الثاني على التوالي على كسر ارقامها على صعيد تعاقداتها مع اللاعبين الاجانب، دون ان تتجاوز المبالغ المالية الاجمالية التي دفعت في الموسم الماضي ووصلت الى حدود 100 مليون دولار، كرقم غير مسبوق في تاريخ الدوري.

وكان سوق الانتقالات شهد الموسم الماضي تسجيل ارقام قياسية، كان ابرزها تعاقد الجزيرة مع البرازيلي رافائيل سوبيس مقابل 5ر17 مليون يورو، والعين مع الدولي التشيلي خورخي فالديفيا مقابل 17 مليون يورو.

واستأثر الجزيرة بالاضواء مجددا عبر التعاقد مع الدولي البرازيلي السابق ريكاردو اوليفييرا القادم من ريال بيتيس الاسباني، في صفقة اكد رئيس ادارة النادي الاماراتي محمد ثاني الرميثي انها الاغلى محليا وعربيا، حيث كشفت مصادر صحافية انها بلغت حوالي 20 مليون يورو.

وسجلت بعض الاندية ارقاما قياسية لها حيث تجاوزت ميزانية النصر لضم لاعبين جدد 100 مليون درهم، في حين كان الوصل والشباب يسجلان الانتقال الاغلى في تاريخهما بتعاقد الاول مع البرازيلي دوس سانتوس دوغلاس مقابل 7 ملايين دولار، والثاني مع التشيلي كارلوس فيلانويفا مقابل 8 ملايين دولار.

حصد البرازيليون كما الموسم الماضي حصة الاسد بالنسبة للمحترفين الاجانب مع وجود 13 لاعبا، مقابل خمسة لاعبين لايران والمغرب، فيما توزعت الجنسيات الاخرى على عمان والبحرين ومصر ونيجيريا وتشيلي وبوركينا فاسو وبنين وغانا وبنما والاكوادور واستراليا.

وكان لافتا تصاعد حركة الفرق في ضم لاعبين محليين حيث بلغت الانتقالات بين الاندية 60 لاعبا مقابل 37 في الموسم الماضي، واصبح اسماعيل ربيع الحارس الاماراتي الاغلى بعدما انتقل من الشباب الى النصر مقابل 15 مليون درهم (نحو 4 ملايين دولار).

ولم ينشط الاهلي في سوق الانتقالات، وابقى على معظم عناصر تشكيلته التي قادته في الموسم الماضي للفوز باللقب، حيث اكتفى بضم الايراني مهرزاد معدنجي الذي سبق له اللعب مع الشعب والنصر، وعبدالله الكمالي القادم من اتلتيكو براناينسي البرازيلي بعد تجربة معه لمدة موسم واحد.

وابقى الاهلي في صفوفه على المصري حسني عبد ربه والبرازيلي باري للسنة الثانية على التوالي، في حين استغنى عن مواطن الاخير سيزار كليدرسون المنتقل الى هرتا برلين الالماني.

اما الجزيرة الوصيف فيبدو انه مصمم اكثر من اي وقت مضى على احراز اللقب للمرة الاولى في تاريخه، ففضلا عن تدعيم صفوفه بريكاردو اوليفييرا الذي حل بديلا لمواطنه فرناندو بايانو المنتقل الى الوحدة، ضم المدافع الاسترالي مايكل بوشامب القادم من البورغ الدنماركي.

وابقى الجزيرة على مهاجمه البرازيلي رفاييل سوبيس والغاني طوني، مع العلم ان الاول سيغيب عن المراحل الاولى من الدوري بسببب اصابته بالرباط الصليبي في نهاية الموسم الماضي.

وكسب الجزيرة عدة عناصر محلية مميزة من خلال ضم جمعة عبدالله (العين) وطارق احمد (الشارقة) وياسر مطر (الوحدة) وابراهيم عيد (الامارات).

وكان العين نشيطا في سوق التعاقدات فدفع 10 ملايين دولار لضم الارجنتيني خوسيه ساند من لانوس، و8 ملايين دولار للبرازيلي مارسيو ايمرسون من فلامنغو، ليشكلا مع فالديفيا الثلاثي الاجنبي، مع العلم انه لم يستقر بعد على اسم اللاعب الاسيوي في صفوفه.

وشهدت صفوف الشباب تغييرا جذريا على صعيد اللاعبين الاجانب بتعاقده مع البرازيلي كريستيانو داسيلفا (بيدراو) والتشيلي فيلانويفا والبحريني حسين بابا، وابقى على كارلوس ريناتو للسنة الثانية على التوالي رغم عدم الاقتناع بمستواه.

وتعاقد الشارقة مع البرازيليين رفاييل راموس ومارسيلو اوليفييرا والعراقي مصطفى كريم القادم من الاسماعيلي المصري، ونجح عجمان في ضم المغربيين طارق السكتيوي ومحمد امين نجمي، وابقى على مواطنهما محمد بالرابح والايراني جواد كاظميان.

وسجل النصر رقما قياسيا من خلال التعاقد مع 14 لاعبا محليا واجنبيا ابرزهم هداف الخليج السابق محمد مال الله ولاعب الشباب سالم سعد، اضافة الى المغربيين انور ديبا وعلي بوصابون والاكوادوري كارلوس تينوريو والايراني ايمان موب علي.

وضم الوصل الثلاثي الاجنبي العماني محمد الشيبة والبنمي بالاس بيريز والبرازيلي دوغلاس وابقى على مواطنه الكسندر اوليفييرا للعام الرابع على التوالي.

كما نشط الوصل في التعاقدات المحلية بضم الرباعي درويش احمد وفاضل احمد واحمد خلفان من العين وعصام درويش من النصر.

وحافظ الوحدة على البرازيلي اندريه بنغا، وحقق ابرز صفقات الموسم بالتعاقد مع مواطنيه بايانو هداف الموسم الماضي برصيد 25 هدفا ومارسيو ماغراو القادم من انترناسيونال البرازيلي، كما ضم العماني حسن مظفر وحارس العين معتز عبدالله.

الظفرة تعاقد مع النيجيري عباس مويا وعبدالله سيسي من بوركينا فاسو والبحريني محمد سالمين، وابقى على النيجيري الاخر كينيث.

ورغم الازمة المالية التي يعاني منها، فان الامارات ضم 13 لاعبا بينهم الايرانيان الدولي غلام رضائي ومازيار زاده، وابقى على المغربي نبيل الداودي للموسم الثاني على التوالي بعدما ساهم في صعوده الى دوري المحترفين.

وكان نصيب بني ياس الصاعد حديثا الى دوري الاضواء 8 لاعبين بينهم حميد فاخر وعبدالله علي وعلي مسري والسنغالي سانغهور من العين والعماني فوزي بشير والبنيني دحيمان كوكو.

اللافت كان ابقاء معظم الاندية على اجهزتها الفنية، كما هي الحال مع الالمانيين وينفريد شايفر (العين) وفراند باكلسدروف (النصر) والبرازيليين تونينيو سيريزو (الشباب) وابيل براغا (الجزيرة) وزوماريو (عجمان) والنمساوي جوزيف هيكسبرغر (الوحدة) والتونسيين لطفي البنزرتي (بني ياس) واحمد العجلاني (الامارات).

وشمل تغيير الاجهزة الفنية اربعة اندية فقط هي الاهلي الذي تعاقد مع الروماني ايوان اندوني بدلا من التشيكي ايفان هاسيك الذي تولى رئاسة اتحاد الكرة في بلاده، والظفرة مع الفرنسي لوران بانيد، والشارقة مع البرتغالي مانويل كاجودا، والوصل مع الكوستاريكي البرازيلي الاصل الكسندر غيماريش.

التعليق